وثائقي - محاربات الآمازون في المغرب | وثائقي | DW | 24.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

وثائقي - محاربات الآمازون في المغرب

تقتحم النساء ألعاب الفنتازيا وهي مهرجانات فروسية يهيمن عليها الرجال في المغرب. مرة كل سنة يحيي فرسان في منطقة مديونية قرب الدار البيضاء فنون أسلافهم القتالية القديمة. لكن نساء المغرب اليوم يغيرن القواعد التقليدية.

مشاهدة الفيديو 42:36

أشبه بمشهد من حكايات ألف ليلة وليلة، هكذا تبدأ الفنتازيا ، لعبة البارود ( أو التبوريدة كما تسمى في المغرب)، حيث يصطف أكثر من 500 فارس عند نقطة الانطلاق. منذ القدم كان الرجال هم من يحافظ على هذه التقاليد. لكن المجتمع المغربي يتغير، فابنة الخامسة والعشرين عفراء بن ابيه تعيش قرب الرباط عاصمة المغرب، ومنذ نعومة أظفارها تعلمت الفروسية من أبيها واكتشفت ولعها بألعاب الفنتازيا، ومع الكثير من الحماس والعمل الشاق وبدعم من والديها أسست عفراء وهي في سن الثامنة عشرة أول مجموعة فارسات وواجهت منتقديها. لكن القليل من رفيقاتها بقين في الفريق. فمع الزواج تتوقف الكثير من النساء عن ركوب الخيل. لكن عفراء أقامت عبر وسائل الاتصال الاجتماعية صلات جديدة لتنشأ مجموعة جديدة. سناء الموستاشي من بين القلائل في الفريق التي لا تنحدر من عائلة فرسان ولم ترث تقاليد الفروسية عن عائلتها. بل وأخفت ولعها عن والديها لفترة طويلة. يرافق الفيلم الوثائقي فريق عفراء أثناء التحضير والمشاركة في مهرجان فنتازيا. ويعرض الفيلم آراء العائلات والرفيقات والزميلات وكذلك رجال من عالم التبوريدة ويأخذ المشاهد في رحلة إلى عالم مليء بتقاليد الرجولة وفن المهرجانات.