هل بات الثلاثي: مولر-هوملس-بواتينغ على باب العودة إلى المانشافت؟ | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 28.11.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

هل بات الثلاثي: مولر-هوملس-بواتينغ على باب العودة إلى المانشافت؟

بعد أكثر من عامين على استبعاد الثلاثي: مولر، هوملس، بواتينغ، من صفوف المنتخب الألماني لكرة القدم، يبدو أن المدرب يواخيم لوف يبدي انفتاحا حيال عودتهم إلى المانشافت. ولكن إذا بقي هو نفسه مدربا للمنتخب.

لازالت الهزات الارتدادية للهزيمة التاريخية أمام إسبانيا تؤثر على أوضاع المنتخب الألماني لكرة القدم، وخصوصا الضغوط المتصاعدة على مدرب الفريق يواخيم لوف، والذي لا يزال مهددا بالإقالة من منصبه.

وبحسب تقرير لصحفية بيلد واسعة الانتشار، ماتزال الخيارات مفتوحة: استمرار لوف في منصبه، أو إنهاء التعاقد مع ذي الستين عاما. القرار مرتبط بالتحليل الذي سيقدمه إداريو ومدرب المتتخب لاتحاد الكرة الألماني الأسبوع القادم.

وفي حال قرر الاتحاد الكروي استمرار لوف، الذي يشغل منصبه منذ عام 2006، في تدريب المانشافت، فيمكن أن تحدث تغييرات جذرية على التشكيلة، كما يذكر موقع "شبورت" الرياضي.

وبعد غياب الثلاثي المخضرم، مولر، هوملس، بواتينغ، يبدو أن لوف يتجه للرضوخ للانتقادات الكبيرة التي تعرض لها بسبب إبعادهم، منذ الخروج المرير من الدور الأول في مونديال روسيا 2018، كما تشير بيلد، نقلا عن مصادر مطلعة.

مشاكل خط الدفاع في المانشافات واضحة بشكل جلي، تجعل التغيير أمرا حتميا، ولذلك فإن عودة هوملس مدافع بوروسيا دورتموند، وبواتينغ مدافع بايرن ميونيخ، تبدو خيارا منطقيا، وفق محللين كرويين.  وهو الأمر الذي حظي بنقاش إعلامي وفي أوساط جماهير المانشافت خلال الفترة الماضية.

كما أن توماس مولر، نجم بايرن ميونيخ، يمكن أن يساهم في تحسين أداء وسط وهجوم المانشافت، بعد الأداء الطيب الذي قدمه مع ناديه في الموسم الماضي، وكذلك الموسم الجديد.

نائب رئيس اتحاد الكرة في ألمانيا، بيترز، أكد في تصريحات لمجموعة "ر.ن.د" الإعلامية أن القرار هو حصرا بيد مدرب المنتخب. هو المسؤول الأول والأخير عن اختيار اللاعبين.

وتنتظر المنتخب الألماني مهمة صعبة في حزيران/يونيو المقبل، حيث يواجه فرنسا والبرتغال والمجر، ضمن الدور الأول من بطولة الأمم الأوروبية التي تأجلت إلى العام القادم بسبب جائحة كورونا.

ف.ي/ع.ج.م