هل تتورط مصر في حرب ثانية داخل اليمن؟ | سياسة واقتصاد | DW | 06.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

هل تتورط مصر في حرب ثانية داخل اليمن؟

بعد أقل من أسبوعين على بداية "عاصفة الحزم، قدم الرئيس السيسي تبريرات بشأن مشاركة مصر في العملية العسكرية ضد الحوثيين في اليمن، وأشار في نفس الوقت إلى وجود شعور بالقلق لدى جزء من الرأي العام المصري في هذا الموضوع.

رغم أن الرئيس السيسي شدد على أن مصر تريد حلا سياسيا للأزمة اليمنية، إلا أن مشهد الرئيس وسط قيادات الجيش، بعد اجتماع استمر قرابة 6 ساعات، جعل مراقبين يتوقعون تدخلا بريا وشيكا للجيش المصري في اليمن، كما بدأ مقربون من دوائر الحكم في التمهيد لإخبار وسائل الإعلام المصرية بذلك، وهو ما يخشاه كثير من المصريين، خاصة من خلفية التجربة المصرية وتدخلها العسكري في اليمن في ستينيات القرن الماضي والذي ذهب بأرواح عدد كبير من الجنود وتسبب أيضا في نكسة 1967. وقد بلغ عدد المشاركين في تلك الحرب ما بين 55 و 70 ألف.

مصر ترد الجميل للخليج؟

التأخر في قيام الرئيس السيسي بتوجيه كلمة للشعب حول مبررات المشاركة في "عاصفة الحزم" جعل الدكتورة إيمان محمد –صيدلانية 30 عاما- تتساءل في حديثها لـDW في وقت سابق عن سبب عدم قيام السيسي بالحديث للشعب لتوضيح الأسباب من مشاركة مصر في الحرب ضد الحوثيين، خاصة في ظل عدم وجود برلمان منتخب.

وترى إيمان أن استعادة مصر لدورها الإقليمي لا يجب أن يكون من خلال دخولها في حرب ضد من لم يرفع السلاح ضدها، بل من خلال تقديم مساعدات للدفع بالاحداث في اليمن إلى طريق التغيير السلمي والمساهمة في خلق نظام حر يحفظ لليمن سيادتها واستقلالها. كما أبدت المتحدثة تخوفها من إعادة تجربة الجيش المريرة في السيتينيات.

Eman Mohamed

الدكتورة إيمان محمد: استعادة مصر لدورها الإقليمي لا يجب أن يكون من خلال دخولها في حرب ضد من لم يرفع السلاح ضدها.

أما الصحفي عامر تمام -34 عاما- فيؤكد لـDWأن التدخل المصري كان ضروريا لعدة أسباب، منها منع الحوثيين من الاستيلاء على اليمن وحتى لا يشكل ذلك خطرا على الملاحة في قناة السويس، وأيضا بهدف حماية الأمن القومي العربي في مواجهة المد الشيعي بالمنطقة والحيلولة دون تطويق الحليف السعودي بعد سقوط العراق في قبضة إيران.

ويرد الصحفي تمام على الصيدلانية إيمان أنه إذا نجحت مصر في تحقيق أهداف التحالف فسيساهم ذلك في عودة مصر للقيام بدورها المحوري في المنطقة، مشيرا إلى التجارب المريرة التي عاشها الجيش المصري في اليمن في ستينيات القرن الماضي غير قابلة للتكرار. كما اعتبر أنه حتى ولو أن الجيش المصري قام بالمشاركة بقوات برية في عاصفة الصحراء لكانت تلك المشاركة محدودة ولاشك".

من جهته يرى عزت غنيم – محامي 38 - عاما أن فكرة ارسال قوة عسكرية تشكل مظهرا من مظاهر القوة بشكل ما، إلا أنها تحمل في طياتها نموذجا للتبعية المصرية للخليج، ويضيف: "كل التبريرات المعلن عنها لدخول مصر في هذه الحرب، مثل حماية مضيق باب المندب هي حجج واهية، لان المضيق ممر مائي عالمي وهناك قوة دولية مسؤولة عن حمايته".

Mohamed Eldeek

الصحفي محمد الديك يعتبر أن مشاركة الجيش المصري في "عاصفة الحزم" تأتي في إطار الشراكة العربية.

ويخشى غنيم –في حديثه لـDW- من أن تصبح المشاركة المصرية في العمليات العسكرية "فخا لتمزيق الجيش المصري في ظل حربه على جبهات عدة ، مثلا في سيناء وليبيا".

ويتفق معه الصحفي محمد الديك -30 عاما- ويعتبر أن مشاركة الجيش في "عاصفة الحزم" تأتي في اطار الشراكة العربية التي شهدت وقوف حكومات عربية إلى جانب الرئيس السيسي بعد ثورة يونيو ومساندتها ودعمها ماديا ومعنويا في ظل التكتل الغربي الذي حاول النيل من السيسي، حيث وصف ثورة يونيو بالانقلاب. الا ان وقوف حكومات السعودية والامارات والكويت بجانبه ساعد على تحويل دفة بعض الحكومات الاوروبيية و تراجعها واعترافها به وبثورة ويونيو".

