نهاية محبطة لقائد فريق هامبورغ فان دير فارت | عالم الرياضة | DW | 05.04.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

نهاية محبطة لقائد فريق هامبورغ فان دير فارت

باتت أيام اللاعب الهولندي رافائيل فان دير فارت معدودة في هامبورغ بعد الإعلان عن عدم تجديد عقده. ولم تتضح بعد الوجهة المقبلة للاعب الذي كان في يوم ما النجم الأول للفريق. لكن هناك أنباء عن احتمال انتقاله للعب في أمريكا.

لم يكن هناك من كان يتوقع حدوث فراق بهذه البرودة بين فريق هامبورغ الألماني وقائده الهولندي رافائيل فان دير فارت. فبعد أن كان الهولندي يعتبر نجم الفريق الأول ومحبوب الجماهير، باتت الآن أيامه معدودة قبل مغادرة هامبورغ. وصرح رئيس النادي ديتمار بيرسدورفر أن هامبورغ لن يجدد العقد مع فان دير فارت. وفي خطوة تبدو أنها مجرد محاولة لإنقاذ ماء وجه اللاعب، قال بايرشدورفر إنه فان يمكن ل دير فارت العودة إلى هامبورغ بعد نهاية مسيرته كلاعب لممارسة مهمة أخرى داخل النادي. وتابع قائلا: "رفائيل واحد من أفضل وأهم اللاعبين في تاريخ هامبورغ الحديث. نريد أن نعطيه فرصة للعودة بعد نهاية مسيرته كلاعب."

قرار إدارة هامبورغ بعدم تجديد عقد فان دير فارت لم يثر دهشة اللاعب البالغ من العمر 32 عاما. وقال في تصريحات نشرتها صحيفة "بيلد" الألمانية "ليست مشكلة بالنسبة لي وليست مفاجأة لي. ربما يكون هذا أفضل لكلا الطرفين. كانت هناك مؤشرات من الطرفين على أننا سننفصل". وأشار فان دير فارت إلى أنه لا يشعر أيضا بالندم لعودته إلى صفوف الفريق من جديد قبل ثلاث.

وكان فان دير فارت /32 عاما/ نجما بارزا في صفوف الفريق ومحبوبا بشكل كبير لدى الجماهير خلال فترته الأولى مع الفريق من 2005 إلى 2008 ولكنه لم يقدم نفس المستوى الجيد والقوي منذ عودته إلى هامبورغ في 2012، وعانى الكثير خلال هذا الموسم، حيث وجد صعوبة كبيرة في فرض مكانه داخل التشكيلة الأساسية للفريق.

لكن وحتى مع إعلان خبر الفراق أكد فان دير فارت على أنه سيبقى وفيا لهامبورغ، وقال في حوار مع صحيفة "هامبورغر مورغن بوست": "لقد عشت معه لحظات سعيدة. ورغم الصعوبة التي واجهتني في الموسمين الماضيين فإنا غير نادم على عودتي للفريق مرة ثانية".

ويعتبر فان دير فارت من اللاعبين الأعلى دخلا في فريق هامبورغ. وكان الفريق قد دفع 13 مليون يورو لتوتنهام الإنجليزي عام 2012 لضمه لصفوفه. ويواجه هامبورغ مشاكل كثيرة خلال هذا الموسم، حيث ظل لدورات عديدة يقبع في المراكز الأخيرة في ترتيب فرق البونديسليغا . ولا يزال الفريق مهددا بالنزول للدرجة الثانية، حيث قد يحدث ذلك لأول مرة في تاريخ الفريق. وهو ما لا يتمناه قائده فان دير فارت الذي أكد على أنه سيبذل كل ما في وسعه حتى يترك الفريق في الدرجة الأولى. وقال بهذا الخصوص " نعيش فترة صعبة. لكن إذا نجحنا في تفادي النزول فسيكون لهامبورغ مستقبل كبير".

أمريكا قد تكون الوجهة المقبلة

Niederlande Ehepaar Sylvie und Rafael van der Vaart

فان دير فارت وزوجته السابقة سيلفي مايس

وتتردد حاليا إشاعات عن احتمال انتقال اللاعب إلى فريق كانساس سيتي الأمريكي وأن الخلاف على مستوى أجر اللاعب قد يصبح سببا في فشل عملية الانتقال. وفي حوار مع صحيفة "كانساس سيتي" الأمريكية قال مدرب النادي الأمريكي " تابعنا فان دير فارت في الدوري الألماني ولدينا اهتمام كبير بهذا اللاعب". لكنه أضاف أن الفارق بين ما يطلبه اللاعب وبين ما يريد الفريق دفعه يجعل الأمر صعبا جدا".

من جهته لم يستبعد فان دير فارت انتقاله إلى الولايات المتحدة الأمريكية بالبرغم من أنه يفضل البقاء في أوروبا. وقال لصحيفة "هامبورغر مورغن بوست" "قد أضطر للانتقال إلى أمريكا بالبرغم من أن ذلك سيكون صعبا باعتباري أحب العيش في وسط عائلي. لكن الحياة ليست دائما بالأمر السهل".

وأكد فان دير فارت على أنه يرفض الاعتزال دوليا وأنه لا يزال يطمح في المشاركة في بطولة أمم أوروبا 2016 لذلك فإن "اللعب في أوروبا قد يساعدني أكثر على تحقيق هذا الهدف" كما يلاحظ.

وإلى جانب الصعوبات التي واجهها فان دير فارت هذا الموسم مع فريق هامبورغ، هناك أيضا المشاكل مع زوجته السابقة وعارضة الأزياء والمذيعة سليفيا مايس. فبعد خلافات كثيرة انتهت العلاقة بينهما بالطلاق في نهاية 2013، رغم إبنهما داميان، الذي يتقاسمان سويا حق رعايته. ثم وجد فان دير فارت رفيقة حياة أخرى وهي "سابيا بلحروز" الزوجة السابقة لزميله خالد بلحروز، لاعب منتخب هولندا ونادي شتوتغارت السابق.

وتعرف رافاييل فان دير فارت على زوجته السابقة سيلفي قبل عشرة أعوام، عندما كان في التاسعة عشرة من عمره وهي في الرابعة والعشرين. وفي عام 2005 تزوجا، حيث رزقا بالطفل داميان. ولطالما نُظر إلى اللاعب وعارضة الأزياء على أنهما ثنائي مثالي في هولندا وألمانيا وأسبانيا، حيث لعب رافاييل في فريق ريال مدريد بين 2008 و2010. وخلال تلك الفترة واجها معاناة مشتركة بسبب مرض سيلفي بسرطان الثدي عام 2009.

مختارات

إعلان