هذا الشعور ينتاب نصف الألمان خلال شراء هدايا عيد الميلاد | منوعات | نافذة DW عربية على حياة المشاهير والأحداث الطريفة | DW | 26.10.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

منوعات

هذا الشعور ينتاب نصف الألمان خلال شراء هدايا عيد الميلاد

مع اقتراب موسم عيد الميلاد يتسارع العديد من الناس في ألمانيا إلى الأسواق لشراء الهدايا لعائلاتهم ولأصدقائهم بحلول هذه المناسبة. ولكن كيف يتعامل الألمان مع هذه الفترة؟ وهل تشكل لهم مهمة شراء الهدايا متعة أم ضغطاً نفسياً؟

كشف استطلاع للرأي أن حوالي 50 في المائة من الألمان يشعرون بالضغط خلال شراء هدايا عيد الميلاد (الكريسماس). وأظهر الاستطلاع الذي نُشرت نتائجه اليوم السبت (26 تشرين الأول/ أكتوبر 2019) أن نقص الأفكار عن طبيعة الهدية التي يمكن شراؤها هو أكثر ما يفسد مزاج الألمان في هذا العيد.

وشكا 42 في المائة من الذين شملهم الاستطلاع، الذي أطلعت وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) على نتائجه، من أنهم لا يعرفون أحياناً نوعية الهدايا التي يجب شراؤها.

 كما ذكر آخرون أن الصعوبة في إيجاد منتجات معينة والتزاحم في المتاجر يفسد عليهم بهجة العيد. ويساور نحو 20 في المائة من الألمان قلق إزاء كيفية توفير الأموال المطلوبة لاقتناء هذه الهدايا.

يشار إلى أن الاستطلاع أجرته شركة "بيريسكوب باي ميكينزي" لأبحاث السوق. وشمل أكثر من 2500 مستهلك في ألمانيا.

ر.ض/ع.ش (د ب أ)