وزراء الناتو يمهدون الطريق لمهمة تدريب بالعراق | أخبار | DW | 15.02.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

وزراء الناتو يمهدون الطريق لمهمة تدريب بالعراق

وافق وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي على بدء مهمة تدريب جديدة في العراق، دون أن يشمل ذلك أعمال قتالية. ومن المنتظر أن تتركز المهمة على تدريب المدربين العراقيين والمساعدة في بناء أكاديميات عسكرية.

Brüssel Treffen NATO-Verteidigungsminister | Mattis, USA & Stoltenberg, NATO-Generalsekretär (Getty Images/AFP/V. Mayo)

صورة من الأرشيف

وافق وزراء دفاع دول حلف شمال الأطلسي (ناتو)، اليوم الخميس (15 شباط/فبراير 2018)، على بدء مهمة تدريب جديدة في العراق، حيث ساعد الحلف الدولي في خروج تنظيم "داعش". ويدرب حلف الناتو بالفعل قوات الأمن العراقية بفرق صغيرة متنقلة تركز على مسائل، مثل إزالة الألغام والطب العسكري واللوجيستيات. ولكنه يريد الآن المضي أكثر في تأمين المكاسب المحققة في العراق والحيلولة دون أعمال تمرد إرهابية جديدة.

وقال وزير الدفاع الأمريكي جيمس ماتيس: "نعتقد أنه في مصلحة حلف الناتو أن نخطط للأمن". وقال الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، اليوم الخميس، إن الفكرة هي تطوير الأنشطة التدريبية الحالية إلى "مفهوم جوهري بشكل أكبر"، بتمويل أفضل وتواجد أكبر. وأضاف أن المهمة تأتي بناء على طلب من الحكومة العراقية، والتحالف الدولي الذي يقاتل "داعش".

وستركز المهمة، من بين أشياء أخرى، على تدريب المدربين العراقيين والمساعدة في بناء أكاديميات عسكرية. وشدد ستولتنبرغ قائلاً: "ولكننا لا نخطط لمهمة قتال". ولم يعط تفاصيل بشأن الحجم المحتمل لمهمة التدريب، ولكن مصادراً داخل الحلف قدرت أنه سيتم إرسال عدة مئات من الأفراد - أو حتى من الممكن أكثر من ألف فرد- إلى العراق.

وتابع ستولتنبرغ أن الدروس المستفادة من الصراعات السابقة في العراق وأفغانستان تشير إلى أنه من المهم البقاء طويلاً بما يكفي، لإرساء الاستقرار في البلاد بعد استعادة الأراضي. وذكر أمين عام الناتو: "لن نبقى أطول من المطلوب، ولكن يجب أن نبقى لفترة طويلة، طالما أن هذا مطلوب للتأكد من ألا نُجبر على العودة في عملية قتالية".

خ.س/ع.ش (د ب أ)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

مواضيع ذات صلة