نوبل للسلام.. دور برنامج الغذاء العالمي في مكافحة الجوع | سياسة واقتصاد | تحليلات معمقة بمنظور أوسع من DW | DW | 09.10.2020
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

نوبل للسلام.. دور برنامج الغذاء العالمي في مكافحة الجوع

سلط منح جائزة نوبل للسلام لبرنامج الغذاء العالمي، الضوء على البرنامج التابع للأمم المتحدة ودوره الرئيسي في مكافحة الجوع حول العالم، كما في السودان وسوريا واليمن، فما هي الأنشطة التي بموجبها أستحق جائزة مرموقة كنوبل؟

برنامج الغذاء قجم المساعدات الغذائية في 88 دولة حول العالم ومن ضمنها جنوب السودان (أرشيف)

برنامج الغذاء العالمي هو المؤسسة الخيرية الرئيسية في مكافحة الفقر حول العالم، وقدمت في عام 2019 العون الغذائي إلى 97 مليون إنسان

فازبرنامجالأغذية العالميالتابعللأممالمتحدةاليومالجمعة (التاسع من تشرين الأول/أكتوبر)بجائزةنوبلللسلام لعام 2020 لجهودهفيمكافحةالجوعفيالعالم. وتبلغقيمةالجائزةعشرةملايين كرونةسويدية (1.1 مليون دولار) ستسلم فيأوسلوفيالعاشرمن كانونالأول/ديسمبر.

وقالتلجنةنوبلفيأسبابمنحالجائزة "أسهمتجائحةفيروس كورونافيقفزةقويةفيعددضحاياالجوعفيالعالم... هناكتقديرفيبرنامجالأغذيةالعالمييفيدبأنه سيكون هناك 265 مليوناًيتضورونجوعاً فيغضونعام".

ويقولالبرنامجإنهيتعاملحالياً معست حالات طوارئ غذائية إلى جانب جائحة كورونا . وتقعهذهالحالاتفيجمهوريةالكونغوالديمقراطيةوشمالشرقنيجيرياومنطقة الساحلفيأفريقياوجنوبالسودانوسورياواليمن.

وفي مسببات المنح أعلنت لجنة نوبل أن المنظمة تمكنت من الوصل لمناطق صعبة كما في سوريا واليمن. ويعملبرنامجالأغذيةالعالميعلىتوفيرالطعاملنحو 13 مليونيمنيكلشهر،ضمنعمليةضخمةهيالأكبرفيالعالم. ومنبينهؤلاء1.1 مليونامرأةوطفلدونسنالخامسة. ويعاني أكثر من 20 مليون يمني من انعدام الأمن الغذائي،منهممايقربمن 10 ملايينيعانونمنانعدامالأمنالغذائيالحاد،وفقاً لبرنامجالأغذيةالعالمي.

فيعام 1989،نفذالبرنامجماوصفهبأنهأكبرعمليةإنزالجويلإمدادات إنسانيةفيالتاريخ. إذقامت 20 طائرةشحنبثلاثطلعاتجويةيومياً لنقل 1.5 مليون طنمنالموادالغذائيةكجزءمنعمليةشريانالحياةللسودان،والتيتعاونتفيها وكالاتالأممالمتحدةومنظماتغيرحكوميةللتخفيفمنحدةالمجاعةالتيسببتهاالحرب الأهلية.

وكانتأولىعمليات البرنامجللإغاثةمنالكوارثهيالمساعدة بعدالزلزالالذيضربإيرانفيعام 1962.

الجائزة دعوة للمجتمع الدولي

يمول البرنامج برامجه وأنشطته من تبرعات الدول الأعضاء في الأمم المتحدة ومنح الأمم المتحدة نفسها وبعض التبرعات من الأفراد. أكبر المتبرعين هي الولايات المتحدة، وفي المرتبة الثانية تأتي ألمانيا، بينما تحتل بريطانيا المرتبة الثالثة.

تلقى البرنامج في عام 2019 تبرعات بقيمة 8 مليار دولار. وقالترئيسةلجنةنوبلالنرويجيةبيريتريس-أندرسنإنمنحجائزةنوبلللسلاملبرنامجالأغذيةالعالمييمثل "دعوةللمجتمعالدوليلعدمخفضالتمويل" للبرنامجالأممي. وأضافتفيتصريحاتبمعهدنوبلفيالعاصمةالنرويجيةأوسلو: "هذاالتزام علىجميعدولالعالملنضمنعدممعاناةالناسمنالجوع".  

ويقولالبرنامجإنهيدير 5600 شاحنةو30سفينةومايقربمن 100 طائرةيومياً تقدمالطعاموغيرهمنالمساعدات.

الهيكلية الإدارية
عادة ما يرأس المنظمة شخصية أمريكية، ويشغل المنصب منذ عام 2017 ديفيد بيسلي. وبعد إعلان فوز المنظمة أعرب بيسلي عنأملهفيأنتشكلالجائزة "مصدرإلهاملنالمزيدمنالعمل". وأضافبيسلي: "أتمنى،حقيقة،أنتوقظهذهالجائزةالكثيرينفيالعالمليدركواأنهناكأشخاصاًلايزالونيذهبونإلىالفراشليلاًوهميتضورونجوعاً". وأعربعنقلقهإزاءالأوضاعفياليمنوسوريا وجمهوريةالكونغوالديمقراطية،وهيضمنعشراتالدولالأخرى تواجهخطراً محدقاً بسبب كورونا والتدهورالاقتصادي.

وعلى تويتر ظهر بيسلي في فيديو وهو يكاد يطير من الفرح وغرد قائلا: "الفوز شرف عظيم.  إنهعرفانمدهشبتفانيأسرةبرنامجالأغذية العالميوعملهايومياً للقضاءعلىالجوعفيأكثرمن 80 دولة".

وبرنامج الغذاء العالمي هو المؤسسة الخيرية الرئيسية في مكافحة الفقر حول العالم. وقدمت المنظمة، التي تأسست عام 1961 بناء علىطلبالرئيسالأمريكيدوايتأيزنهاور، العون الغذائي في عام 2019 إلى 97 مليون إنسان في 88 دولة حول العالم.

يعمل في المنظمة حوالي 17 ألف موظف، أكثر من 90 بالمئة منهم في البلدان المستهدفة بالمساعدات.

ويراقب مجلس تنفيذي من 36 عضواً أداء المنظمة ويتعاون بشكل وثيق مع المنظمتين الأمميتين، منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (الفاو) والصندوق الدولي للتنمية الزراعية.

خ.س/ع.ج.م (ZDF، د ب أ، أ ف ب، رويترز)

مختارات