واشنطن تطرد 21 متدربًا سعوديًا إثر هجوم قاعدة فلوريدا | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 13.01.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

واشنطن تطرد 21 متدربًا سعوديًا إثر هجوم قاعدة فلوريدا

قطع وزير العدل الأمريكي بيل بار الشك باليقين حين أعلن عن طرد 21 متدربا سعوديا، على خلفية قيام السعودي محمد الشمراني بتنفيذ هجوم على قاعدة بحرية أمريكية. فكيف برر الوزير قيام بلاده بطرد هؤلاء المتدربين؟

أمريكا تعتزم طرد بعض المتدربين السعوديين بعد إطلاق نار في قاعدة بحرية.

أمريكا تعتزم طرد بعض المتدربين السعوديين بعد إطلاق نار في قاعدة بحرية.

أعلنت وزارة العدل الأمريكية الاثنين (13 يناير/ كانون الثاني 2020) أن الولايات المتحدة ستعيد 21 متدربًا عسكريًا سعوديًا إلى المملكة عقب التحقيقات المرتبطة بعملية إطلاق النار الدامية في احدى القواعد العسكرية الشهر الماضي. وأفاد وزير العدل بيل بار أنه سيتم طرد المتدربين الذين عثر بحوزتهم على مواد مرتبطة بجماعات جهادية وأخرى على صلة باستغلال الأطفال جنسيًا.

وجاء كلام  وزير العدل وليام بار خلال عرضه نتائج التحقيق الجنائي في الهجوم الذي وقع في السادس من ديسمبر/ كانون الأول على يد المتدرب العسكري السعودي محمد الشمراني بأحد الفصول الدراسية بقاعدة بينساكولا الجوية التابعة للبحرية الأمريكية. وقُتل ثلاثة بحارة وأصيب ثمانية آخرون في هذا الهجوم قبل أن تردي الشرطة الشمراني قتيلا.

وكانت وكالة رويترز قد نقلت عن "مصدر مطلع" في الكونغرس الأمريكي اليوم قوله إن من المتوقع أن تطرد الولايات المتحدة بعض الطلبة العسكريين السعوديين. وذلك بعد هجوم بالرصاص نفذه متدرب سعودي بقاعدة تابعة للبحرية في ولاية فلوريدا الشهر الماضي.

وذكرت شبكة "سي.إن.إن" الأمريكية أن كل المتدربين السعوديين الذين من المتوقع ترحيلهم إلى المملكة لا صلة لهم بالهجوم. بيد أن صحيفة "واشنطن بوست" ذكرت أن التحقيق كشف عن وجود "خطاب متطرف وحيازة صورة إباحية لأطفال وتقاعس عدد بسيط من الأشخاص الإبلاغ عن سلوك المسلح المثير للقلق".

وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر قد قال لمحطة "سي.بي.إس" التلفزيونية أمس الأحد إنه وقع على تعليمات بتشديد التدقيق في الأوراق الرسمية والأسلحة بحوزة كل الطلبة الأجانب. من جانبه قال مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين لقناة "فوكس نيوز" إن الحادث "أظهر وجود أخطاء في أسلوب التدقيق".

وكان البنتاغون قد أعلن في العاشر من ديسمبر/ كانون الأول وقف التدريب العملي لكل العسكريين السعوديين في الولايات المتحدة بعدالحادث. وأعلن بعد ذلك في 19 ديسمبر/ كانون الأول إنه لم يجد أي تهديد بعد مراجعة نحو 850 طالبا عسكريا من السعودية يدرسون في الولايات المتحدة.

وقال مكتب التحقيقات الفيدرالي إن المحققين الأمريكيين يعتقدون أن الضابط السعودي محمد سعيد الشمراني (21 عاما) قام بهذا العمل بمفرده قبل أن يقتله أحد نواب قائد الشرطة بالرصاص.

أ.ح/ع.ج.م (رويترز، د ب أ)

مشاهدة الفيديو 01:13

تحقيقات في دوافع سعودي أطلق النار في قاعدة جوية أمريكية