هل يسأل مستخدمو التواصل الاجتماعي عن مصدر المعلومة؟ | سياسة واقتصاد | DW | 01.08.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هل يسأل مستخدمو التواصل الاجتماعي عن مصدر المعلومة؟

كثيرة هي المعلومات التي يتناقلها رواد صفحات التواصل الاجتماعي، وتأخذ على أنها ذات مصداقية ومُسلم بها. لكن المزيف منها كثير أيضا. يحاول موقع "ده بجد؟" كشف المزيف والحقيقي في ظل فيضان المعلومات خصوصا في ظل الأزمات.

أصبحت وسائل التواصل الاجتماعي شئنا أم أبينا جزءا من حياتنا. وأداة من أدوات السياسيين في الوصول إلى الجماهير. فكما حدث في تركيا لولا التكنولوجيا ووسائل التواصل الاجتماعي لما تمكن الرئيس التركي اردوغان من التواصل مع الناس بعد محاولة الانقلاب.

بيد أنها من جانب آخر صارت وسيلة لبث الشائعات بل وعرقلة القانون، كما سبق وعبرت عن ذلك شرطة ميونخ بعد حادث الهجوم العشوائي على الناس بأحد الأسواق التجارية.

استخداماتها المتعددة وتطورها السريع تضع مستخدميها من العامة أو حتى من المتخصصين في مأزق التحقق من المعلومات.
فلا ينج من الفخاخ المنصوبة بحرفية و أحيانا ببدائية، إلا من لديه قدر كاف من العلم بكيفية التحقق من المعلومة. ده بجد؟. كلمة بالتعبير المصري تسأل عن جدية ما ينشر في وسائل التواصل الاجتماعي وكذلك على وسائل الإعلام التقليدية، بعض المتطوعين أنشأوا صفحة على موقع فيسبوك تضم ما يزيد عن ٩٠٠ ألف مشترك.

"بعد الثورة كان هناك فيض من المعلومات على وسائل التواصل الاجتماعي وكنت أسعى للتحقق من المعلومات بشكل فردي"، هكذا بدأت رحلة ما يقرب من المليون مشترك كما يقول هاني بهجت مؤسس صفحة ده بجد.

التواصل الاجتماعي - متهم أم قاض؟

Egypten Hany Bahgat von Da Begad

هاني بهجت مؤسس صفحة ده بجد

واجهت وسائل التواصل الاجتماعي الاتهامات منذ بداية الربيع العربي وحتى الآن بعد استغلالها من قبل تنظيم "الدولة الإسلامية" الإرهابي. فهل هي متهمة دائما؟، يجيب بهجت "طبعا متهمة أولا، فمقارنة عدد المنشورات الزائفة ومشاركتها مع عدد المنشورات الحقيقية التي نبين فيها التحقق من المعلومة يبين كم ما تفعله وسائل التواصل الاجتماعي من تزييف للحقائق".

عمرو أبو سمرة أحد الباحثين في مجال التحقق من المعلومات و المتطوع بالصفحة يأخذ الاتهامات إلى جانب آخر " اللوم ليس على وسائل التواصل الاجتماعي بل على المستخدمين الذين يستسلمون أحيانا للمعلومات المزيفة".

يعود الحديث إلى بهجت فيقول " يستسلم الناس للمعلومات المزيفة والإشاعات لأنها أسهل وتعطيهم إحساسا بالراحة النفسية لأنها تخبرهم ما يريدون أن يشعروا به، على سبيل المثال دائما يتم نشر صور على أنها أحداث قتل لمسلمين في بورما، إنها تعطي إحساسا بالظلم وهو ما يمنح المستخدمين شيئا للحديث عنه وإحساسا براحة الضمير".

بينما يخرج بهجت وسائل التواصل الاجتماعي من قفص الاتهام لبعض الوقت لتصبح على منصة القاضي الذي يفصل بين الحقيقة والزيف فيقول " يقوم بعض المستخدمين أو المتطوعين مثل صفحتنا ببذل جهد أكبر للتأكد من المعلومات ليس فقط التي تنتشر على السوشيال ميديا ولكن أيضا التي تنقلها وسائل الإعلام التقليدية أو العكس والمقياس هو انتشار المنشور أو المعلومة مما يدعونا إلي التحقق منها".

سلطة فوق السلطة

رؤساء دول يتحدثون عن وسائل التواصل الاجتماعي و بعضهم يحاربها بل يمنعها - كما في الصين- خوفا من سطوتها وقدرتها على الانتشار والتأثير. هل يعلم المستخدمون تلك القوة في العالم العربي، يجيب بهجت " بالطبع يعلم المستخدمون تلك القوة وهذا ما يدفع بعضهم إلى التواجد على وسائل التواصل الاجتماعي للإحساس بالمشاركة في الأحداث حتى ولو الكترونيا". ويعطي بهجت أمثلة " الضغط في الفيسبوك في مصر أطاح بوزيري عدل، محفوظ صابر بعد أن أدلى بتصريحات قال فيها إنه لا يمكن لأبناء الفقراء أن يصبحوا قضاة، وبعده وزير العدل احمد الزند بخلفية ضغط شعبي مشابهة".

