وزيرة ألمانية: جائحة كورونا زادت من عدم المساواة بين الجنسين | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 05.03.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

وزيرة ألمانية: جائحة كورونا زادت من عدم المساواة بين الجنسين

قالت وزيرة الأسرة الألمانية إن جائحة كورونا "أظهرت وزادت من حدة" عدم المساواة بين النساء والرجال. فيما كشفت دراسة حديثة أن نسبة النساء في المناصب القيادية في ألمانيا لا تزال قليلة، مع توقعات بحدوث زخم إيجابي قريبا.

نسبة تمثيل المرأة في ألمانيا مازالت أقل من المستوى المفترض (صورة رمزية)

نسبة تمثيل المرأة في ألمانيا مازالت أقل من المستوى المفترض (صورة رمزية)

قالت وزيرة الأسرة الألمانية فرانسيسكا غيفاي، إن العمالة المربحة ورعاية الأسرة مازالت موزعة بشكل غير متساو بين الرجال والنساء"، مؤكدة بأن  جائحة كورونا "أظهرت وزادت من حدة" عدم المساواة.

وأضافت، في تصريحات نشرتها صحيفة "تاغسشبيغل" اليومية في برلين قبل "يوم المرأة العالمي"، الذي يصادف الثامن من أذار/مارس"، أن النساء ما زلن يقمن بنصيب الأسد من "أعمال رعاية الأسرة"، لكنها أشارت إلى أن الرجال يلحقون بالركب.

ورفضت غيفاي (من الحزب الإشتراكي الديمقراطي) المزاعم بأن الوباء يعيد النساء لعقود إلى الوراء، قائلة إن الخوف مبالغ فيه إلى حد كبير. وأضافت غيفاي أن جائحة كورونا لن تقوض التغيير الاجتماعي، وبأن النساء والرجال سيستمرون في العيش في القرن الحادي والعشرين" بعد احتواء الجائحة.

وفي سياق متصل كشفت دراسة حديثة أن نسبة  النساء في المناصب القيادية بالشركات المتوسطة في ألمانيا لا تزال أقل بكثير من أعلى مستوياتها في عام 2013، على الرغم من ارتفاعها على أساس سنوي.

وأظهرت بيانات بنك التنمية الألماني الحكومي أن حوالي 638 ألف امرأة تولت إدارة شركات متوسطة الحجم أو عملت لحسابها الخاص في عام 2020، بزيادة قدرها 25 ألف امرأة مقارنة بعام 2019. وشكلت النساء العام الماضي نسبة 16.8% من المناصب القيادية في الشركات، مقابل 16.1% عام 2019.

مشاهدة الفيديو 03:58

بصراحة ـ هل أضرت أزمة كورونا بحقوق المساواة بين الجنسين؟

وقالت كبيرة خبراء الاقتصاد في بنك التنمية الألماني، فريتسي كولر-جايب، اليوم الجمعة بمناسبة اليوم العالمي للمرأة "لا تزال المرأة ممثلة تمثيلا متدنيا كرئيسة لشركات صغيرة ومتوسطة الحجم، ولم يرتفع عدد القيادات النسائية في الشركات إلا على نحو طفيف في عام كورونا 2020".

وأشارت الدراسة إلى أن النساء العاملات لحسابهن الخاص أكثر تضررا من تداعيات أزمة كورونا من الرجال، حيث كشف الاستطلاع الذي أجراه بنك التنمية الألماني أن 36% من الرجال و 45% من النساء ذكروا أنهم فقدوا أكثر من نصف مبيعاتهم منذ اندلاع أزمة كورونا.

يتوقع بنك التنمية الألماني حدوث زخم إيجابي عبر اتفاق الحكومة الألمانية في بداية هذا العام على مشروع قانون يفرض حصة معينة للنساء في المناصب القيادية بالشركات الكبيرة. وينص مشروع القانون على إلزام الشركات الكبرى بأن يكون هناك عضو نسائي واحد على الأقل ضمن فريق مجلس إدارة يتكون من أكثر من ثلاثة أفراد وتكون الشركة مدرجة في البورصة.

ع.ج.م/ز.أ. ب (د ب أ)