وثائقي - أهمية التنوع البيولوجي في بيرو | وثائقي | DW | 17.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

وثائقي

وثائقي - أهمية التنوع البيولوجي في بيرو

المنقبون غير الشرعيين عن الذهب يهددون حديقة مانو الوطنية في بيرو، أحد مواقع التراث العالمي. ما من مكان على الأرض تم فيه توثيق عدد من أنواع الحيوانات والنباتات البرية أكثر مما تم توثيقه هنا في بيرو. إلا أن بقاء هذه الأنواع بات على المحك.

مشاهدة الفيديو 26:06

تعد حديقة مانو الوطنية في بيرو مركزا ضخما للتنوع البيولوجي ، لذا أعلنتها منظمة اليونسكو منذ ثلاثين عاماً موقعًا للتراث الطبيعي العالمي. عشرة بالمئة من جميع أنواع الطيور المعروفة في جميع أنحاء العالم  موطنها الأصلي في هذه المنطقة، كالببغاوات زاهية الألوان وطيور الطنانة المتألقة، والتي تعتبر من أكثر هذه الأنواع شهرة. يتسلل الجاغوار والتابير عبر الغابات، بينما يصطاد كلب النهر وتمساح الكيمن في المياه. يصل منتزه مانو الوطني بين سفوح جبال الأنديز الشرقية ووديان الأمازون، متغلبا على فارق ارتفاع يبلغ 4000 متر. تتميز المنطقة بجبالها وغاباتها الجبلية وغاباتها المطيرة المنخفضة الشاسعة. ومن المفترض أن تكون هذه الحماية الحالية الفائقة للمنطقة كافية للحفاظ عليها. 

لكن الأزمة المصرفية وما نتج عنها من انخفاض في أسعار الفائدة، تركت المصرفيين والأفراد يبحثون عن استثمارات رأسمالية آمنة ، كاستخراج الذهب. منذ ذلك الحين يتدفق عشرات الآلاف من منقبين غير شرعيين عن الذهب  إلى المنطقة المحيطة بالحديقة الوطنية، ما أدى إلى استئصال غابات مطيرة، وأصبح موطن الحيوانات مهدد بالزوال. لاستخراج المعدن الثمين يُستخدم الزئبق ، الذي يلوث الأنهار ويسمم الحياة البرية والبشر على حد سواء، ليبقى بعدها أراضِ قاحلة موحشة لا تصلح للحياة. هناك تهديد آخر يتمثل في المزارع غير القانونية لشجيرات الكوكا، والتي تستخدم في استخراج الكوكايين من أجل تجارة المخدرات. والنتيجة هي المزيد من الخراب وتدمير الغابات المطيرة وانتشار العنف. الجنة مهددة، لكن شبكات المافيا والفساد تعيق تدخل السلطات.