واشنطن ترسل حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط لـ″ردع إيران″ | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 06.05.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

واشنطن ترسل حاملة طائرات وقاذفات إلى الشرق الأوسط لـ"ردع إيران"

"رسالة واضحة لا لبس فيها"، بعثت بها واشنطن تجاه طهران، تتضمن إرسال حاملة طائرات وسربا من القاذفات إلى الشرق الأوسط. ورغم وضوح الرسالة إلا أن الولايات المتحدة "لا تعلن بذلك الحرب على إيران"، حسب جون بولتون.

Abraham Lincoln Flugzeugträger USA

حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن

أعلن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جون بولتون، الذي قاد سياسة أمريكية متشددة تجاه إيران، أن الولايات المتحدة سترسل حاملة طائرات وقوة من القاذفات إلى الشرق الأوسط، في رسالة "واضحة لا لبس فيها" إلى إيران.

وقال بولتون في بيان الأحد "ردا على عدد من المؤشّرات والتحذيرات المقلقة والتصاعديّة، ستنشر الولايات المتحدة حاملة الطائرات يو إس إس أبراهام لينكولن وقوّةً من القاذفات في منطقة القيادة المركزية الأميركية" في الشرق الأوسط.

وأضاف "الولايات المتحدة لا تسعى إلى حرب مع النظام الإيراني، لكننا على استعداد تام للرد على أي هجوم، سواء تم شنه بالوكالة أو من جانب الحرس الثوري أو من القوات النظامية الإيرانية".

ولم يذكر بولتون أي أنشطة إيرانية محددة أثارت مخاوف جديدة، لكن إيران حذرت مؤخراً من أنها ستغلق مضيق هرمز إذا مُنعت من استخدام الممر المائي الاستراتيجي. ويمر حوالي خمس النفط المستهلك على مستوى العالم عبر المضيق.

وفي ظل التوترات المتصاعدة بالفعل بين واشنطن وطهران، قال مسؤول أمريكي إن الأوامر صدرت بإرسال هذا العتاد "كرادع لما ينظر لها على أنها استعدادات محتملة للقوات الإيرانية ووكلائها قد تشير إلى هجمات محتملة على القوات الأمريكية في المنطقة". لكن المسؤول، الذي تحدث لرويترز شريطة عدم نشر اسمه، قال إن الولايات المتحدة لا تتوقع أي هجوم إيراني وشيك.

بومبيو: سنحاسب طهران مباشرة

ومن جانبه أكد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو لاحقا أن الأمر غير مرتبط بالتصعيد مؤخرا بين إسرائيل وقطاع غزة. وقال بومبيو "ما حصل بالضبط هو أننا شهدنا تحركات تصعيدية من قبل الإيرانيين وسنحاسبهم على أي هجمات تستهدف المصالح الأميركية".

وأضاف قبل التوجه إلى فنلندا "في حال حصلت هذه الأنشطة وإن كان ذلك بالوكالة عبر طرف ثالث أو مجموعة مسلحة مثل حزب الله، فسنحاسب القيادة الإيرانية مباشرة على ذلك". ولم يوضح بومبيو طبيعة "الأنشطة التصعيدية" التي كان يشير إليها.

وكانت الولايات المتحدة، الشهر الماضي، قد صنفت الحرس الثوري الإسلامي الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، وهي المرة الأولى التي تستخدم فيها الولايات المتحدة هذا التصنيف ضد قطاع من حكومة أخرى. ورداً على ذلك، هددت طهران بإغلاق مضيق هرمز، أحد أهم ممرات الشحن في العالم مما أثار مخاوف من أن يتسبب ذلك في اشتباكات مسلحة.

ص.ش/ع.ش (رويترز، أ ف ب، د ب أ)