نهاية جيل- لوف ينهي مسيرة هوملس وبواتنغ ومولر مع المنتخب الألماني | عالم الرياضة | DW | 05.03.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

عالم الرياضة

نهاية جيل- لوف ينهي مسيرة هوملس وبواتنغ ومولر مع المنتخب الألماني

زار يوآخيم لوف ميونخ للحديث مع الثلاثي البافاري هوملس ومولر وبواتنغ. وعبر المدرب الألماني للاعبين بنفسه عن شكره وأوضح في الوقت نفسه أنه لا وجود لهم في المستقبل معه في المانشافت، ليبقى معه اثنان فقط من فريق أبطال العالم.

أعلن مدرب المنتخب الألماني لكرة القدم يوآخيم لوف الثلاثاء (الخامس من مارس/ آذار 2019) أن ثلاثي بايرن ميونخ، ماتس هوملس وجيروم بواتنغ وتوماس مولر، المتوجين معه بلقب كأس العالم 2014، لن يكونوا جزءاً من خططه المستقبلية.

وقال لوف: "عام 2019 بالنسبة للمنتخب الألماني هو عام انطلاقة جديدة"، مشيراً إلى أنه زار مدينة ميونخ لإبلاغ اللاعبين بقراره قبل إعلان التشكيلة المدعوة لخوض مباراة ودية ضد صربيا في مدينة فولفسبورغ يوم 20 آذار/ مارس، وأخرى بعدها بأربعة أيام عندما يلاقي المانشافت نظيره الهولندي في أولى مباريات الفريق في التصفيات المؤهلة ليورو 2020.

وأضاف لوف: "كان يتعين عليّ أن أنقل آرائي ومشاريعي إلى اللاعبين وإلى مسؤولي بايرن ميونخ... أريد توجيه الشكر إلى ماتس وجيروم وتوماس للسنوات الرائعة المليئة بالنجاحات التي أمضيناها سوياً".

ويتمتع الثلاثي بخبرة دولية كبيرة، فقد خاض مولر (29 عاماً) 100 مباراة دولية، في حين شارك بواتنغ في 76 مباراة وخاض هوملس 70 مباراة بألوان المانشافت.

وكان اللاعبون الثلاثة من الأساسيين في صفوف المنتخب الألماني، الذي توج بلقب مونديال البرازيل 2014 على حساب المنتخب الأرجنتيني. كما كان الثلاثة ضمن تشكيلة المنتخب الألماني التي خاضت مونديال روسيا 2018، والذي حقق فيه المانشافت أسوأ نتيجة له منذ عقود في نهائيات كأس العالم، بخروجه من الدور الأول.

Fussball Freundschaftsspiel - Deutschland vs SpanienTor 1:1 (Getty Images/AFP/O. Andersen)

الثلاثي البافاري هوميلس ومولر وبواتنغ إضافة إلى سامي خضيرة انتهت مسيرتهم مع المنتخب الألماني بقرار من المدرب لوف

لم يبق سوى نوير وكروس

وأثار أداء المنتخب في المونديال انتقادات واسعة، لاسيما بحق بعض اللاعبين. وبعدما اختار لوف - المرتبط بعقد مع المانشافت حتى 2022 - البقاء في منصبه بعد النهائيات، تعهد بإعادة بناء المنتخب من جديد.

وبدأ لوف بإبعاد لاعب وسط يوفنتوس سامي خضيرة في أيلول/ سبتمبر، في حين اختار صانع ألعاب أرسنال الإنجليزي مسعود أوزيل الاعتزال دولياً، متهماً الاتحاد الألماني بالعنصرية إثر جدال حول جذوره التركية وصورة جمعته مع الرئيس التركي رجب طيب اردوغان.

ولم يبق بالتالي من أبطال العالم سوى قائد المنتخب الحالي وحارس بايرن ميونخ مانويل نوير، ولاعب وسط ريال مدريد توني كروس. إلا أن مركز نوير كأساسي لم يعد مضموناً بعدما أكد لوف أنه "سيمنح الفرصة" هذا العام لحارس برشلونة مارك أندري تير شتيغن، الذي يتألق مع فريقه.

وأوضح لوف: "حان الوقت للنظر إلى المستقبل. نريد إعطاء المنتخب الألماني وجهاً جديداً. أنا واثق بأنه القرار الصحيح. ستكون الفرصة متاحة أمام اللاعبين الدوليين الشبان لكي يظهروا موهبتهم". وتابع: "يتعين عليهم الآن تحمل المسؤولية".

ص.ش/ ي.أ (أ ف ب، د ب أ)

مختارات