وزيرة الدفاع الألمانية تؤكد استمرار دعم بلادها للعراق | أخبار | DW | 10.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزيرة الدفاع الألمانية تؤكد استمرار دعم بلادها للعراق

أشارت وزير الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين في بغداد إلى استمرار نية بلادها دعم العراق في جميع المجالات بعد هزيمة "داعش". وقالت الوزيرة إن بلادها ستدعم القوات العراقية في بغداد أيضا في مجالي التدريب والاستشارة.

أكدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين اليوم السبت (العاشر من شباط/فبراير 2018) دعم بلادها للعراق في جميع المجالات، إضافة إلى إعادة استقراره وإعماره. جاء ذلك عقب مباحثات رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اليوم مع وزيرة الدفاع الألمانية والوفد المرافق لها ، تناولت تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين في المجال الأمني، والأوضاع في المنطقة. وقالت فون دير لاين بعد لقائها بالعبادي، إن بلادها ستدعم القوات العراقية في بغداد أيضا بعد هزيمة تنظيم "داعش"، وذلك في مجالي التدريب والاستشارة. وأضافت:" تعاون مستقبلي متوازن للجيش الألماني يجب أن يتلاءم مع احتياجات العراق بأكمله".

وكان الرئيس العراقي فؤاد معصوم استقبل في وقت سابق اليوم وزيرة الدفاع الألمانية. وشدد معصوم، خلال اللقاء، على عمق علاقات الصداقة التاريخية التي تربط العراق وألمانيا، واستعداد بلاده لتطويرها في كافة المجالات الاقتصادية والإنتاجية فضلا عن العلاقات العسكرية والأمنية. وأشار إلى آفاق التعاون المستقبلية بين البلدين الصديقين مرحبا بمشاركة المؤسسات الألمانية في إعمار العراق وبالخبرات الألمانية في تطوير الصناعة والزراعة. وأكد على أهمية مواصلة التنسيق بين الدول الصديقة للقضاء على الإرهاب بشكل نهائي، مثمنا الدعم العسكري والإنساني الألماني للعراق ومبادراتها الإيجابية لدعم وحدة واستقرار العراق وازدهاره.

من جانبها، أعربت فون دير لاين عن تثمين ألمانيا لأداء القوات العراقية وانتصارها في الحرب ضد الإرهاب مجددة دعم بلادها الكامل للعراق ضد الإرهاب وحرصها الثابت على وحدته وسيادته وتطور نظامه الديمقراطي ودعمها لحل كافة الخلافات الداخلية على أساس القانون، وأكدت استعداد ألمانيا توسيع التعاون العسكري مع العراق كما رحبت بدعوة الشركات الألمانية بالمشاركة في إعمار العراق. وقالت فون دير لاين: "الجميع يعلم أن تنظيم داعش هُزم، لكن لم يتم الانتصار عليه بالكامل"، مضيفة أنه لا يزال هناك "جيوب" للتنظيم في العراق. ويُقصد بذلك جيوب متفرقة للمقاومة تابعة للتنظيم.

وتنتهي فترة تفويض القوات الألمانية المشاركة في مكافحة تنظيم "داعش" في كل من سوريا والعراق، خلال أسابيع قليلة. ويتمركز حاليا 150 جنديا ألمانيا قرب أربيل عاصمة إقليم كردستان العراق؛ لتدريب جنود أكراد. ويعتزم كل من التحالف المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والاشتراكيون إنهاء المهمة في شكلها الحالي بعد أن تم دحر التنظيم.

إلا أن الجيش الألماني يسعى إلى مواصلة اشتراكه في الجهود الرامية إلى استقرار العراق وحفظ الأمن فيها، أما كيفية تحقيق ذلك فلم تتضح بعد. وكان التحالف المسيحي والحزب الاشتراكي الديمقراطي اتفقا في اتفاقية الائتلاف الحاكم على التركيز على ما يسمى بـ"بناء القدرات"، مثل تدريب وإرشاد القوات المسلحة في العراق.

تجدر الإشارة إلى أن النزاع الدائر بين الحكومة المركزية في بغداد والأكراد في شمالي العراق، من الأمور الشائكة سياسيا بالنسبة للجيش الألماني، فألمانيا حليف للطرفين وتدعم كلاهما في مكافحة تنظيم "داعش".

ز.أ.ب/ح.ع.ح (د ب أ، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان