واشنطن: غالبية الضربات الروسية أصابت معارضين معتدلين | أخبار | DW | 04.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

واشنطن: غالبية الضربات الروسية أصابت معارضين معتدلين

فيما أعلنت مسؤولة أمريكية أمام لجنة في الكونغرس أن معظم الضربات التي نفذتها روسيا في سوريا أصابت المعارضة المعتدلة، قال المرصد السوري إن طائرات يعتقد أنها روسية ضربت مناطق في شمال غرب البلاد.

قالت آن باترسون مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لمنطقة الشرق الأوسط أمام لجنة في الكونغرس اليوم الأربعاء (الرابع من تشرين الثاني/ نوفمبر 2015) إن ما بين 85 و90 في المئة من الضربات التي نفذتها روسيا في سوريا أصابت المعارضة السورية المعتدلة.

وقالت باترسون أمام مشرعين بمجلس النواب الأمريكي "حاولت موسكو بأسلوب ساخر زعم أن ضرباتها تتركز على الإرهابيين، لكن حتى الآن ما بين 85 و90 في المئة من الضربات الروسية استهدفت المعارضة السورية المعتدلة".

كما أوضحت المسؤولة الأمريكية أن 120 ألف سوري على الأقل اضطروا إلى النزوح داخل بلادهم منذ بدء روسيا تدخلها العسكري نهاية أيلول/ سبتمبر الماضي. وقالت باترسون أمام لجنة الشؤون الخارجية في الكونغرس إنه "منذ بدء الضربات الروسية في سوريا، نزح ما لا يقل عن 120 ألف سوري نتيجة العمليات الهجومية للنظام مدعومة بضربات جوية روسية في محافظات حماه وحلب وإدلب".

وأصدرت الأمم المتحدة هذه الأرقام الأسبوع الماضي لكن هذه هي المرة الأولى التي تقوم فيها الإدارة الأمريكية باستخدامها وتتهم موسكو مباشرة. واتهمت باترسون مرة أخرى روسيا "بأنها استهدفت حتى الآن في الغالب المناطق التي لا وجود فيها لتنظيم الدولة الإسلامية، وكذلك المعارضة السورية المعتدلة".

من جانب آخر قال المرصد السوري لحقوق الإنسان المقرب من فصائل المعارضة، إن طائرات يعتقد أنها روسية نفذت الأربعاء عدة ضربات جوية على مناطق في شمال غرب سوريا، شملها اتفاق أبرمته الأطراف المتحاربة في سبتمبر/ أيلول كي يطبق فيها وقف لإطلاق النار. وأضاف المرصد أن الضربات وقعت على أطراف بلدتي معرة مصرين ورام حمدان في محافظة إدلب. وهذه أول مرة تقصف فيها الطائرات تلك المناطق. وطُبق وقف إطلاق النار في تلك المناطق إلى حد كبير برغم وقوع بعض التجاوزات الفردية.

ع.غ/ ع.ج (آ ف ب، رويترز)

مختارات