هايكو ماس: مكافحة التمييز ضد المثليين جزء من سياستنا لحقوق الإنسان | أخبار DW عربية | أخبار عاجلة ووجهات نظر من جميع أنحاء العالم | DW | 17.05.2021
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

هايكو ماس: مكافحة التمييز ضد المثليين جزء من سياستنا لحقوق الإنسان

أكد وزير الخارجية هايكو ماس أن مكافحة التمييز ضد المثليين وما يسمى بـ "مجتمع الميم" جزء من سياسة حقوق الإنسان لألمانيا والتي تشمل على وجه الخصوص أولئك الذين حُرموا من حقوقهم، مؤكدا أن الحب ليس جريمة.

قال وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بمناسبة اليوم العالمي لمناهضة  رهاب المثلية الجنسية  ورهاب التحول الجنسي، ورهاب ازدواجية الميل الجنسي اليوم الاثنين (17 مايو/ أيار 2021) "حقوق الإنسان غير قابلة للتجزئة وتنطبق على الجميع، بغض النظر عن التوجه الجنسي. ولكن في جميع المجتمعات حول العالم لا يزال الأشخاص الذين لا يتناسبون مع الصورة التقليدية للجنس يتعرضون للتمييز أو حتى العنف. نتصدى لذلك من خلال سياستنا في مجال حقوق الإنسان... التزامنا بحقوق الإنسان ينطبق على الجميع، ولكنه ينطبق على وجه الخصوص على أولئك الذين حُرموا من حقوقهم. الحب ليس جريمة".  

وأكد ماس أنه يُجرى من أجل ذلك استخدام أدوات الدبلوماسية والسياسة الخارجية على كافة المستويات، وقال "ندعو إلى احترام وحماية وضمان حقوق الإنسان لأفراد مجتمع الميم في المنتديات الدولية. ندعم عمل منظمات المجتمع المدني المنخرطة في ذلك على المستوى المحلي والإقليمي والدولي؛ نحن نوفر مساحات للحوار ونشجع اللقاءات والدعم في المشروع والعمل الثقافي".

وأشار ماس إلى مفهوم الإدماج الذي تبنته الحكومة الألمانية في آذار/ مارس الماضي. ووفقاً لبيانات وزارة الخارجية، فإن هذا ينص على "أن حقوق الإنسان للمثليين  ومزدوجي الميل الجنسي ومغايري الهوية الجنسانية وحاملي صفات الجنسين تؤخذ في الاعتبار باستمرار في السياسة الخارجية والتعاون الإنمائي". ويعود تاريخ اليوم العالمي لمكافحة رهاب المثليين وثنائي الجنس والمتحولين جنسيا إلى 17 أيار/ مايو عام 1990، عندما قررت منظمة الصحة العالمية إزالة المثلية الجنسية من قائمة الأمراض النفسية.

ح.ز/ ع.غ (د.ب.أ)

مختارات