نظرة على تاريخ موسيقى الكراوت روك الألمانية | ثقافة ومجتمع | DW | 16.08.2008
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

ثقافة ومجتمع

نظرة على تاريخ موسيقى الكراوت روك الألمانية

كراوت روك هي التسمية الساخرة التي أطلقتها الصحافة الموسيقية البريطانية على الحركة الموسيقية التي جاءت من ألمانيا في السبعينات. لكن بمرور الوقت تحولت التسمية الساخرة إلى اسم لاتجاه موسيقي قدم الكثير من الأفكار الطليعية.

نظرة على تاريخ موسيقى الكراوت روك الألمانية

نظرة على تاريخ موسيقى الكراوت روك الألمانية

ترتبط الموسيقى الألمانية في أذهان الكثيرين بالموسيقى الكلاسيكية التي أبدع فيها وطورها كبار المؤلفين من أمثال بيتهوفن وباخ وشومان وغيرهم. غير أن للموسيقى الألمانية وجه آخر أقل شهرة، هو موسيقى الروك الحديثة والتي نجحت الفرق الألمانية في ترك بصمة خاصة ميزت أعمالها، لاسيما في الفترة ما بين نهاية الستينيات وبداية السبعينيات من القرن الماضي، حتى أن الصحافة الموسيقية البريطانية منحت هذا الاتجاه الموسيقي اسم كراوت روك krautrock.

وكلمة كراوت هي كلمة ألمانية تعني "أعشاب"، وكانت تستخدم في الحرب العالمية الثانية للإشارة إلى الجنود الألمان. ورغم أن التسمية كانت ساخرة في بدايتها، إلا أنها حفرت مكانها في تاريخ الموسيقى وتحولت إلى علامة على اتجاه موسيقي قدم الكثير من الأفكار الطليعية إلى موسيقى الروك، التي كانت حتى ذلك الوقت توصف بأنها موسيقى أنجلوفونية. فمن المعروف أن ملامح موسيقى الروك تشكلت بشكل رئيسي بفضل الموسيقيين الإنجليز والأمريكيين بدءا من أربعينيات القرن الماضي.

وموسيقى الكراوت روك اتسمت بالنزوع الجارف إلى التجريب، ومحاولة اجتراح آفاق موسيقية جديدة غير معروفة، حتى أن بعضهم وصف هذه الموسيقى بأنها أنغام فضائية لا علاقة لها بالأرض. واستمدت موسيقى الكراوت روك معينها من رافدين أساسيين هما: تجريب استخدام الآلات الالكترونية، والتي تميزت بقدرتها على إصدار أصوات غامضة ويمكن وصفها بأنها غير موسيقية، والرافد الآخر هو تثوير شكل موسيقى الروك عن طريق الخروج عن قالب الأغنية واستخراج أقصى ما لدى آلاتها المعتادة وهي الجيتار الكهربائي والبيز جيتار والدرامز أو الإيقاع.

فيما يلي نقترب من بعض الفرق والمغنين الذي شكلوا علامات فارقة في تاريخ موسيقى الكراوت روك الألماني.

فريق آمون دول Amon Düül

Amon Düül Konzert in den 70ern

فريق آمون دول

تميزت فترة الستينيات والسبعينات كما هو معروف بالأفكار الإبداعية وبالرغبة الشديدة في التجريب وكسر الأطر التقليدية، كما تميزت بالوعي السياسي ومحاول تغير العالم ليصبح مكانا أفضل، وقد انعكست تلك السمات على الإنتاج الموسيقي لتلك الأيام بطبيعة الحال. فريق آمون دول Amon Düül هو مثال يجسد أجواء تلك المرحلة، فقد تشكل الفريق داخل كميونة (commune) فنية أقيمت في مدينة ميونخ أيام الحركة الطلابية عام 1968. وحمل الفريق اسم الكميونة، وهو اسم مشتق من الإله الفرعوني آمون، والاسم التركي للقمر دول.

ومنذ إنشائها والكميونة الفنية ترحب بكافة المواهب الموسيقية سواء أجادوا العزف أم لم يجيدوه، وذاع صيت أغانيها الارتجالية، والتي كانت تعزف في المظاهرات والأحداث الفنية والثقافية. لكن بمرور الوقت بدأت الخلافات في الأمزجة الفنية لأعضاء الفريق تظهر تدريجيا، وتمخض عن هذه الخلافات معسكران، أحدهما مال إلى التمسك بالموسيقى الارتجالية السياسية والتي لا تشترط جودة العازفين، ومعسكر آخر رغب في الاحتفاظ بمستوى موسيقي مرتفع. لذلك انقسم الفريق، وتكونت فرقتان تحملان نفس الاسم لكن الأولى تحمل رقم واحد والأخرى تحمل رقم 2.

تاريخ فريق آمون دول يتسم بالتعقيد الشديد، لكن الفريق يعد واحدا من أكثر الفرق الألمانية إبداعا على مستوى الأفكار، وكثيرون من متابعي الموسيقى يرون أن فريق آمون دول 2 قدم مقطوعات موسيقية بارزة في تاريخ الكراوت روك. واعتمدت موسيقى الفريق بشكل أساسي على الآلات التقليدية للروك، لكنها تمكنت من إخراج أنغام غير معتادة من هذه الآلات. واهتمت بالارتجال المفتوح، فجاءت المقطوعة طويلة وتقريبا بلا كلمات، مما جعلها تعبر عن حالات نفسية أكثر من تعبيرها عن موضوعات ملموسة. ولا عجب أن موسيقى الفريق استخدمت في بعض الأفلام السينمائية التجريبية، منها أفلام صنعها الفريق نفسه، كالفيلم المصاحب لأسطوانتهم الأولى Phallus Dei.

أبرز ألبومات الفريق: Phallus Dei, Yeti

الصفحات 1 | 2 | 3 | 4 | 5 | المقال كاملاً

مختارات