واشنطن ترجّح وقوف موسكو خلف تسميم الجاسوس الروسي | أخبار | DW | 13.03.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن ترجّح وقوف موسكو خلف تسميم الجاسوس الروسي

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أن الولايات المتحدة متفقة مع حليفتها بريطانيا على أن روسيا تقف على الأرجح خلف تسميم جاسوس روسي مزدوج في المملكة المتحدة، مشددا على وجوب محاسبة المسؤولين عن محاولة الاغتيال هذه.

قال وزير الخارجية الأمريكي، ريكس تيلرسون، إن الولايات المتحدة "واثقة تماما" في تقييم بريطانيا الذى يفيد بأن روسيا "مسؤولة على الأرجح" عن هجوم بغاز الأعصاب على جاسوس روسي سابق في بريطانيا الأسبوع الماضي.

 وصرح  تيلرسون: "لا يوجد أبداً مبرر لمثل هذا النوع من الهجمات - أي محاولة قتل مواطن عادي على تراب دولة ذات سيادة - ونشعر بغضب شديد لأن روسيا على ما يبدو شاركت مرة أخرى في مثل هذا السلوك". وأوضح وزير الخارجية الأمريكي أنه تحدث إلى نظيره البريطاني بوريس جونسون أمس الاثنين، معلنا أن الولايات المتحدة "تتضامن مع حلفائنا في المملكة المتحدة" وسوف "تواصل تنسيق رد فعلنا عن كثب". وقال: "نتفق على أن المسؤولين عن ذلك - سواء من ارتكبوا الجريمة أو من أمروا بتنفيذها - يجب أن يواجهوا عواقب وخيمة بشكل مناسب".

وأتى تصريح الوزير الاميركي بعيد ساعات من إعلان رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي أنه "من المرجح جدا" أن تكون موسكو وراء "الهجوم الطائش والمشين" الذي استهدف الجاسوس الروسي السابق.

وفي تصعيد دراماتيكي للتوتر الدبلوماسي حول الهجوم على سيرغي سكيربال وابنته يوليا في الرابع من آذار/مارس، قالت ماي إن غاز الأعصاب الذي استخدم في تسميمهما هو من النوع العسكري الذي تطوره روسيا. وأضافت ماي قائلةً إن الحكومة البريطانية استدعت السفير الروسي في لندن لتقديم توضيح بشأن وجود غاز الأعصاب "نوفيشوك" الذي تم تصنيعه في روسيا ويُستخدم عسكريا.

مشاهدة الفيديو 01:35
بث مباشر الآن
01:35 دقيقة

جاسوس روسي سابق في حالة حرجة في مستسفى بريطاني

روسيا تنفي الاتهام

من جهتها رفضت وزارة الخارجية الروسية تصريحات رئيسة الوزراء البريطانية. وقالت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن تصريحات ماي في هذا الشأن بمثابة "عرض من عروض السيرك أمام البرلمان البريطاني"، واصفةً تعامل بريطانيا مع هذه القضية بأنها "حملة إعلامية سياسية قائمة على استفزازات". وحذرت موسكو من أن إلقاء لندن باللوم عليها يمكن أن يضر العلاقات الثنائية.

 وفي ساعة متأخرة من مساء الاثنين، قال الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (ناتو) ، ينس ستولتنبرج، إن ذلك الحادث يمثل "مصدر قلق كبير" للحلف. وأضاف: "استخدام أي غاز أعصاب أمر مروع وغير مقبول على الإطلاق" مضيفا أن الحلف "على اتصال" مع السلطات البريطانية بشأن الحادث.

يُذكر أن السلطات الروسية  كانت قد سجنت سكريبال لبيعه أسرارا روسية إلى بريطانيا، إلا أنها افرجت عنه وسلمته الى بريطانيا في إطار صفقة تبادل جواسيس في 2010 وقد استقر مذاك في مدينة سالزبوري الهادئة في جنوب غرب انكلترا. ولا يزال هو وابنته يوليا (33 عاما) في حالة حرجة في المستشفى بعد العثور عليهما فاقدي الوعي على مقعد خارج مركز للتسوق في المدينة.

هـ.د/ ح.ز (د ب أ، أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع