واشنطن ترحب بالتحقيق الإسرائيلي في عملية اقتحام سفن ″أسطول الحرية″ | سياسة واقتصاد | DW | 14.06.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

واشنطن ترحب بالتحقيق الإسرائيلي في عملية اقتحام سفن "أسطول الحرية"

أعلنت إسرائيل عن تشكيل "لجنة عامة مستقلة" بمشاركة مراقبين أجانب، للتحقيق في عملية اقتحام سفن "أسطول الحرية" الذي كان متجها إلى قطاع غزة، وهو ما لقي ترحيب البيت الأبيض الذي عبر عن أمله في أن تنجز اللجنة عملها "سريعا"

default

إسرائيل ستجري تحقيقها الخاص في عملية اقتحام سفن "أسطول الحرية"

وافق مجلس الوزراء الإسرائيلي بالإجماع اليوم الاثنين على تشكيل لجنة إسرائيلية للتحقيق في الهجوم على قافلة مساعدات غزة. ومن المقرر أن تضم اللجنة مراقبين أجنبيين اثنين بعد دعوات دولية بإجراء تحقيق حيادي. البيت الأبيض أعرب من ناحيته عن أمله في أن تنجز اللجنة عملها "سريعا". ورحبت الولايات المتحدة بقرار إسرائيل بدء تحقيق داخلي في الأحداث المحيطة بمداهمتها الشهر الماضي لقافلة معونة بحرية كانت متجهة لغزة.

ووصف بيان أصدره روبرت جيبس، المتحدث باسم البيت الأبيض، الاقتراح بإجراء تحقيق بأنه"خطوة مهمة إلى الأمام" وقال إن إسرائيل قادرة على إجراء تحقيق نزيه في الهجوم على القافلة. وأضاف البيان "ولكننا لن نصدر حكما مسبقا على العملية أو نتيجتها وسننتظر إجراء التحقيق ونتائجه قبل إعلان الاستنتاجات".

وأضاف جيتبس أن إسرائيل قادرة على إجراء التحقيق بنفسها للوقوف على ملابسات اعتراض سفن أسطول الحرية، مشيرا في البيان أن واشنطن تأمل بأن تنهي إسرائيل "سريعا" التحقيق في العملية التي قامت بها البحرية الإسرائيلية ضد "أسطول الحرية" الذي كان متجها إلى قطاع غزة وأسفرت عن مقتل تسعة ناشطين. في نفس السياق قال جيبس : "لدى إسرائيل نظام قضائي عسكري يتوافق والمعايير الدولية وقادر على إجراء تحقيق جدي ويحظي بمصداقية وإن تشكيل لجنة التحقيق الإسرائيلية العامة المستقلة يمكن أن يلبي معايير السرعة والنزاهة والمصداقية والشفافية للتحقيق ".

من جانبه أعرب وزير الخارجية التركي احمد داود اوغلو اليوم عن أن بلاده "لا تثق" في أن اللجنة التي شكلتها تل أبيب حول الهجوم الإسرائيلي الدامي على سفن مساعدة غزة, ستؤدي إلى تحقيق محايد حسب ما أوردته وكالة الأنباء الفرنسية عنه المسؤول.

لجنة بمراقبين

Israel Palästinenser Gaza Ministerpräsident Benjamin Netanyahu

نتنياهو يقول انه يبحث مسألة الحصار على غزة

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قد أمر بتشكيل لجنة خاصة تُناط بها مهمة التحقيق في العملية التي استهدفت سفن المساعدات في المياه الدولية بالبحر الأبيض المتوسط عندما كانت قافلة الإغاثة في طريقها إلى غزة أواخر الشهر الماضي. واختار نتنياهو في اجتماع حزبه الليكود قاضي المحكمة العليا المتقاعد ياكوف تيركل ليترأس لجنة التحقيق المؤلفة من عضوين إسرائيليين ومراقبين دوليين اثنين هما وليام ديفيد تريمبل، الأيرلندي الحائز على جائزة نوبل للسلام والمحامي الكندي كين واتكين.

ويشارك الخبيران الدوليان في جلسات استماع ومداولات اللجنة لكن لن يحق لهما التصويت على الوقائع والاستنتاجات. ويمكن للجنة أن تمنع المراقبين الدوليين من الحصول على معلومات معينة إذا رأت أنها تلحق ضررا بالأمن القومي الإسرائيلي أو بعلاقاتها الخارجية. ويجب أن يحظى فريق أعضاء اللجنة المقترحة بموافقة الحكومة في وقت لاحق اليوم الاثنين. وأعلن مكتب نتنياهو أن تفاصيل اللجنة جرى تنسيقها مع الولايات المتحدة.

وتقرر إجراء هذا التحقيق الداخلي بعد مشاورات مع الولايات المتحدة. ولم يصل التحقيق إلى حد تلبية اقتراح من الأمم المتحدة بإجراء تحقيق دولي. وكانت إسرائيل قد تعرضت لانتقادات دولية واسعة بعد مقتل تسعة متضامنين أجانب لدى سيطرة القوات الإسرائيلية بالقوة على أسطول الحرية، فيما قالت إسرائيل إن جنودها اضطروا إلى استخدام السلاح بعد تعرضهم للضرب من قبل المتضامنين.

مساع لتعديل إجراءات الحصار

Westerwelle als FDP-Fraktionschef bestätigt

بلير وفيسترفيله يناقشان سبل تخفيف الحصار عن غزة

من ناحية أخرى قال نتنياهو إن إسرائيل ستواصل المناقشات مع المجتمع الدولي لمنع وصول أسلحة ومعدات عسكرية إلى غزة والسماح بالمساعدات الإنسانية. وكان توني بلير، مبعوث اللجنة الرباعية لإحلال السلام في الشرق الأوسط، أطلع وزير الخارجية الألماني جيدو فيسترفيله، خلال اتصال هاتفي أمس الأحد، على جهوده في التغلب على الأزمة الإنسانية ونقص الإمدادات الغذائية في قطاع غزة المحاصر. وذكر بيان صادر عن الخارجية الألمانية أن بلير وفيسترفيله اتفقا على ضرورة إحراز "تقدم ملموس" في توفير ضروريات الحياة اليومية لسكان القطاع. وتفرض إسرائيل حصارا على القطاع وتمنع دخول معظم البضائع إليه منذ أن بسطت حركة حماس سيطرتها عليه. وتطالب بعض الدول الغربية بإنهاء الحصار، قائلين إنه يضر بسكان قطاع غزة وفشل في إضعاف حماس.

وكان بلير أعلن الأحد أنه يأمل في أن يرى تحركا خلال الأيام القليلة القادمة باتجاه تخفيف الحصار الإسرائيلي على قطاع غزة. وأكد بلير إن السلطة الفلسطينية والاتحاد الأوروبي وكذا إسرائيل قد تلعب دورا في مراقبة وتأمين تدفق البضائع إلى غزة. مضيفا أن "هناك أشكال عديدة ومتنوعة يمكن بها مراقبة وتأمين تلك المواد والاهم هو أن يكون أي نظام ستطبقه فاعلا."

(ي ب / ا ف ب / رويترز/ د ب أ)

مراجعة: طارق أنكاي

مختارات