هامبورغ تطلق أكبر دراسة صحية محلية في العالم | عالم المنوعات | DW | 12.05.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

هامبورغ تطلق أكبر دراسة صحية محلية في العالم

في مدينة هامبورغ الألمانية تبدأ الشهر الجاري ما يوصف بأنه أكبر دراسة صحة محلية في العالم لإلقاء الضوء على عوامل الخطر لـ26 مرضا شائعا بينها الأزمات القلبية والسكتات الدماغية والسكري والخرف والاكتئاب والجلطات الدموية.

شدد المركز الطبي الجامعي وهو المستشفى التعليمي بهامبورغ، على أن " الدراسة الصحية لمدينة هامبورغ " عبارة عن ملاحظة بحتة ولن يتم تقديم عقاقير أو وسائل علاج جديدة. وأشار المركز الطبي الجامعي إلى أن فحص جميع المشاركين سوف يستغرق ست سنوات ولكن من المتوقع صدور النتائج الأولى للدراسة، بشأن توزع 26 مرضا عبر هامبورغ على سبيل المثال، أواخر العام المقبل. ومن المتوقع صدور النتائج الأولى طويلة المدى في 2021 عندما تبدأ المرحلة الثانية للدراسة.

وسوف تقوم الدراسة التي أطلقتها مدينة هامبورغ والمسماة " الدراسة الصحية لمدينة هامبورغ" بجمع بيانات شخصية من نحو 30 عيادة ومعهد في المركز الجامعي الطبي بالمدينة لجمع وتقييم حوالي 270 مليون من البيانات الحيوية من 45 ألف ساكن تتراوح أعمارهم ما بين 45 و 74 عاما في المدينة البالغ تعداد سكانها 1.8 مليون نسمة، وهي ثاني كبرى المدن بعد برلين.

وسيخضع كل مشارك في الدراسة لفحص طبي شامل يستغرق ست ساعات يشمل قراءة لضغط الدم وأشعة فوق البنفسجية، يتلقون بعدها تقريرا بالنتائج وتوصيات لطبيب العائلة، ثم سيظلون تحت المتابعة الطبية لفترة طويلة من خلال دراسات مسحية على التغيرات التي تطرأ على حياتهم

وقال المتحدث باسم الدراسة إنها فرصة "لفحص،عن طريق كميات كبيرة من البيانات، ما يبقي سكان هامبورغ أصحاء وما يمرضهم. وسوف نستطيع في المستقبل اتخاذ مسالك شخصية والقيام بإجراءات وقاية أفضل وكذلك علاجية".

ط.أ/ هـ.إ. (د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان