وجهة نظر: علينا مقاومة المنطق الشاذ للإرهاب الديني | سياسة واقتصاد | DW | 25.04.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

وجهة نظر: علينا مقاومة المنطق الشاذ للإرهاب الديني

عدد ضحايا هجمات سريلانكا في ارتفاع مستمر. وعلى الرغم من كل مشاعر الغضب والحزن المُبررة، إلا أن الدعوة إلى الانتقام، هو كل ما يريده الجناة، كما يرى فيليكس شتاينر في تعليقه التالي لـDW.

من الواضح أن هجمات سريلانكا كانت موجهة ضد المسيحيين. فماذا يعني، أن يفجر إرهابيون بسلسة من التفجيرات خلال أعظم عيد مسيحي، ثلاث كنائس، وفنادق فاخرة، يزورها بشكل خاص السياح من العالم الغربي المسيحي؟.

ومع ذلك، لا تزال هناك الكثير من الشكوك حول هذا العمل حتى الآن. وعلى سبيل المثال، ما إن كان لداعش يد فيه، كما ادعى التنظيم الإرهابي بعد ثلاثة أيام من وقوع الهجمات. لأن تنظيم داعش عادة ما يسارع في تبني مثل هذه الأعمال، حتى لو اتضح لاحقاً أنه لم يكن للتنظيم اتصال بالجاني. أو ما إذا كانت جريمة القتل الجماعي التي وقعت يوم عيد الفصح هي في الواقع رد فعل انتقامي مخطط له على هجوم كرايستشيرش، كما تعتقد حكومة سريلانكا.

الشك في "الانتقام" 

لهذه الشكوك وجد خبراء الإرهاب الدوليون مبررات. ذلك لأن التخطيط لمثل هذه السلسلة من الهجمات، يتطلب وقتاً زمنياً أطول من الأسابيع الخمسة ونصف التي مرت على وقوع المذبحة في نيوزيلندا.

في الوقت الحاضر لا يلعب عدد ضحايا سريلانكا، الذي وصل لأكثر من 350 قتيلاً، دوراً. وكذلك الحال بالنسبة للمسلمين الخمسين الذين قُتلوا بالرصاص يوم 15 مارس/ آذار على يد يميني مجنون في صلاة الجمعة داخل مسجدين في مدينة كرايستشيرش. الغالبية العُظمى منهم كانوا يريدون فقط ممارسة شعائرهم الدينية وعقيدتهم من دون ازعاج. وهو حق أساسي لكل إنسان.

يبدو أن القتل الوحشي لكل هؤلاء الأشخاص غير مفهوم وبلا معنى، لأنه لا توجد صراعات دينية في سريلانكا، والمسيحيون أحد أطرافها. كما لا توجد مشاكل في نيوزيلندا مع الأقلية المسلمة. في كلا البلدين، عاث المتعصبون، الذين يسعون إلى  القضاء على صراع الثقافات والأديان، الذي يرون أنهم أنفسهم أحد ضحاياه، خراباً. لكن النقطة الوحيدة الواضحة هنا أن الضحايا الفعليين، موتى وجرحى سريلانكا ونيوزيلندا والآن في أماكن أخرى لا حصر لها، ليس لهم أي علاقة بهذا الصراع، ولا يريدونه. ولم يسعوا لا للصراع ولا للحرب، ومثل أي إنسان طبيعي، فإن سعادتهم الخاصة، هي مطلبهم الوحيد.

Steiner Felix Kommentarbild App

فيليكس شتاينر، محرر في DW

الحداد والصلاة وعمل الشرطة

منطق الإرهابيين (هل هو واحد؟)، لا يمكن فك شفرته بوسائل عقلانية. لهذا السبب لا يحتاج المرء بالتأكيد للدخول في نقاش مع هؤلاء الأشخاص (وحول ماذا أيضاً؟). ولا يجوز الانخداع بهم من خلال تبني نظرتهم المتمثلة بتصنيف الناس على أساس عدو - صديق، فقط. الحداد على الضحايا وحده المناسب لمواجهة هذا الجنون. كل من يستطيع، عليه الصلاة من أجل الضحايا والجناة أيضاً. وماذا يعني طلب بعض الأوساط الكنسية إعلان قداسة جميع ضحايا عيد الفصح على الفور؟ لحسن الحظ أن البابا في روما لا يستمع فقط لأولئك الذين يعتبرون أنفسهم من أوفى أتباعه.

دعوات الانتقام وتقديس الشهادة، هذه هي بالضبط الأوراق التي يلعب بها العقل المدبر للإرهاب الديني، وتُستخدم كذلك من أجل تبرير الجرائم المتتالية. ولهذا السبب لا ينبغي لأحد أن يقدم لهم هذه الخدمة. كما يجب تكريس الجهود لتحسين عمل الشرطة والمخابرات. لأن الشيء المثير للقلق، كما هو الحال بالنسبة للهجمات الوحشية نفسها، هو كم المعلومات التي كانت بحوزة السلطات مسبقاً، ومع ذلك لم تستطع منع وقوع الهجمات الإجرامية.

فيليكس شتاينر

مختارات

مواضيع ذات صلة