هجمات غامضة.. من يستهدف معسكرات الحشد الشعبي بالعراق؟ | أخبار | DW | 20.08.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

هجمات غامضة.. من يستهدف معسكرات الحشد الشعبي بالعراق؟

مرة أخرى تتعرض مواقع تابعة لميليشيات الحشد الشعبي العراقية المدعومة إيرانيا لهجمات غامضة. مجددا استهدفت عدة تفجيرات معسكرا لجماعة "حزب الله العراق" بمنطقة بلد بشمال بغداد أسفرت عن مقتل عنصرين على الأقل.

Irak Baghdad Schiiten-Miliz Hezbollah (AFP/A. Al-Rubaye)

صورة من الأرشيف، عناصر من حزب الله الشيعي العراقي.

ذكر مسؤول عسكري عراقي ومصدر بجماعة شيعية مسلحة أن عدة تفجيرات استهدفت موقعا تابعا للجماعة قرب قاعدة بلد الجوية إلى الشمال من بغداد اليوم الثلاثاء (20 آب/اغسطس 2019). وقال المسؤول العسكري إن هدف التفجيرات كان موقع الجماعة القريب من القاعدة. وذكر المصدر بالجماعة أن مخزن أسلحتها كان هدفا لقصف جوي.

وقال المصدر إن" الانفجارات مجهولة المصدر تبعها انفجار أعتدة متنوعة سقطت بالقرب من سياج قاعدة بلد التي تضم المئات من العسكريين والخبراء الأمريكيين". وأضاف أن "المعسكر يتبع لعناصر حزب الله العراق ويقع جنوبي قاعدة بلد في قرية البوحسان التابعة لناحية يثرب". وأوضح أن" عنصرين من عناصر حزب الله قتلا وأصيب 5 آخرون من جراء الانفجارات. وشوهدت أعمدة الدخان الأسود الكثيف وتطاير المقذوفات من مسافات بعيدة تزيد عن 20 كيلومترا.

جاءت التفجيرات تلك ضمن سلسلة انفجارات وقعت في الأسابيع القليلة الماضية في مستودعات أسلحة وقواعد ومواقع تابعة لفصائل منضوية تحت لواء الحشد الشعبي المؤلف من فصائل شيعية في أغلبها وتحظى بدعم إيراني واسع في بلد تنتشر فيه قوات أمريكية في عدة مناطق.

وتشكل هذه التفجيرات لغزا بالنسبة لقوات الأمن العراقية، حيث يسود الاعتقاد بأن التفجيرات هي نتيجة قصف جوي يتم التكهن بأن طائرات إسرائيلية تقوم بها. لكن المصادر العسكرية العراقية لم تؤكد لحد الآن هذه الفرضية، فيما قالت صحف عراقية إن قصفا واحد لمخازن عتاد جماعة من الحشد الشعبي قبل عدة ايام على الأقل كان نتيجة قصف جوي دون تحديد الجهة المسؤولة عن القصف.

وأمر رئيس الوزراء عادل عبد المهدي الأسبوع الماضي بنقل جميع مخازن الذخيرة التابعة للقوات المسلحة أو الفصائل المسلحة خارج المدن. وألغى كذلك جميع التصاريح للرحلات الخاصة للطائرات العراقية أو الأجنبية، وهو ما يعني ضرورة موافقة رئيس الوزراء مسبقا على الطلعات الجوية بما فيها التي ينفذها التحالف الذي تقوده الولاياتالمتحدة لقتال تنظيم "الدولة الإسلامية" (داعش).

بقي أن نشير إلى أن التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة الأمريكية نفى أي دور له في الهجمات الأخيرة.
ح.ع.ح/أ.ح (د.ب.أ، رويترز)

مشاهدة الفيديو 24:44

الحشد الشعبي والجيش العراقي.. اندماج أم إعادة هيكلة؟

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع