هزيمة قاسية أمام الألمان.. سخط إيطالي على أداء هزيل | رياضة | تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية من DW عربية | DW | 15.06.2022
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

هزيمة قاسية أمام الألمان.. سخط إيطالي على أداء هزيل

بعد صفعة فقدان بطاقة التأهل إلى كأس العالم، جاءت صفعة أخرى بهزيمة ثقيلة أمام ألمانيا. المنتخب الإيطالي يمرّ بفترة صعبة، وقد يخرج من مسابقة دوري الأمم الأوروبية.

لقطة من مباراة ألمانيا وإيطاليا بتاريخ 14 يونيو 2022 في مونشنغلادباخ

جوشوا كيميش خلال تسجيله أحد أهداف المباراة

تعرّض المنتخب الإيطالي ليلة أمس الثلاثاء (14 يونيو/حزيران) إلى أسوأ هزيمة له منذ مدة، وذلك عندما تغلّب عليه المنتخب الألماني 5- 2 في الجولة الرابعة من المجموعة الثالثة بالمستوى الأول بدوري الأمم الأوروبية لكرة القدم.

وعنون موقع الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (الويفا): "المباراة بإيجاز..ألمانيا صدمت إيطاليا باستعراض راق"، وذكر الموقع أن هذه أول مرة تتلقى فيها شباك إيطاليا خمسة أهداف، منذ عام 1957.

واستطاعت ألمانيا فكّ العقدة الإيطالية، وهزمت المنتخب الإيطالي لأول مرة في آخر 11 مباراة. وكانت إيطاليا تشكل عقبة كبيرة أمام ألمانيا، ومن أكثر ما يتذكره الألمان عندما أقصت إيطاليا ألمانيا في نصف نهائي كأس العالم 2006، وهي الكأس التي كانت ألمانيا مرشحة بقوة لنيلها.

وسجل يوشوا كيميش وإيلكاي غندوغان وتوماس مولر هدفا لكل منهما، ثم تيمو فيرنر هدفين، وكانت ألمانيا متقدمة خمسة لصفر، قبل أن تقلص إيطاليا النتيجة عبر الشاب ويلفريد نيونتو وأليساندرو باستوني النتيجة في آخر دقائق المباراة.

وقال روبيرتو مانشيني، مدرب إيطاليا، إنه أمر مؤسف إنهاء الموسم بهذه الطريقة، متابعا أن فريقه ترك المناسبة سانحة أمام الألمان لكي يلعبوا بالطريقة التي يريدون. كما تحدث عن أن إيطاليا لم تدافع جيدا، وتركت المساحة أمام لاعبين ألمان مهاريين.

ولم تفقد إيطاليا بعد فرصتها في التأهل، وتحتل حاليا المركز الثالث في المجموعة، ويتصدر المنتخب المجري هذه المجموعة التي تضم كذلك إنجلترا، صاحبة المركز الرابع، فيما تحتل ألمانيا المركز الثاني. ويتأهل الأول عن كل مجموعة إلى نصف النهائي، فيما ينزل صاحب المركز الأخير إلى المستوى الثاني من الدوري.

وعنون موقع tuttosport الإيطالي: "إيطاليا تتعرض للإذلال وتغرق بـ2 مقابل 5"، وتابع أن الهزيمة مؤلمة، وأن المباراة كانت تقريبا من جانب واحد. وأشار الموقع إلى أن الإيجابية الوحيدة تسجيل اللاعب ويلفريد نيونتو للهدف الأول لإيطاليا، ما يجعله أصغر لاعب إيطالي يسجل في تاريخ المنتخب.

وانتقدت مواقع إيطالية كـ corrieredellosport الحارس الإيطالي جانلويجي دوناروما، وقالت إن أداءه لم يكن قويا، وهو ما رفضه الحارس الذي رد على سؤال صحفي: "أنتم دائما ما تتحدثون عن أخطائي. أنا أتولى مسؤولياتي كقائد". وعاد الحارس لوحده إلى مباراة فريقه باريس سان جيرمان مع الريال: "نعم ارتكبت خطأ في تلك المباراة.. إذا تريدون إثارة الجدل فهيا نفعل ذلك".

لكن الحارس عاد ليعترف أن المنتخب الإيطالي كان سيئا، وأنه لا توجد مبررات لما جرى، وأن المنتخب أضاع كل شيء في المباراة. وتابع صحيح أننا متعبون بسبب خمس مباريات في 20 يوما ولكن مع ذلك هذا ليس مبررا.

وذكر موقع quotidiano أن المنتخب تعرّض للهزيمة والإذلال من ألمانيا، وأن النفق الذي دخله المنتخب قد يكون طويلا، متابعا أن المنتخب يظهر كما لو أنه قدم استقالته، بدون رغبة ولا رد فعل حقيقي. وأضاف أن الهزيمة القاسية أبكت عشاق المنتخب في المدرجات، وأن ما يقوي إحساس الهزيمة أنها جاءت بخمسة أمام الألمان.

ورغم أن المنتخب الإيطالي توج العام الماضي بكأس الأمم الأوروبية، إلا أنه فشل في التأهل للمرة الثانية توالياً إلى كأس العالم 2022 في قطر، ما أثار علامات استفهام كبيرة على أسباب إخفاق الكرة الإيطالية، خصوصا أن الأندية الإيطالية لم تحقق إنجازات كبيرة في الدوريات الأوروبية، باستثناء فوز روما بالبطولة المتواضعة دوري المؤتمر الأوروبي.

ع.ا/ ا.ف