هكذا يساعد طيارون متقاعدون لاجئين أوكران! | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 19.08.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

هكذا يساعد طيارون متقاعدون لاجئين أوكران!

من أشخاص عددهم بعدد أصابع اليد الواحدة إلى بضعة مئات، متطوعون من طيارين ومهندسين ومتخصصين يساعدون أوكرانيا في حربها. ينقلون الأدوية واللاجئين وحتى أكياس الموتى!

الطيار المتقاعد جون بون متطوع لمساعدة الأوكران

الطيار المتقاعد جون بون

كان بإمكان المتقاعد جون بون البقاء في منزله الصغير في بلدة أبالاتشيكولا بولاية فلوريدا، ويستمتع بأشعة الشمس واحد من أجمل الشواطئ على خليج المكسيك، ويعطي بجانب ذلك بين الحين والآخر دروسا في تعلم الطيران. لكن جون بون ليس طيارا متقاعدا عاديا، فالرجل البالغ من العمر 71 عاما طار حول العالم مرتين بطائرته الخفيفة من طراز Cirrus SR22.

ترك كل ذلك واتجه إلى كندا ثم غرينلاند، ومن هناك إلى آيسلندا وآيرلندا ومنها إلى ألمانيا، الرحلة استغرقت خمسة أيام، والسبب الذي دفعه إليها هو سماعه بمبادرة Air Rescue Ukraine، وهي مبادرة لنقل المساعدات إلى مدينة ميليتش البولندية الواقعة على بعد 60 كم عن الحدود الأوكرانية. إذ تطوع بالعمل لمدة شهرين في نقل المعونات على متن طائرته.

جون بون رجل نحيل ذو لحية كثة، يتحدث عن رحلته إلى ألمانيا كما لو كانت لعبة أطفال، ربما لأنه قد قضى طيلة  حياته طائرا فوق السحاب. جلس أول مرة في قمرة القيادة حين كان مراهقا، وعمل في شركة دلتا إيرلاينز كطيار لمدة 36 عاما، رحلاته من العمل إلى المنزل بين أتلانتا وفرانكفورت كان يقضيها غالبا مستغرقا بالنوم. فالطيار الآلي كان يقود الطائرة. وفي الجزء الخلفي من طائرته وضع أعلام الدول الـ 35 التي زارها الرحالة بون. يقول بون: "أعتقد من المهم فعل ما نستطيع، مهما كانت الموارد المتوفرة لدينا، لمساعدة أوكرانيا. في مثل حالتي، مواردي هي طائرتي الصغيرة، لذا أحضرتها معي".

صداقة من لاجئين

بطائرته نقل جون بون مئات حقائب الظهر الطبية إلى بولندا ، ومن هناك نقل لاجئين أوكران من بولندا إلى ألمانيا. أصبح صديقا لهم على موقع فيسبوك منذ ذاك الحين. لديه الآن أصدقاء أوكران بعدد أصدقائه الأميركيين، يقول ذلك ضاحكا. "كل شخص تحضره إلى ألمانيا ممتن لك إلى الأبد. اليوم سأعود برفقة بطل حرب أوكراني يحتاج إلى دخول المستشفى في ألمانيا. إنها تجربة رائعة عندما تشعر، أنه يمكنك إحداث فارق. ونحن بالتأكيد نقوم بعمل فارق."

السبب في انضمام جون بون إلى هذه المبادرة يعود إلى كاي فولف. أو الأصح القول، إن بون كان يمكن أن يكون الآن في أبالاتشيكولا يدرب على قيادة الطائرات، لولا الفكرة التي توصل إليها كاي فولف مع صديقه خبير تكنولوجيا المعلومات شتيفان ساهلينغ (52 عاما) ، بعد اندلاع الحرب في   أوكرانيا. يقول ساهلينغ: "تفلسفنا بشأن ما يمكننا فعله". "لدينا 30 عاما من الخبرة المهنية في التصنيع. ثانيًا، تكنولوجيا المعلومات للتنظيم. ثالثا، الطيران. اعتقدنا أنه إذا كان هناك خمسة إلى عشرة أشخاص مجانين من الأصدقاء سيشاركون يمكننا حينها فعل شيء مؤثر".

طيارون من أنحاء العالم

من مجانين بعدد أصابع اليد إلى 313 طيارا مسجلا، يسافر بعضهم على نفقته الخاصة. من بينهم طيارون، مهندسون وجنود متخصصون. من كندا، والأكوادور وكينيا. حتى الآن انطلقت مبادرة إنقاذ أوكرانيا عبر الجو، 69 مرة من إلى ميليتش في بولندا، من مطارات كولونيا- بون، آوغسبورغ وماينتس. حملت رحلاتها 17 ألف كيلو من الأمتعة ، وادوية السرطان الخاصة، ومستلزمات الإسعافات الأولية، ومعدات تنقية الدم التي نقلت إلى   أوكرانيا على عجل، خصوصا من مستودعات منظمة صليب أزرق أصفر في كولونيا. يقول كاي فولف : "تلقينا مؤخرًا مكالمة صباح يوم السبت مفادها أن هناك حاجة إلى دواء خاص ونادر جدًا على الحدود الأوكرانية مع   مولدوفا ، لأن أوكرانيًا مصابًا قد طور مقاومة للمضادات الحيوية. ثم نظمنا رحلة طيران من دبلن، وفي نفس المساء حصل المريض على أول جرعة".

طرود باتجاه بوتشا

منظمة Ukraine Air Rescue ساعدت في بوتشا، البلدة التي اكتسبت شهرة في جميع أنحاء العالم بعد الحديث عن فظائع ارتكبت من قبل جنود روس. جنبا إلى جنب مع الشرطة الجنائية في كولونيا والصليب الأزرق والأصفر، احضرت العشرات مما يطلق عليها "أدوات فحص الاغتصاب" إلى مطار ماينتس من أجل التمكن من إثبات حالات الاغتصاب. أيضا في الأمتعة: 200 كيلوغراما من أكياس الجثث.

تركز منظمة Ukraine Air Rescue على المصابين الذين يحتاجون إلى الجراحة أو ممن بحاجة إلى الكراسي المتحركة أو الأطفال من دون ذويهم.

"خمسون إلى خمسين بالمائة"، يقول كاي فولف جوابا عما إذا كان يخصص المزيد من الوقت لشركته الخاصة بتكنولوجيا المعلومات أو منظمة Ukraine Air Rescue .

تركز منظمة Ukraine Air Rescue على المصابين الذين يحتاجون إلى الجراحة أو ممن بحاجة إلى الكراسي المتحركة أو الأطفال من دون ذويهم. لكن الجسر الجوي إلى الحدود مع أوكرانيا لا يمكن أن يعمل إلا إذا قام المؤسس وولف وفريقه بتنظيم العمل من خلف الكواليس.

الوقت، الطقس!

مساء يوم الاثنين، الخطوات الأخيرة قبل رحلتين مقررتين. في اليوم التالي، وفقا للأنواء الجوية  وتغيرات الطقس، تتحرك جبهة هوائية سيئة عبر بولندا. يمكن للطيارين المتمرسين الطيران حولها، لكن هذا يستغرق وقتا أطول والمطار في ألمانيا ليس مفتوحا للطيران على مدار الساعة. هل يجب إلغاء رحلة الإغاثة في وقت قصير؟

بعد ذلك سيتعين حجز فندق مناسب بسرعة للاجئين الذين ينتظرون على أحر من نار الطائرة. أصبح الأمر روتينيا الآن بالنسبة لكاي فولف، الذي ينظم جميع الاحتمالات على كمبيوتر محمول بصبر ملاك بينما يهاتف الطيارين.

"خمسون إلى خمسين بالمائة"، يقول فولف جوابا عما إذا كان يخصص المزيد من الوقت لشركته الخاصة بتكنولوجيا المعلومات أو منظمة Ukraine Air Rescue . لن يتغير الوضع في المستقبل القريب، يقول فولف ، الذي زار أوكرانيا مرات عدة ولديه كثير من الأصدقاء هناك: "متى سينتهي الأمر؟ عندما تنتهي أموال التبرعات. أو سننهار من التعب. أو في أفضل الأحوال إذا ما انتهت الحرب".

اوليفر بيبر / ع.خ