وثائقي - الشرطي اليهودي الملتزم- شرطي يحارب كراهية اليهود | وثائقي | DW | 24.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

وثائقي - الشرطي اليهودي الملتزم- شرطي يحارب كراهية اليهود

يشعر اليهود في فرنسا بتهديد متزايد بسبب نمو مشاعر معاداة السامية. فبعد الهجمات على المؤسسات والحياة اليهودية، اصبح كثير من اليهود يشعرون بإهمال الدولة لهم، وهذا ما يريد ضابط شرطة يهودي متقاعد تغييره.

مشاهدة الفيديو 26:06

جرائم معاداة السامية في فرنسا في ازدياد مطرد. وفقًا للحكومة الفرنسية، ارتفع عدد الهجمات المعادية للسامية في أول تسعة أشهر من عام 2018 بنسبة 70 بالمئة. سامي غزلان ، والذي يسميه الجميع في فرنسا الشرطي اليهودي الملتزم، لم يعد يرغب في الوقوف مكتوف اليدين. الشرطي المتقاعد نفسه يهودي، وقد تعرض للهجوم عدة مرات. وخوفا على عائلته هاجر إلى إسرائيل قبل خمس سنوات. لكن النضال ضد معاداة السامية في وطنه بقي شغله الشاغل، فأصبح يعود إلى باريس بشكل متكرر، وأسس فيها منظمة تُحدد مظاهر معاداة السامية وتسعى إلى ملاحقتها. كما يساعد سامي غزلان الضحايا، إذا لم يجدوا من يساعدهم، كـ "ستيلا" مثلاً، التي تم اقتحام منزلها، ولُطخت سيارتها بنجمة داوود. وبسبب خوفها الشديد، قررت بين ليلة وضحاها ترك منزلها في ضواحي باريس، والانتقال إلى حي آخر في المدينة. يعرف غزلان الكثير من اليهود الذين يغادرون الضواحي، بسبب افتقادهم إلى الأمان هناك. إنه يتحدث عن "معاداة سامية من نوع جديد". فسابقاً كان معظم أعداء السامية من المتطرفين اليمينيين، أما اليوم فكثير من الهجمات ذات خلفية إسلامية. يتلقى عزلان دعما من صديقه حسن الشلغومي ، إمام أحد مساجد باريس والذي يتحدث بصراحة غير مألوفة عادة لدى رجال الدين المسلمين عن معاداة السامية في أوساط مسلمي فرنسا. معا يكافح الإثنان ضد مظاهر معادة السامية ومن أجل العيش المشترك بسلام.