هيتزفيلد: على غوارديولا تصحيح أخطائه لاستعادة النجاح | عالم الرياضة | DW | 17.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

هيتزفيلد: على غوارديولا تصحيح أخطائه لاستعادة النجاح

بعد تصاعد الانتقادات الموجهة لغوارديولا، تحدث أوتمار هيتزفيلد مدرب بايرن السابق وأحد صناع أمجاده، عن اعتقاده بأن غوارديولا سيمدد عقده مع بايرن، والتمس له الأعذار في صعوبة تطبيقه لأفكاره، لكنه وجه له أيضاً نصائح مهمة.

من بين 25 مباراة رسمية خاضها بايرن ميونيخ حتى الآن في عام 2015، سواء على مستوى ألمانيا أو أوروبا خسر بطل ألمانيا 8 مباريات بالتمام والكمال، ما يعني أنه انهزم في ثلث عدد مبارياته تقريباً. وتعرض الفريق البافاري لثلاث هزائم خلال عشرة أيام كلها في شهر مايو/ آيار الجاري: أمام برشلونة صفر- 3 في نصف نهائي أبطال أوروبا، ثم أمام أوغسبورغ 0- 1 في الدوري الألماني ثم خسر في الدوري الألماني أيضا أمام فرايبورغ 1-2 (السبت 16 مايو/ آيار) بعد أن كان متقدماً بهدف في بداية المباراة. وهذه هي المرة الأولى التي يتعرض فيها بايرن ميونيخ للهزيمة ثلاث مرات متتالية منذ عام 1998 حين كان يدربه آنذاك الإيطالي جيوفاني تراباتوني.

الخسائر المتتالية والإخفاق في كأس ألمانيا ودوري أبطال أوروبا جعلت الشائعات تنطلق متكهنة بقرب رحيل المدرب الإسباني جوزيب غوارديولا (44 عاماً)، المدير الفني للفريق البافاري، الذي يمتد عقده مع بايرن حتى نهاية موسم 2016. لكن كارل هاينز رومينيغه، رئيس بايرن ميونيخ جدد رغبته في أن يستمر غوراديولا مع الفريق مؤكداً في تصريحات لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ"، التي تصدر في ميونيخ، أن إدارة الفريق اتفقت مع غوارديولا في يناير الماضي على الحديث عن مستقبله مع بايرن في النصف الثاني من 2015، وأضاف : "هو يعرف رأيي .. أرغب في أن يستمر". أما غوارديولا نفسه فقد أكد أكثر من مرة أنه يرغب في الالتزام بتعاقده مع النادي الألماني.

Europapokal Finale FC Valencia - Bayern München 2001

غوارديولا يغادر الملعب حزينا بعد خروج بايرن ميونيخ من نصف نهائي أبطال أوروبا على يد فريقه السابق برشلونه

هيتزفيلد: يجب ألا ننسى النجاح

ويعتقد مدرب بايرن السابق، أوتمار هيتزفيلد (66 عاما) أن غوارديولا سيمدد عقده مع بايرن، وقال في حديث مع صحيفة "بيلد أم زونتاغ" الأحد (17 مايو/ آيار) : "أعتقد أنه سيبقى على الأرجح، ففي بايرن لديه كل الإمكانيات لمواصلة تطوير فلسفته. كانت لدي مخاوف بسيطة من أنه سيرحل إذا فاز الآن بكل (الألقاب)."

الخسارة أمام ريال مدريد العام الماضي وأمام برشلونة هذا العام في نصف نهائي أبطال أوروبا يرى فيهما هيتزفيلد دافعاً خاصاً لغوارديولا حيث قال للصحيفة الألمانية: "إنه (غوارديولا) طموح والهزائم التي تعرض لها أمام ناديي بلده خصوصا تؤلمه، وهذا ما يريد فعله بشكل أفضل"، حسب قول المدرب الكبير، الذي كان مؤخراً يدرب منتخب سويسرا وسبق له الفوز بدوري أبطال أوروبا عام 1997 مع بوروسيا دورتموند ثم كرر الفوز به عام 2001 مع الفريق البافاري أيام جيل الحارس العملاق أوليفر كان ولاعب خط الوسط الشهير ميهمت شول، إضافة إلى خمسة ألقاب بالدوري الألماني مع بايرن.

ويدعو المدرب الألماني إلى عدم نكران النجاح الذي حققه غواريولا حتى الآن مع بايرن، وأضاف في حديثه مع الصحيفة "لا أحد يتكلم الآن عن (تحقيقه) بطولة الدوري الألماني، وهو أهم لقب. وألاحظ قلة الحديث عما يؤديه بايرن هنا." وأرجع هيتزفيلد أسباب ذلك إلى أن "بايرن نفسه جعل سقف توقعاته عالياً جداً، لقد خاض البافاريون أبعاداً جديدة على المستوى الاقتصادي والرياضي".

Pep Guardiola nach Champions League Spiel München vs Barcelona

أوتمار هيتزفيلد الأول من اليمين مع لاعبي بايرن الفائزين بدوري أبطال أوروبا 2001 وأوليفر كان حاملا لكأس البطولة.

ورغم كل شيء فإن بايرن بإمكانه قريباً تحقيق النجاح من جديد حسب ما يرى هيتزفيلد، رغم وجود لاعبين أصبحوا روتينيين في الفريق مثل ألونسو وشفاينشتايغر وفيليب لام وروبن وريبيري: "رغم أنهم جميعاً تخطوا سن الثلاثين إلا أن سن (ضعف) الأداء تأخر، فكلهم جميعاً لا زالوا في أفضل سن (للعطاء)."

"حاجز اللغة عائق أمام غوارديولا"

ووجه هيتزفيلد نصائح إلى غوارديولا بمراعاة التوازن بين الدفاع والهجوم حتى لا يخسر سيما حينما يواجه الفرق القوية مثلما حدث مع برشلونة مؤخراً، وقال في حديثه مع "بيلد أم زونتاغ": "حتى الآن هناك غياب لعملية التوازن بين الدفاع والهجوم، في نصف نهائي أبطال أوروبا، وأيضاً في مواجهة بورتو البرتغالي قبله، حيث تم ارتكاب الكثير من الأخطاء السهلة. ويجب مواصلة تصحيح ذلك".

ويرى هيتزفيلد أن مسألة اللغة تصعب عملية التفاهم بين المدرب الإسباني ومعظم لاعبيه الذين يتحدثون باللغة الألمانية، رغم أن غواريولا نفسه يتعلم الألمانية، وقال للصحيفة: "لديه أفكاره الواضحة، لكن ليس من السهل أن يعبر عنها بالكلمات المناسبة في لغة أجنبية، وهذا يمكن أن يؤخر عملية تطوير (الفريق)."

وأثنى هيتزفيلد على اجتهاد غوارديولا في تعلم الألمانية وقال: "يجب أن نمدح غوارديولا بشدة أنه بدأ فورا بتعلم اللغة الألمانية، لكن مع ذلك فهو لا يستطيع بعد الحديث بها بطلاقة".

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان