وثائقي - إيفغينيا لا تستسلم - الشباك الفارغة في بحر إيجة | وثائقي | DW | 21.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

وثائقي - إيفغينيا لا تستسلم - الشباك الفارغة في بحر إيجة

أظهرت دراسة للاتحاد الأوروبي أن 93٪ من الاحتياطيات السمكية في البحر المتوسط تعاني من الصيد المفرط. والمسؤولية تقع أولا على سفن الصيد الكبيرة. أصبحت الأسماك أصغر حجما، وبعض الأنواع اختفت تمامًا. تتساءل الصيادة اليونانية إيفغينيا عن عواقب ذلك.

مشاهدة الفيديو 26:06

خمسة كيلوغرامات من الأسماك بسعر ثلاثة يوروهات للكيلوغرام ، أي 15 يورو في اليوم. كيف يمكن لإنسان أن يعيش من ذلك؟ هذا ما تسأله الصيادة إيفغينيا فلوريس في جزيرة خيوس اليونانية. تمارس مهنة الصيد هي وزوجها منذ أكثر من خمسين عاما. تستمر في ذلك رغم التناقص المستمر في الصيد لأن البحر حياتها. في الماضي كانت هي وزوجها يصطادان ما يتراوح بين 10 و 20 كيلوغراما من الأسماك في المياه قبالة سواحل خيوس، وكان ذلك يوفر لهما دخلا جيدا. لكن الصيد اليوم لم يعد يكفي للعيش، حتى أنه لا يكفي في بعض الأحيان لتغطية وقود القارب. الرقابة الحكومية تكاد تكون معدومة في اليونان. يبلغ عمر إيفغينيا 69 عاما، وزوجها 78 عاما، ويقولان إنهما سيصطادان لأطول فترة ممكنة، لأن الصيد لا يزال وظيفة أحلامهما. لكنهما يدركان أن تلك التقاليد توشك على النهاية. إذ لن يعمل أبناؤهما كصيادين.