لكن الديك يرى أن "الأمر نفسه كان يحتاج لبعض التروي خاصة في ظل مشاركة الجيش المصري في العديد من الامور داخل البلاد، خاصة في سيناء التي تشهد العديد من العمليات التفجيرية والتخريبية".

وكان السيسي قد قال في كلمته إن مصر لن تتخلى أبدا عن أشقائها فى الخليج وسنقوم معهم بحمايتهم والدفاع عنهم. ولا يليق بنا عند التعامل مع بعضنا البعض أن نقول فقط إنهم وقفوا إلى جانبنا. فنحن نقف بجانبهم الآن".

انقسام السياسيين حول المشاركة في "عاصفة الحزم"

وعلى الجانب الحزبي والسياسي فإن معظم الأحزاب أعلنت مسبقا عن رأيها حيث تنقسم الأحزاب ما بين تابعة للنظام في معظم قراراته، و بين معارضة له في كل القرارات.

Arabische Liga Treffen Hauptsitz Kairo

إحدى اجتماعات الجامعة العربية

وبينما يرى محمد منتصر المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين أن "ما حدث في اليمن من جانب الحوثيين انقلابا مسلحا ضد الرئيس الشرعي عبد ربه منصور هادي وهو نفس ما حدث في مصر من طرف السيسي، يجب التأكيد على عدم اعتراف الشعب المصري - وفي القلب منه الإخوان المسلمين - بكل قرارات السيسي".

ويضيف منتصر –في حديثه لـDWأن إعلان السيسي المشاركة في "عاصفة الحزم" هي محاولة يائسة للحصول على شرعية لحكمه، لكن ذلك لن يغير من الأمر في شيء، حسب قوله.

من جانب أخر، شن الدكتور يونس مخيون رئيس حزب النور هجوما حادا على المعارضين لـ"عاصفة الحزم" ووصفهم بـ"المتشيعين" حيث قال في صفحته على موقع فيس بوك : "قام المتشيعون المصريون سريعا بالاعلان عن هويتهم وحقيقة ولائهم وأزالوا القناع عن وجوههم." وكانت الأحزاب الليبرالية واليسارية في مصر قد أصدرت بيانات بهذا الشأن ثمنت فيها قرار المشاركة في "عاصفة الحزم"

"تحالف الضرورة"

من جانبه يصف الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية مشاركة مصر في تحالف "عاصفة الحزم" بأنه " تحالف الضرورة"، مشيرا إلى أنه من المبالغ فيه أن نصف ذلك بتدخل قوي أو بمشاركة فاعلة. كما أوضح أنه لم يكن أمام مصر سوى المشاركة، خاصة وأن السعودية قدمت الكثير لمصر بعد 30 يونيو.

وحول احتمال تدخل مصر برا قال نافعة لـDW: "مصر تدرك خطورة الأمر وتتعامل بحذر شديد ولن تندفع بقوات برية إلا في الحدود التي تشعر فيها بوجود خطر كبيرعليها من خلال سيطرة الحوثيين على باب المندب أو التأثير على الملاحة، لأن ذلك سيعني غلق قناة السويس، ولن تسمح مصر بذلك.

Treffen der arabischen Liga in Ägypten

السيسي: مصر لن تتخلى أبدا عن أشقائها فى الخليج وسنقوم معهم بحمايتهم والدفاع عنهم.

وحول السؤال عما إذا كان هذا التدخل سيعطي للمصريين شعورعودة مصر لدورها المحوري والقيادي في المنطقة أجاب نافعة: "الأغلبية المؤيدة للسيسي تدرك أن مصر مضطرة للدخول في مثل هذه التحالفات وتعلم مدى الضعف الذي تعيشه مصر وأنه لن تكون لنا قدرة على القيادة إلا إذا تقدمنا اقتصاديا. لكن تحركنا في كل الاتجاهات يعطي الانطباع بأننا لسنا معزولين".

من جهته اعتبر الخبير العسكري العقيد خالد عكاشة أن خيارات كيفية التدخل العسكري في عملية "عاصفة الحزم" مفتوحة، سواء كانت جوا أو بحرا أو برا، لكنه عبر عن اعتقاده في حديثه لـDWأنه سيتم الاكتفاء بنشاطات جوية وبحرية دون التدخل البري. كما أوضح أنه قد يتم تشكيل وحدات عسكرية يمنية من خلال إعادة تجميع الجيش اليمني لمواجهة الحوثيين بدلا من التدخل البري الخارجي ، حتى لا يبدو وكأن التحالف يسعى إلى احتلال تلك الدولة أو أنه يريد فرض سيطرته عليها.

مختارات

إعلان