واشنطن تؤكد دعمها الكامل للرئيس اليمني هادي | أخبار | DW | 02.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

واشنطن تؤكد دعمها الكامل للرئيس اليمني هادي

في أول تصريح رسمي أعلنت واشنطن دعهمها الكامل للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي. جاء ذلك على لسان السفير الأمريكي في اليمن بعد لقاء هو الأول من نوعه مع هادي منذ فراره من صنعاء وانتقاله لعدن.

أعلن السفير الأميركي في اليمن ماثيو تويلر دعم واشنطن الكامل للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، بعد أن التقى به اليوم الاثنين (الثاني من آذار/ مارس 2015) في عدن. وقال الدبلوماسي الأميركي للصحافة في ختام اللقاء "إن هادي يبقى الرئيس الشرعي لليمن وهو لاعب أساسي لضمان سير البلاد نحو السلام والاستقرار".

وأضاف السفير الأميركي "إن الشعب اليمني بانتخابه الرئيس هادي ومشاركته في مؤتمر الحوار الوطني برئاسته، يكون قد قال بشكل واضح إن مستقبل اليمن مرتبط بتطبيق مبادرة مجلس التعاون الخليجي ومقررات الحوار الوطني". وكان السفير يشير بذلك إلى مبادرة دول مجلس التعاون الخليجي التي أتاحت عام 2012 تخلي الرئيس السابق علي عبدالله صالح عن السلطة وانتخاب هادي رئيسا، وبدء حوار سياسي أدى إلى وضع مشروع دستور جديد يتضمن إقامة دولة فدرالية مقسمة إلى ستة أقاليم.

ويرفض الحوثيون الذين سيطروا على السلطة في صنعاء في أيلول/ سبتمبر الماضي مقررات الحوار الوطني. وشدد السفير الأميركي على أنه "لا يوجد طريق لليمن إلا تلك التي خطها اليمنيون". وأضاف محذرا الحوثيين "أن الذين يحاولون نسف نتائج الحوار الوطني ومبادرة مجلس التعاون الخليجي يدفعون باليمن نحو طريق محفوفة بالمخاطر". وخلص السفير إلى القول "إن الحكومة الأميركية تدعم بقوة الذين يريدون تطبيق مقررات الحوار الوطني".

وكان الرئيس اليمني تمكن من الهرب من صنعاء في الحادي والعشرين من شباط/ فبراير الماضي بعد أن كانت المليشيات الحوثية وضعته قيد الإقامة الجبرية، وتوجه إلى عدن حيث يكثف اتصالاته السياسية والدبلوماسية.

ويشار إلى أن السفير الأميركي كان قد غادر صنعاء بعد إقفال السفارة الأميركية فيها في الثاني عشر من شباط/ فبراير الماضي.

ي. ب/ أ.ح (ا ف ب، رويترز)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان