نقيب الأطباء الألمان يرفض فحص تحديد عمر اللاجئين القصر | أخبار | DW | 02.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نقيب الأطباء الألمان يرفض فحص تحديد عمر اللاجئين القصر

رفض رئيس نقابة الأطباء الاتحادية فرض فحص طبي لتحديد أعمار طالبي اللجوء، مبرراً موقفه بأن الفحوصات باهظة التكاليف ونتائجها غير مضمونة. ووصف إخضاع طالبي اللجوء لفحص بالأشعة الطبية بـ"اعتداء" على سلامة الصحة البدنية.

رفض رئيس نقابة الأطباء الاتحادية في ألمانيا، فرانك أولريش مونتغومري، فرض فحص طبي لتحديد عمر طالبي اللجوء. وبرر مونتغومري لصحيفة "زود دويتشه تسايتونغ" الألمانية ذلك بالقول: "الفحوصات باهظة التكاليف ونتائجها غير مضمونة"، مضيفاً أنه ومن الناحية القانونية لا يمكن للفحوصات الطبية أو النفسية تحديد العمر بدقة.

وقد عبر رئيس نقابة الأطباء الاتحادية عن رفضه "المبدئي" للفحص الطبي الإجباري، واصفاً إخضاع طالبي اللجوء لفحص بالأشعة الطبية بـ"اعتداء" على سلامة الصحة البدنية. وذكّر مونتغومري بأن الفحص مسموح به فقط في إطار التحقيق الجنائي.

يأتي تصريح رئيس نقابة الأطباء الاتحادية على خلفية جريمة القتل التي شهدتها مدينة كاندل بولاية راينلاند بفالتس بجنوب غربي ألمانيا، التي قام خلالها لاجئ أفغاني عمره 15 عاماً جاء بدون مرافق إلى ألمانيا بطعن فتاة ألمانية تبلغ من العمر 15 عاماً وقتلها.

وكان وزير داخلية ولاية بافاريا، يوآخيم هيرمان، قد طالب بوضع قواعد صارمة لتحديد أعمار اللاجئين الذين يدّعون أنهم قاصرين.

خ.س/ ي.أ (ك ن أ)

مختارات

إعلان