واشنطن تتراجع عن تصريحات كيري بشأن الحوار مع الأسد | أخبار | DW | 16.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تتراجع عن تصريحات كيري بشأن الحوار مع الأسد

بعد ردود فعل غاضبة من قبل حلفائها، تراجعت واشنطن عن تصريحات وزير الخارجية جون كيري حول إجراء مفاوضات مع الرئيس السوري بشار الأسد. وأكدت المتحدثة باسم الخارجية الأمريكية أن الأسد لن يكون طرفا أبدا في مفاوضات السلام.

قللت الخارجية الأميركية الاثنين (16 مارس/ آذار 2015) من مضمون التصريحات التي أدلى بها الوزير جون كيري، مؤكدة أن الرئيس السوري بشار الأسد لن يكون "أبدا" طرفا في مفاوضات السلام في سوريا.وكان كيري صرح في مقابلة بثتها شبكة "سي بي إس" الأميركية السبت الماضي ردا على سؤال حول احتمال التفاوض مع الأسد، "حسنا، علينا أن نتفاوض في النهاية". غير أن المتحدثة باسم الخارجية الأميركية جنيفر ساكي تراجعت عن تصريحات كيري وقالت إن "الأسد بنفسه لن يكون أبدا" طرفا في هذه العملية و"لم يكن الوزير كيري يقصد ذلك".

وعلى وقع ردود الفعل التي أثارها كلام كيري في الخارج، أوضحت ساكي أن وزير الخارجية "استخدم الأسد كمختصر" للنظام السوري برمته. وذكرت بأن الولايات المتحدة ترد بذلك على رغبة المعارضة السورية المعتدلة التي أعلنت مرارا أنها لن تتفاوض أبدا مع الأسد. وأضافت "بالتأكيد لا يمكن للمرء أن يتفاوض مع نفسه. ثمة حاجة إلى ممثلين في الوقت نفسه للمعارضة وللنظام حول الطاولة". لكنها أكدت أنه "ليست هناك عملية قائمة ولا عملية على وشك أن تبدأ. إنها إذن مرحلة نظرية حاليا".

رفض فرنسي وبريطاني لإشراك الأسد

من جهته أعلن وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس أن نظيره الأمريكي جون كيري أكد له أن واشنطن لم تغير موقفها بشأن سوريا على ضوء تصريحات كيري الأخيرة. وقال فابيوس للصحفيين في اجتماع لوزراء خارجية الاتحاد الأوروبي في بروكسل "تحدثت إلى جون كيري هذا الصباح عبر الهاتف. وأكد لي أنه لا يوجد بالتأكيد شيء جديد في موقف الولايات المتحدة بشأن سوريا." وأضاف أن الموقف الفرنسي بشأن الأزمة السورية لم يتغير على أي حال. وتابع "الحل هو انتقال سياسي يجب أن يحافظ على مؤسسات النظام وليس السيد بشار الأسد... ويشمل المعارضة بالطبع. هذا هو الاتجاه الذي نعمل فيه. هذا هو الحل الواقعي الوحيد."

وكانت فرنسا قد عقبت على تصريحات كيري بشأن سوريا وقالت إن موقفها لم يتغير وأن الأسد لا يمكن أن يكون جزءا من الحل. وهو ما أكد عليه أيضا المبعوث البريطاني إلى سوريا غاريث بيلي الذي قال إن دور النظام السوري لا يقل خطورة عمّا يقوم به تنظيم "داعش"، مؤكدا أنه "لا دور للأسد في مستقبل سوريا".

هـ.د/ أ.ح ( د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مواضيع ذات صلة

إعلان