السياسيون أيضا يستخدمون سلاح وسائل التواصل الاجتماعي " تقابلنا أيضا بعض المنشورات المعدة مسبقا مما يسمى باللجان الإلكترونية و التي من وظيفتها تزييف حقيقة ما بشكل ممنهج ونشرها لأغراض سياسية"، يقول بهجت.

لا تأتي الرياح دائما بما تشتهي السفن خاصة حينما يكون لديك ما يقرب من مليون مشترك، فيؤكد بهجت أنهم يقابلون تحديا صعبا حينما يحققون في تصريحات أو منشورات تخص الحكومة، حيث يعتبرهم المعارضون موالون في حال ما أثبتوا أن ما ينشره المعارضون مزيف والعكس صحيح أيضا. وعن ذلك يقول بهجت " نحن لا نرضي أحدا ولا نهتم إلا بالتحقق من المعلومات، غير ذلك لا نأخذه في حساباتنا".

مصدر معلومات أم فخ

الصحفية المصرية هند بشندي تقول: طلب مني مديري أن أكتب موضوعا حول تصريحات قرأها، لم أجدها إلا في موقع إخباري واحد، وبعد بحث طويل وجدت أن تلك ما هي إلا شائعة أطلقها حساب مزيف لأحد المسئولين الحكوميين الغير مصريين عن مسئول مصري.

تكمل بشندي " وسائل التواصل الاجتماعي هي مصدر أولي مهم للمعلومات خاصة، لكن مستوى التحقق من المعلومات كارثي خصوصا في سباق سرعة المواقع وفي ظل عدم الشفافية والإفصاح عن المعلومات خصوصا فيما يخص المصادر الحكومية وتكمل بشندي "كثيرا ما نقابل صفحات "ساخرة" أو صفحات مزيفة لبعض السياسيين وبعض الصحفيين يعتقدون أنها حقيقية وهنا تكمن فخاخ وسائل التواصل الاجتماعي التي يقع فيها كثيرون حتى من وسائل الإعلام وتكلفنا كصحفيين وقت ومجهود مضاعف للتحقق من المعلومات".

Egypten Hend Bashandy von Da Begad

الصحفية المصرية هند بشندي

وبالرغم من انتشار صفحة "ده بجد؟"، إلا أن حس بشندي الصحفي يجعلها تتساءل دائما عن مصادر المعلومات الأصيلة وهي لا تعتبر الصفحة مصدر مُسلم به أيضا فهي تبحث وراء المعلومات وتتحقق منها من أكثر من مصدر.

هجر وسائل التواصل الاجتماعي بات مستحيلا خاصة للصحفيين، إلا أن التحقق من المعلومات لم يعد سهلا في ظل فيض ممنهج أحيانا من الزيف.

"جنون الترافيك - عدد مرات زيارة المواقع والصفحات وعدد المستخدمين عليها - هو أحد أسباب قيام بعض المواقع الإخبارية بنشر أخبار مزيفة عن عمد بل وبعض صفحات التواصل الاجتماعي أيضا فهي من جانب آخر تجارة رابحة وإحساس بنشوة التأثير على الرأي العام"، أوضح بهجت.

كيف نتحقق من المعلومات إذا؟

الباحث في صفحة "ده بجد؟" أبو سمره ينصح رواد وسائل التواصل الاجتماعي بمحاولة تحييد العاطفة والبحث وراء مدى جدية المعلومة كما ينصح باستخدام محركات البحث المتخصصة في الصور كغوغل و تين آي ومقارنة المعلومات و تاريخ نشر الصور وأماكنها.

ويختم بهجت بالقول "الصفحة تستقبل منشورات من مستخدمين يريدون التأكد من مدى جدية تلك المنشورات" ويقوم فريق البحث بالعمل على تلك المنشورات عن طريق الانترنت لتحديد ما إذا كانت الصور أو المعلومات نشرتها مصادر موثوق فيها ومتعددة أم لا. وتقوم صفحة ده بجد بنشر فيديو كل شهر تجمع فيه الشائعات المنتشرة بهذا الشهر.

وينصح بهجت المستخدمين بعدم الانجرار وراء مشاركة معلومات لم يتم التحقق منها لأنها تعطي مصداقية زائفة لمصادر تلك المعلومات بعد شهرتهم.

مختارات

إعلان