واشنطن تكشف عن منفذي ″هجوم الفجيرة″ وتعزز قواتها في الشرق الأوسط | أخبار | DW | 24.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

واشنطن تكشف عن منفذي "هجوم الفجيرة" وتعزز قواتها في الشرق الأوسط

وسط تفاقم التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، أمر الرئيس ترامب بتعزيز وجود قوات بلاده في الشرق الأوسط بـ1500 جندي إضافي سيتوجهون فورا إلى المنطقة، فيما كشف البنتاغون عن الجهة المنفذة للهجوم على ناقلات النفط في الفجيرة.

أصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، اليوم الجمعة (24 أيار/مايو)، أوامره بنشر نحو 1500 جندي أمريكي إضافي إلى منطقة الشرق الأوسط، فيما تصاعدت حدة التوتر بين الولايات المتحدة وإيران، وذلك بحسب مصادر رسمية أمريكية مطلعة.

وذكرت اليوم وكالة أنباء بلومبرغ أن الغرض من النشر هو "تعزيز الحماية للقوات الموجودة بالفعل في المنطقة وخاصة الصواريخ الدفاعية، ولدعم حرية الملاحة في مياه الخليج" ولأهداف أخرى، حسبما أفاد إشعار من البنتاغون للجان الدفاع بالكونغرس حصلت عليه بلومبرغ. ولم تكشف المصادر على الفور بشكل واضح موقع القوات التي سيتم نشرها.

وأكد ترامب عملية النشر وهو يغادر البيت الأبيض في طريقه إلى اليابان، واصفا القوات بأنها "في الغالب للحماية". وقال ترامب في تصريحه: "نريد أن تكون لدينا حماية في الشرق الأوسط". مضيفاً "سنرسل عدداً قليلاً نسبياً من الجنود، غالبيتهم للحماية. سيكون العدد حوالى 1500 شخص".

من جانبه، اتهم الجيش الأمريكي اليوم الجمعة الحرس الثوري الإيراني بالمسؤولية المباشرة عن هجمات على ناقلات نفط قبالة الإمارات في الفجيرة هذا الشهر، ووصفها بأنها نفذت في إطار "حملة" من طهران دفعت الولايات المتحدة لنشر مزيد من القوات في المنطقة.

وقال الأميرال مايكل جيلداي، مدير الأركان المشتركة: "نحن ننسب الهجوم على الملاحة في الفجيرة إلى الحرس الثوري الإيراني" مضيفا أن وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون) خلصت إلى أن الألغام اللاصقة المستخدمة في الهجوم تعود للحرس الثوري. وأحجم عن إيضاح "سبل توصيل" الألغام لأهدافها.

على صعيد متصل، نقلت وكالة الإعلام الروسية عن فلاديمير جباروف، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الروسي، قوله إن موسكو يمكن أن تثير مسألة نشر قوات أمريكية إضافية في الشرق الأوسط في مجلس الأمن الدولي.

مشاهدة الفيديو 01:33

تصاعد التوتر في منطقة الخليج

في غضون ذلك، أعلن سناتور أميركي الجمعة أنّ إدارة الرئيس دونالد ترامب "أبلغت الكونغرس رسمياً" بأنها ستبيع أسلحة إلى كلّ من السعودية والإمارات من دون أن تعرض هاتين الصفقتين على الكونغرس الذي يحقّ له في العادة الاعتراض على مثل هذه الصفقات.

وقال السناتور الديموقراطي روبرت منينديز، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في مجلس الشيوخ، في بيان إنّ الإدارة، وباسم التهديد الإيراني، "أثارت بنداً غامضاً" في القانون لتجاوز الكونغرس وإقرار هذه المبيعات.

ح.ع.ح/ف.ي (أ.ف.ب، د.ب.أ، رويترز)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع