نوير ولوف اختلفا حول كلوب في جوائز الفيفا | رياضة| تقارير وتحليلات لأهم الأحداث الرياضية | DW | 24.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

رياضة

نوير ولوف اختلفا حول كلوب في جوائز الفيفا

اختير مدرب ليفربول يورغن كلوب كأفضل مدرب لعالم 2019 ونال نجم برشلونة ليونيل ميسي جائزة أفضل لاعب في استفتاء الفيفا. عملية التصويت سجلت وجهات نظر مختلفة بين مدرب المنتخب الألماني لوف وقائده مانويل نوير. كيف ذلك؟

خلال الحفل السنوي للفيفا والذي أقيم في مدينة ميلانو الإيطالية أمس الاثنين (23 سبتمبر/ أيلول) تم تسليم جوائز أفضل لاعب ومدرب لعام 2019،  حيث نال الألماني يورغن كلوب، المدير الفني لفريق ليفربول الإنجليزي، جائزة أفضل مدرب في حين أحرز الأرجنتيني ليونيل ميسي جائزة أفضل لاعب للمرة السادسة في تاريخه. التصويت شارك فيه مشجعون ونقاد رياضيون وقادة ومدربو المنتخبات الوطنية في كل أنحاء العالم.

وصوت 630 مدربا حول العالم لصالح كلوب، في حين منح  405 آخرين صوتهم لغوارديولا. أما مدرب توتنهام ماوريسيو بوتشيتينو فجاء في المركز الثالث بـ 105 صوتا.

وحتى بين اللاعبين حصل كلوب على أغلب الأصوات (603) بيد أن مواطنه مانويل نوير (قائد بايرن ميونيخ) كان له رأي آخر، حيث منح صوته لغوارديولا، مدربه السابق في بايرن ميونيخ. وبخلاف نوير صوت مدرب منتخب ألمانيا يواخيم لوف لصالح مواطنه كلوب.

وحتى على مستوى اختيار أفضل لاعب في العالم كان للحارس نوير والمدرب لوف وجهة نظر مختلفة، إذ صوت نوير لصالح المدافع الهولندي فان دايك كأفضل لاعب في العالم متبوعا بكيليان مبابي وإدين هازارد. أما بالنسبة للوف فاختار هازارد في المركز الأول متبوعا بكليان مبابي وساديو ماني.

يذكر أنه في صنف السيدات تم اختيار الأمريكية ميجان رابينوي كأفضل لاعبة في العالم لعام 2019 بعد الدور الكبير الذي لعبته في فوز المنتخب الأمريكي بلقب مونديال 2019.

مختارات