وجهة نظر: جنوب اسبانيا ـ البوابة الأوروبية للمخدرات | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 23.11.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

وجهة نظر: جنوب اسبانيا ـ البوابة الأوروبية للمخدرات

الموانئ الأوروبية في اسبانيا وهولندا وألمانيا هي الأهداف المفضلة لجلب الكوكايين والحشيش والميتا أمفيتامين، كما تؤكد الصحفية أنابيل هرنانديس.

تجارة المخدرات غير القانونية تزداد عالميا وكذلك عدد العصابات الإجرامية المنظمة التي تنتج المخدرات وتبيعها. وضغط الطلب يكبر أكثر إلى جانب تطلع هذه المجموعات الإجرامية إلى السيطرة على أسواق جديدة.

والمشهد القاتم في المكسيك يبدو بعيدا بالنسبة إلى غالبية بلدان أوروبا بمؤسساتها الديمقراطية الصلبة. لكن الحقيقة هي أن سرطان الجريمة المنظمة والمخدرات اجتاح أيضا أهم الموانئ الأوروبية. وغالبية البلدان الأوروبية غير مستعدة من الناحية العملية والقانونية لمواجهة هذه المشكلة. وفي حال لم يتغير شيئا، فإن هذا قد يؤدي إلى تدمير بلد كما سبق وأن حصل مع المكسيك.

وهذا هو مقالي الأول من بين ثلاثة أثير فيها المشاكل ونقاط الضعف الموجودة في موانئ اسبانيا وهولندا والمانيا حيث يتم نقل أكبر الكميات من الكوكايين والحشيش والمواد الكيميائية لصنع الميتا أمفيتامين في اتجاه أوروبا. ومعهد الأمن العام في كاتالونيا، وهو مركز بحوث تابع لجامعة برشلونة، استدعاني للتحدث عن الوضع في المكسيك وبالخصوص عن الفساد وسلطة عصابات المخدرات. وفي تبادل لوجهات النظر مع الخبراء المجتمعين هناك تعرفت من مصدر أول على المشاكل المعقدة في اسبانيا وهولندا في التعامل مع هذا التهديد.

DW Kolumne Anabel Hernández

كاتبة عمود: أنابيل هرنانديس

كفاح "بالتزار غارسون"

القاضي أنطونيو فاسكيس تاين يتم وصفه من قبل الكثيرين بأنه "بالتزار غارسون الغاليسي" في إشارة إلى قاضي التحقيق المهاب في مدريد الذي يُعتبر أشهر القانونيين في أوروبا. ففي التسعينات بدأ هذا القاضي من غاليسيا حربه ضد المنظمات الإجرامية وتجارة المخدرات في دائرة كامبو جبل طارق في أقصى الجنوب الاسباني. ولم يجد نفسه فقط في مواجهة عصابات إجرامية، بل مع ثقافة اللاقانون المتجذرة في المجتمع والممتدة حتى المؤسسات الحكومية.

وعندما وصلت الجريمة المنظمة "مستوى غير محدود من العنف" جلبت معها رد فعل من السلطات، كما يقول فاسكيس تاين. وفي دائرة كامبو جبل طارق في الأندلس، الجزء الجنوبي من شبه الجزيرة الايبرية تبقى أربعة من سبع بلديات معنية بأنشطة مافيا المخدرات. والقاضي الاسباني أعلن أن المنطقة غنية فعلا بموارد طبيعية وثقافية، لكن سلسلة من العوامل الاقتصادية والاجتماعية والجغرافية مكنت من أن تتجذر تجارة المخدرات لاسيما في هذه المنطقة. وأحد الأسباب هو القرب من المغرب، الذي يبعد نحو عشرين كيلومترا، وهو المصدر الأول في العالم للحشيش. وبالرغم من أن زراعة القنب محظورة في هذا البلد، فإنه يتم التغاضي عنها، لأن آلاف العائلات تعيش من إنتاج هذا المخدر.

"اسبانيا تحتل المرتبة الأولى في احتجاز الحشيش في العالم. هنا نستولي تقريبا على 50 في المائة من مجموع الحشيش الذي يتم ضبطه في سائر العالم. وإلى يومنا هذا يُعتبر كامبو جبل طارق نقطة الدخول الرئيسية لهذا المخدر إلى القارة الأوروبية"، كما يقول القاضي فاسكيس تاين.

Algeciras (DW)

جانب من ميناء خزيرات في جنوب اسبانيا

غسل الأموال في جبل طارق

وسبب إضافي يتمثل في وجود أحد أهم الموانئ التجارية لأوروبا في دائرة كامبو جبل طارق باعتبار عدد الحاويات والبضائع المرسلة: ميناء خزيرات. "خزيرات هو بالأساس ميناء عبور. وعدد من خطوط السفن تستخدم هذا الميناء لتفريغ حاويات يتم نقلها على متن سفن أخرى تجوب العالم. والكثير من هذه الطرق التي تتوقف في خزيرات تأتي من بلدان يُنتج فيها الكوكايين. ولهذا السبب يكتسب الكوكايين إلى جانب الحشيش دورا أهم في كامبو جبل طارق"، كما يفيد فاسكيس تاين. وطبقا لتقرير يوروبول الأخير الذي يذكره القاضي فإن "موانئ خزيرات مع موانئ بالينسيا وبرشلونة وروتردام (هولندا) و أنتفيربن (بلجيكا) هي أهم بوابات إيراد الكوكايين إلى أوروبا". والارتباط الحاصل بين ميناء روتردام وألمانيا عبر نهر الراين يفسر أيضا تجارة الكوكايين المتزايدة في المانيا.

والعامل الثالث، كما يذكر فاسكيس تاين هو الجريمة في بلدية لينيا دي لا كونسيبسيون بنسبتها العالية من البطالة وقربها المباشر من جبل طارق، الجيب البريطاني. وجبل طارق هو قاعدة مهمة لغسل الأموال والأنشطة الإجرامية، كما يقول القاضي: "الجيب يمنح قانونا ضريبيا مواتيا جدا يسمح بتأسيس شركات خارجية وفوائد ضريبية كبرى"، يقول فاسكيس تاين. وبالرغم من أن جبل طارق لم يتم تصنيفه من منظمة الأمن والتعاون في أوروبا ولا من الاتحاد الأوروبي كواحة ضريبية، فإن تعاون السلطات في مجال غسل الأموال ومكافحة الجريمة المنظمة واضح.

خزيرات هي فقط البداية؟

"تجار المخدرات المحليون يعيشون في بيوت فاخرة، ويملكون مخازن. وهذه المواقع الخاصة لا تصل إليها السلطات بسهولة"، كما يقول القاضي الاسباني. وهذا الواقع الذي يصفه القاضي يشبه إلى حد ملفت جدا الواقع المكسيكي. والزوارق السريعة التي تنقل في وضح النهار الحشيش من المغرب أمام أعين السكان إلى الأرض الاسبانية، تنعش أجواء خطيرة من اللاعقاب. والإعجاب والأساطير المحيطة بالعالم غير القانوني يبهر الكثير من الشباب الذين يقومون بوشم صورة تاجر المخدرات الكولومبي بابلو إسكوبار أو زورق سريع على جسمهم.

Kokainfund in Spanien (picture-alliance/Europa Press)

أكبر كمية مصادرة من المخدرات في اسبانيا منذ عقد ونصف، بالطبع في خزيرات

والمنظمات الإجرامية الناشطة في كامبو جبل طارق تملك طريقة عمل مرنة، كما يفيد القاضي الاسباني. "هي ليست بنا هرمية جامدة وبالتالي هي مختلفة عن العصابات الإرهابية في الثمانينات". فمرونة تكوين "مجموعات العمل" المختلفة وعدم الاطلاع المسبق على عملياتها تحول إلى أهم وصفة نجاح لهذه المنظمات. وفي عام 2018 وصل العنف والكفاح ضد مافيا المخدرات نقطة ذروة. وفي كل سنة يهجم كوماندوس مكون من 20 شخصا على مستشفى لتحرير تاجر مخدرات جريح. وهذه الحادثة مع موت رجل شاب دهسه قارب سريع في البحر تطبع النهاية المؤقتة لدوامة العنف.

والكثير من المراقبين يتحدثون عن انتشار "الطابع المكسيكي" على المنطقة، لكن في أبريل نجحت الشرطة في تحقيق نجاح مثير. ففي حاوية قادمة إلى خزيرات من كولومبيا محملة بالموز، تمكن الموظفون الاسبان من حجز 8.7 أطنان من الكوكايين مما شكل إلى ذلك الحين أكبر كمية من المخدرات المصادرة في أوروبا. وكفاح السلطات الاسبانية في كامبو جبل طارق له أهمية كبيرة ليس فقط لاسبانيا، بل أيضا لمستقبل أوروبا.

أنابيل هرنانديس/ م.أ.م

 

*تقوم الصحفية والمؤلفة أنابيل هرنانديس منذ سنوات بعمل تقارير عن عصابات المخدرات والفساد في المكسيك. وبعد تهديدات لها بالقتل أضطرت لمغادرة المكسيك والعيش في أوروبا. منحتها مؤسسة دويتشه فيله DW جائزة حرية التعبير، خلال منتدى الإعلام العالمي عام 2019، تقديرا لعملها.

 

مختارات