هيئات أوروبية وألمانية تحظر على موظفيها استخدام بلاكبيري | سياسة واقتصاد | DW | 05.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هيئات أوروبية وألمانية تحظر على موظفيها استخدام بلاكبيري

فيما حظرت المفوضية الأوروبية على موظفيها استخدام أجهزة بلاكبيري، كشفت تقارير إعلامية أن وزارتي الداخلية والخارجية الألمانيتين تمنع موظفيها من استخدام هذه الأجهزة استجابةً لتوصيات أصدرتها وزارة الداخلية قبل نحو عام.

default

قد يتحول جهاز بلاكبيري من الأجهزة المحظورة استخدامها في عدد متزايد من الدول

أصدرت المفوضية الأوروبية أمس الأربعاء(4 اغسطس/آب) قرارا يقضي بحظر استخدام أجهزة "بلاكبيري" على جميع موظفيها، الذي يبلغ عددهم 32 ألف شخصا. يأتي القرار الأوروبي في وقت اتخذت فيه دول خليجية الأيام الماضية قرارا بحظر خدمات بلاكبيري كليا أو جزئيا.

ويعرب عدد متزايد من الحكومات الأوروبية عن تحفظه من استخدام أجهزة "بلاك بيري" ليس فقط لأنها أقل أمنا وأكثر عرضة للقرصنة وإنما لأن شركة أر.إي.أم، المصنعة لهذه الأجهزة، تقوم بإدارة المعلومات والبيانات عبر مراكز في كندا وبريطانيا، وأنه بإمكان حكومات هذه الدول بالإضافة إلى الولايات المتحدة الاطلاع على هذه البيانات والمعلومات.

وزارات ألمانية تحظر استخدام بلاكبيري على موظفيها

وعلى صعيد آخر كشفت وكالة رويترز عن أن وزارة الداخلية الألمانية كانت قد أصدرت تقريرا في تشرين الثاني/ نوفمبر من العام الماضي نصحت فيه بعدم استخدام أجهزة "بلاك بيري" و"آيفون". وبررت الوزارة ذلك بارتفاع عمليات القرصنة على شبكات الاتصال والمعلومات الالكترونية. وجاء في التقرير أن "الأجهزة الجوالة تشكل على وجه الخصوص خطرا متزايدا على بنية الاتصالات التحتية وعلى شبكات الاتصال التابعة للحكومة."

وفي حديث لدويتشه فيله أكد المتحدث باسم وزارة الداخلية الألمانية شتيفان باريس منع استخدام أجهزة بلاك بيري على موظفي المؤسسات الحكومة الألمانية. ويقول: "ترى الحكومة الألمانية فيما يتعلق بشبكات الاتصال الخاصة بها أن أجهزة بلاكبيري غير آمنة من القرصنة أو محاولات التشويش من الخارج". ولفت المتحدث إلى أن ذلك من شأنه أن يشكل تهديدا على سلامة وأمن "شبكات الاتصال الخاصة بالحكومة ذات الحساسية الكبرى". ويضيف باريس: "لذلك أصدرنا توصيات واضحة بعدم استخدام أجهزة بلاكبيري، خاصة فيما يتعلق بتبادل المعلومات السرية".

وقد أكدت كل من وزارة الخارجية الألمانية ومكتب المستشارة حظر استخدام هواتف بلاكبيري على موظفيهم، وذلك ردا على استفسار من رويترز. جدير بالذكر أن وزارة الداخلية الألمانية ليس بوسعها وضع قيود أمنية على عمل الوزارات الأخرى، وإنما تقوم بتقديم توصيات أمنية لها وتترك لها حرية الأخذ بها.

Handymesse in Barcelona

مخاوف أمنية تدفع الحكومة الألمانية وكذلك المفوضية الأوروبية إلى حظر استخدام أجهزة بلاكبيري وآيفون

وأكدت وزارة الداخلية في تقريرها السالف الذكر على أن شبكة الاتصالات الحكومية تعد واحدة من أكثر الشبكات أمنا، لافتة إلى أنه للحفاظ على ذلك يجدر بمختلف الوزارات الألمانية إتباع نصائح المكتب الألماني المُكلف بالسهر على سلامة تقنيات الاتصال والمعلومات، وقصر استخدام أجهزة الهواتف الذكية على الأجهزة التي صنفها المكتب بأنها "آمنة". وكان هذا المكتب قد وصف أجهزة "بلاكبيري" وأجهزة "آيفون" على أنها "لا تفي بأهم شروط السلامة والأمن" وبالتالي لا يمكن استخدامها، وعوضا عن ذلك نصح مكتب سلامة تقنيات الاتصال والمعلومات باستخدام جهاز "زيمكو2" من شركة "تي سيستيمز".

(ش.ع / دويتشه فيله / رويترز)

مراجعة: هيثم عبد العظيم

مختارات

إعلان