هكذا دعت ماركة ″باتاغونيا″ الأميركية لعدم التصويت لترامب! | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 22.09.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

هكذا دعت ماركة "باتاغونيا" الأميركية لعدم التصويت لترامب!

قبل حوالي عشر أسابيع من الانتخابات الرئاسية الأميركية، تفتقت عقلية القائمين على شركة "باتاغونيا" للملابس على طريقة لا تخطر على بال للحشد ضد التصويت للرئيس دونالد ترامب. ما قصة مؤسس الماركة الشهيرة مع الرئيس الأميركي؟

مظاهرة خرجت العام الماضي من أجل الحفاظ على البيئة في نيويورك

باتاغونيا: هذه الرسالة موجّهة إلى كلّ السياسيين الذين ينكرون الأزمة المناخية أو يستخفّون بمخاطرها

وجّهت ماركة الملابس والمنتجات الخارجية "باتاغونيا" المعروفة بمبادراتها المؤيّدة لمراعاة البيئة رسالة مباشرة للناخبين الأميركيين، داعية إياهم عبر ملصقات على سراويلها القصيرة إلى (Vote the Assholes out) "التصويت لصرف المعتوهين". 

وهذه الرسالة الواردة ضمن مجموعة محدودة من السراويل القصيرة في وسومها الداخلية موجّهة إلى كلّ الزعماء السياسيين الذين يدحضون فرضية التغيّر المناخي، وفق ما أوضحت الشركة التي تتّخذ في كاليفورنيا مقرّاً لها.  

مختارات

وما انفكّ مؤسس الماركة إيفون شونار يردّد هذا الكلام "منذ سنوات"، بحسب الناطقة باسم المجموعة تيسا بيارز التي أوضحت في بيان "هذه الرسالة موجّهة إلى كلّ السياسيين، على اختلاف انتماءاتهم الحزبية، الذين ينكرون الأزمة المناخية أو يستخفّون بمخاطرها  ويتغاضون عن البيانات العلمية، ليس لأنهم يجهلون واقع الحال بل لأنهم ملأوا جيوبهم بأموال النفط والغاز".  

وقد لقيت هذه المبادرة انتشاراً واسعاً على مواقع التواصل الاجتماعي. وليست هذه المرّة لأولى التي تنتقد فيها "باتاغونيا" الرئيس الأميركي دونالد ترامب المشكّك في أسباب التغيّر المناخي والمرشّح لولاية ثانية في انتخابات الرئاسة التي ستجري في الثالث من تشرين الثاني/ نوفمبر. وهي كانت قد عدّلت موقعها الإلكتروني سنة 2017 ليتضمّن عبارة "الرئيس يسرق أراضيكم" تنديداً بتضييق مساحة بعض المحميات الوطنية. 

وانضمت الشركة إلى دعوى قضائية رفعتها منظمات غير حكومية وقبائل هنود أميركا ضدّ هذا القرار. 

خ.س/ع.ش (أ ف ب)

 

 

مواضيع ذات صلة