وجهة نظر: مقتل سليماني.. ترامب يخاطر باندلاع حرب في الشرق الأوسط | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 04.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

وجهة نظر: مقتل سليماني.. ترامب يخاطر باندلاع حرب في الشرق الأوسط

بمقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني، يخاطر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب باندلاع أعمال عنف لا يمكن السيطرة عليها. وهو بذلك يلحق الضعف بالقوى الديمقراطية في إيران وفي المنطقة، حسبما يقول راينر زوليش في تعليقه التالي:

مدخل السفارة الأمريكية في بغداد وقد تعرض للحريق

السفارة الأمريكية في بغداد تعرضت لهجمات من قبل محتجين موالين لإيران في نهاية الأسبوع الماضي.

بعد مقتل الجنرال الإيراني قاسم سليماني في بغداد، من خلال هجوم أمريكي مفاجئ، تشير جميع الدلائل إلى المزيد من التصعيد. والوضع خطير للغاية. ولقد ردد نظام طهران وحلفاؤه بالفعل اليمين والدعوات للانتقام، وهناك مخاوف من العنف، ويمكن للوضع أن يخرج بسرعة عن السيطرة.

ومن الممكن أن تلحق بالولايات المتحدة وحلفائها مثل إسرائيل والسعودية، وكذلك لبنان، وقبل كل شيء العراق نفسه، آثار شديدة الخطورة، من هجمات دموية على الأشخاص أو الميادين أو المؤسسات إلى هجمات على ناقلات أو خطوط أنابيب نفط وحتى هجمات صاروخية على حلفاء الولايات المتحدة، وجديَّا، لا يمكن استبعاد أي شيء حاليًا، لأن طهران لا يمكنها إلا اعتبار مقتل سليماني إهانة لها وإعلانًا للحرب بحكم الأمر الواقع. ولأسباب سياسية داخلية يكاد لا يكون في استطاعة طهران ترك مقتله دون القيام برد.

راينر زوليش خبير الشرق الأوسط في DW

راينر زوليش خبير شؤون الشرق الأوسط في DW، يرى أن ترامب سيكون قد قدم خدمات مباشرة لمصالح طهران

ويمكن لإيران أن تنشط عسكريا، لكن ليس بالضرورة أن تقوم هي نفسها بذلك، فإيران لديها – ليس فقط بسبب الأنشطة العسكرية والمخابراتية الفعالة للغاية التي قام بها سليماني في السنوات الأخيرة - شبكة تعمل بشكل جيد للغاية من القوات المساعدة، المدججة بالسلاح في المنطقة، انطلاقا من الميليشيات الموالية لإيران في العراق وسوريا ومرورا بحزب الله اللبناني ووصولا للمتمردين الحوثيين في اليمن، المتواجدين منذ فترة طويلة في مواجهة مباشرة مع السعودية، منافسة إيران، كما أنهم أيضا أعداء معلنين لإسرائيل والولايات المتحدة.

قتل سليماني خطأ من الناحية السياسية

صحيح أنه بمقتل سليماني أُزيح العقل المنفذ الرئيسي لسياسة القوة والتوسع الإيرانية في المنطقة، لكن بكلام محايد، من المثير للدهشة أن النظام في طهران لم يكن قادراً على حماية أهم جنرال لها في الخارج لديه من مثل هذا الهجوم. بيد أنه في الشرق الأدنى والأوسط ليس هناك شخص لا يمكن تعويضه بغيره، ولا حتى قاسم سليماني كقائد لفيلق القدس، سيئ السمعة: فالشبكة التي أنشأها من الميليشيات الموالية لإيران في المنطقة يفترض أن تظل فعالة وخطيرة حتى بدونه، وقد جرى بالفعل تعيين خليفة للجنرال القتيل.

ترامب يعمللصالح طهران

لقد قام سليماني بتحقيق إنجازات عسكرية في الحرب على "الدولة الإسلامية" (داعش) في سوريا والعراق، لكنه كان ذراعا طويلة في نظام يدعم الإرهاب والدكتاتورية الأكثر وحشية. ولا يوجد سبب يدعو إلى الأسف بشكل خاص لمثل هذا الرجل - إلا أن مقتله كان خطأً سياسياً. ودونالد ترامب، كرئيس للولايات المتحدة الأمريكية والقائد الأعلى للقوات المسلحة الأمريكية، لا يُعَرِّض فقط منطقة بأكملها لخطر الحرب، تلك المنطقة التي يريد بالفعل سحب بلاده منها عسكريًا.

كما أنه يخاطر بخلق تأثير تضامني معادٍ للولايات المتحدة ومعاد للغرب في المنطقة. وهذا يهدد الآن أيضًا بإلحاق ضربة سياسية بحركات الاحتجاج الديمقراطية في العراق ولبنان وإيران، لأن كل هذه الاحتجاجات كانت موجهة بشكل مباشر أو غير مباشر ضد النظام في طهران. فإذا جاء الأمر هكذا، فإن ترامب بالذات سيكون هنا قد قدم خدمات مباشرة لمصالح طهران.

راينر زوليش/ ص.ش

مختارات

مواضيع ذات صلة