نزوح مئات السوريين وإطلاق نار على الحدود اللبنانية | أخبار | DW | 15.05.2011
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نزوح مئات السوريين وإطلاق نار على الحدود اللبنانية

مع استمرار عمليات نزوح مئات السوريين في اتجاه الحدود اللبنانية شهد معبر البقيعة إطلاق نار من الأراضي السورية أسفر عن مقتل امرأة سورية وإصابة خمسة أشخاص بجروح بينهم جندي لبناني، كما انتشرت حالة من الهلع بين النازحين.

default

مئات السوريين يفرون من بلدة تلكلخ في اتجاه الحدود اللبنانية

قتلت امرأة سورية وأصيب خمسة أشخاص آخرين بجروح, بينهم جندي في الجيش اللبناني, اليوم الأحد (15/5) في إطلاق نار من الأراضي السورية باتجاه معبر البقيعة في شمال لبنان، بحسب ما أفاد مصدر أمني لوكالة فرانس برس. وأفاد مراسل وكالة فرانس برس أن إطلاق النار جاء من أسلحة رشاشة خفيفة وحصل خلال اجتياز عدد من النازحين السوريين سيرا على الأقدام معبر البقيعة، ما تسبب بالإصابات وحصول حالة هلع وذعر في المكان. ولم تعرف جنسيات الجرحى المدنيين. وسارع النازحون السوريون والمواطنون اللبنانيون الذين كانوا ينتظرونهم إلى الاختباء. واستُنفر عناصر الجيش اللبناني, بينما استمر إطلاق النار بتقطع لبعض الوقت.

ونزح أمس السبت مئات السوريين، غالبيتهم من بلدة تلكلخ الحدودية ومن النساء والأطفال، إلى منطقة وادي خالد في شمال لبنان عبر معبر البقيعة غير الرسمي، كما وصل إلى لبنان عدد من الجرحى الذين توزعوا على مستشفيات في الشمال، وقد توفي أحدهم متأثرا بجروحه. واستمرت عملية النزوح ليلا هربا من أعمال العنف في سوريا. وقتل السبت ثلاثة أشخاص وأصيب آخرون بجروح في مدينة تلكلخ في منطقة حمص برصاص قوات الأمن، بحسب ما أفادت وكالات الأنباء.

وتم نشر قوات من الجيش السوري في تلكلخ والقرى المحيطة وقال النشطاء السوريون إن 15 دبابة شوهدت وهي تشق طريقها نحو المنطقة. وتستهدف العمليات العسكرية قمع الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي بدأت في الخامس عشر من آذار / مارس الماضي والمطالبة بالإطاحة بنظام الرئيس السوري بشار الأسد. ويقول نشطاء حقوق الإنسان إن أكثر من 750 مواطن قتلوا منذ اندلاع الاحتجاجات.

(س ج / د ب أ، أ ف ب)

مراجعة: حسن زنيند

مختارات

إعلان