″نريد منكم دعم حقوق الإنسان كما تريدونها لشعوبكم″ | بريـد القـراء | DW | 05.04.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

بريـد القـراء

"نريد منكم دعم حقوق الإنسان كما تريدونها لشعوبكم"

خضر من الأردن يطالب الأوروبيين بدعم حقوق الإنسان كما يريدونها لشعوبهم كشرط للثقة، بينما علق محمد ومواطنه الذي يحمل نفس الاسم من الجزائر على أسباب تفضيل النساء المهاجرات في العمل الموسمي، وعلى طموح المثليين لنيل المساواة.

default

"تتحدثون كثيرا عن حقوق الإنسان وكأنها لم تخلق إلا عندكم، هذا بالنسبة لي مجرد هراء، والسبب ومن وجهة نظري يتمثل بعدة نقاط منها أنكم السبب في الهجرة من الدول الفقيرة العربية والإفريقية، لأنكم تدعمون الأنظمة الديكتاتورية الفاسدة التي تأكل أموال الفقراء (...)، أيها الأوروبيون، نريد أن نكون أعزاء في بلادنا، نريد منكم أن تدعموا حقوق الإنسان كما يملي عليكم ضميركم، وكما تريدونها لشعوبكم، وفي هذه الحالة سوف نطمئن لكم، وستجدوننا شركاء لكم ومتعاونين معكم لبناء مستقبل مشرق لأجيالنا القادمة بأذن الله، أرجو أن يجد هذا الرأي المتواضع القبول لديكم". كان هذا تعليق خضر على مقال "اتفاقية شينغن - نعمة على الأوروبيين ونقمة على اللاجئين والمهاجرين السريين؟".

خضر - الأردن

استغلال المرأة بسبب اضطرارها للهجرة

لماذا النساء دون الرجال؟ ألم يتبادر هذا السؤال إلى أذهان المسؤولين الأسبان وغيرهم من الأوربيون? هذا لأن النساء المغربيات أو السوق المغربية هي مستودع لليد العاملة الرخيصة التي يحتاجها الغرب في المواسم فقط، ولأن النساء يجهلن حقوقهن، فمنظمة العمل الدولية ليست لديها إحصائيات أو تغض النظر، لكون المستودع لازال يضخ باليد العاملة، وفائدة كبريات الشركات تزداد يوما بعد يوم، ومع الظروف المعيشية الصعبة والفقر المدقع وغياب التأمين من قبل رب العمل ترى النساء يتقبلن هذا الوضع حتى مع اضطهادهن من أجل لقمة العيش، (...) كل هذا يجعل أرباب العمل يقدمون على تشغيل المرأة دون الرجل، لكن السؤال الذي يطرح نفسه إذا كانت المرأة العاملة حامل؟ وقد تنجب مولودا في الأراضي الغربية، وهي حيلة تستعملها الغالبية من أجل ضمان الحق في اللجوء والإقامة وظروف أحسن مع تأمين صحي. فما هو رد الجهات الرسمية يا تُرى؟ آمل أن لا ترميها أو تطردها في هذه الحالة"، كان هذا تعليق محمد من الجزائر على مقال "هاجرات موسميات من المغرب يقتحمن حقول الفرولة الإسبانية".

محمد- الجزائر

مثليو الجنس وحقوقهم

حول مقال "مثليو الجنس في ألمانيا بين المكتسبات وطموح المساواة الكاملة" والوصلات ذات العلاقة بالموضوع "أود القول هل وصل لبنان لهذا الحد؟ حاولت مراسلة المجلة دون جدوى، آمل أن يستفيقوا من سباتهم ويتفهموا الغرب وتركيبته والمشرق وتركيبته، فلا العولمة ولا الثقافة الغربية تغير المبادئ، والقيم إذا كانت راسخة، لماذا لا نغير نحن من الغرب؟ للأسف الذوبان في شخصية وعادات دخيلة قد تؤدي بالمجتمع والأسرة إلى الهاوية، آمل أن يتفهم إخواني اللبنانيين وغيرهم من الألمان هذا (...) فالرجل خلق ليكون رجلا، والأنثى خلقت لتكون كذلك، هذا رأيي، لكني آمل أن يجد من يصغي إليه".

محمد - الجزائر

إعداد: ابراهيم محمد

حلقة جديدة من رسائلكم التي ننشرها تباعا حتى يتسنى للآخرين الاطلاع على وجهات نظركم. يرجى ملاحظة أن المحرر يحتفظ بحق اختصار وتنقيح نصوص الرسائل، وأن الآراء الواردة فيها لا تعبر عن رأي الموقع.