هكذا يمكنك إقناع طفلك بأهمية المحافظة على غسل يديه باستمرار | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 27.07.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

هكذا يمكنك إقناع طفلك بأهمية المحافظة على غسل يديه باستمرار

لا تخفى مزايا غسل اليدين بانتظام وبشكل صحيح على أحد. ومع انتشار كورونا ازدادت أهمية هذا الفعل الذي يمكنه إنقاذ العديد من الأرواح. لكن كيف يمكن تشجيع الأطفال الصغار على غسل أيديهم بطريقة صحيحة، وهل من حيل تساعد على ذلك؟

غسل اليدين مهم جدا لتفادي العديد من الأمراض

هناك حيل تساعد على إقناع الأطفال بأهمية غسل اليدين بانتظام

يواجه بعض الآباء صعوبة في إقناع أطفالهم الصغار بغسل أيديهم باستمرار. فقد ينسى الصغار ذلك أو يعتبرون غسل اليدين  مملا، ما يجعلهم لا يولون أهمية كبرى لهذا الموضوع في حياتهم اليومية. غير أن انتشار الأمراض المرتبطة بعدم غسل اليدين ولا سيما انتشار فيروس كورونا، قد يحتم على الآباء استخدام خطط أخرى من أجل إقناع أطفالهم بهذا الأمر الهام.

يمكن لغسل اليدين بانتظام وبشكل صحيح أن ينقذ العديد من الأرواح. وخاصة في ظل تفشي فيروس كورونا، فإن أهمية هذا الفعل أصبح تأثيره واضحا في حياتنا اليومية. فعند ملامسة بعض الأسطح مثل مقابض الأبواب وغيرها، يصبح غسل اليدين بشكل صحيح خيارا لا مفر منه لتفادي العدوى في حال ما كانت الفيروسات منتشرة فوق هذه الأسطح. ولكن كيف يمكن أن نقنع أطفالنا بأهمية كل ذلك؟

الحديث مع الطفل

بحسب موقع بونته الألماني، فإن الحديث مع الطفل وتوضيح أهمية غسل اليدين قد تكون الخطوة الأولى ضمن سلسلة خطوات طويلة، فالحديث حول هذا الأمر باستمرار سيجعلهم يتذكرونه ويجعل غسل اليدين من الأمور الروتينية في يومهم. كما أن الحديث مع الطفل سيوضح له كيفية فعل هذا الأمر بالطريقة الصحيحة.

وينصح الخبراء بألا تقل عملية غسل اليدين عن 30 ثانية، وأن يتم فرك الأيدي بالصابون باستمرار، وذلك من أجل ضمان التنظيف الشامل. ويجب غسل اليدين قبل الأكل وبعده وبعد الذهاب إلى الحمام، وبعد اللعب، وبعد القدوم من الخارج، بعد السعال أو العطس، وحتى بعد مصافحة الأصدقاء.

التجربة العلمية

الحديث برغم أهميته لن يكون مفيدا إن لم تقرنه بتجارب عملية مع الأطفال، لذلك ينصح موقع بونته الآباء بهذه التجربة

يفرك اليدين بكريم شوكولاتة أو ما شابه ذلك بشكل واضح ويحتوي على الدهون. وذلك لجعل تلوث اليدين واضحًا ثم يطلب من الطفل غسل اليدين عدة مرات بأشكال مختلفة.

المرة الأولى بماء بارد فقط.

المرة الثانية بماء دافئ فقط

المرة الثالثة بماء بارد وصابون

المرة الرابعة بماء دافئ وصابون

من المهم أن يفهم الطفل أن الجراثيم والفيروسات هي أوساخ غير مرئية، لذلك فإن غسل اليدين مع الشكولاتة أو غيرها سيوضح له بطريقة عملية فهم الفرق، وسيداوم على غسل يديه باستمرار حتى لو كان وحده في المدرسة أو الملعب.

كما ينصح موقع جمعية "إنترناسيوتلر بوند" الألمانية التي تعنى بالخدمات الاجتماعية باستخدام الصابون الملون لتحفيز الصغار على غسل أيديهم. ويحث نفس الموقع الآباء على الغناء مع أبنائهم خلال عملية غسل اليدين لإضفاء أجواء من المرح.

من المهم التأكيد هنا أن الآباء هم قدوة الأطفال، فإذا لاحظ الطفل أن عائلته لا تولي هذا الأمر الأهمية التي تستحق، فقد يصبح إقناعه بضرورة غسل اليدين أكثر صعوبة. إن كنت تواجه صعوبة مع أطفالك في هذا الأمر فراقب تصرفاتك أمامهم أولا.

ع.ج/ع.ش

 

مواضيع ذات صلة