نداء لجمع نحو نصف مليار دولار كمساعدات طارئة لباكستان | سياسة واقتصاد | DW | 11.08.2010
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

سياسة واقتصاد

نداء لجمع نحو نصف مليار دولار كمساعدات طارئة لباكستان

أطلقت الامم المتحدة نداءً لجمع 460 مليون دولار لتقديم مساعدات طارئة لملايين المنكوبين من الفيضانات المدمرة التي اجتاحت باكستان، يأتي ذلك وسط تحذيرات من اتساع حجم الكارثة ومخاوف من استغلال الحركات المتطرفة للوضع.

default

استمرار هطول الامطار في بعض أجزاء باكستان

دعت الأمم المتحدة الأربعاء لجمع 459 مليون دولار في شكل مساعدات طارئة لباكستان بعد أن دمرت الفيضانات مساحات كبيرة من البلاد ومازالت تجتاح مناطق كثيرة. وجه الدعوة جون هولمز مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية في اجتماع بمقر المنظمة ومن المقرر أن يغطي المبلغ فترة إغاثة عاجلة تستمر 90 يوما.

وأبلغ هولمز مندوبي الأمم المتحدة أن الكارثة تعد "واحدة من أشد (الكوارث) تحديا التي واجهتا أي بلد في السنوات الأخيرة." وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية انه يتعين على المنظمة الدولية ووكالات المساعدات الخاصة توفير الغذاء ومياه الشرب النظيفة والخدمات الصحية العاجلة والخيام والمأوى ومعدات للطهي وخيام للوقاية من البعوض للمضارين من الفيضانات في باكستان. وقال السمؤول الأممي إنه ستتم مراجعة "خطة الاستجابة العاجلة" بعد 30 يوما مع ورود المزيد من المعلومات.

ونجمت الفيضانات عن أمطار موسمية غزيرة دمرت مناطق واسعة من البلاد. وتقول أرقام الأمم المتحدة أن أكثر من 14 مليون شخص أضيروا من الفيضانات وقتل 1200 آخرون علاوة على إلحاق أضرار أو تدمير نحو 300 ألف منزل.

وقال موريزيو جيوليانو المتحدث باسم الأمم المتحدة في باكستان إن 14 مليون شخص من بينهم ستة ملايين طفل تضرروا بسبب الأزمة وأن حوالي نصفهم سيحتاجون إلى مساعدة فورية للبقاء علي قيد الحياة. مضيفا انه" في حالة عدم اتخاذ الإجراءات السريعة بشكل كاف فيما يتعلق بالغذاء والمأوى والصحة سيكون هناك مخاطر شديدة عندئذ، وسيلقى الكثير من الأشخاص حتفهم بسبب الأمراض وبسبب سوء التغذية".

"نفوذ المتطرفين"

وتعهدت بعض الدول بملايين الدولارات في صورة معونات لكن المساعدات تصل ببطء. وفي هذه الاثناء أرسلت المفوضية الأوروبية اليوم عشرة ملايين يورو في صورة مساعدات لضحايا الفيضانات في باكستان بعد أقل من أسبوعين من تبرعها بثلاثة أضعاف هذا الرقم. من جانبها أعلنت الولايات المتحدة منح مساعدة إنسانية إضافية بقيمة 20 مليون دولار لباكستان مما يرفع القيمة الإجمالية للمساعدات الأميركية العاجلة إلى 55 مليون دولار.

وفي ظل هذه التحركات الدولية دعت حركة طالبان الحكومة الباكستانية إلى مقاطعة مساعدات الاغاثة الدولية لضحايا الفيضانات، يأتي هذا فيما تقول التقارير إن "المنظمات الخيرية الإسلامية تتحرك بكثافة لمساعدة منكوبي الفيضانات"، ما أثار قلق بعض الجهات الدولية التي تخشى زيادة تعاطف السكان مع هذه المنظمات التي يشتبه في أن بعضها تابع للمتطرفين. واعتبر المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى باكستان جان موريس ريبير في حديث لصحيفة "لو موند" أن "على الأمم المتحدة مساعدة الحكومة الباكستانية في مواجهة الفيضانات للحيلولة دون زيادة نفوذ المتطرفين الذين يريدون استغلال اسوأ كارثة طبيعية تشهدها البلاد لمآربهم الخاصة".

Pakistan Flut Katastrophe 2010 Flash-Galerie

ارتفاع كبير في اسعار المواد الغذائية في باكستان بسبب الفيضانات

سخط كبير على زرداري

وتصل في هذه الأثناء شاحنات محملة بالمؤن والمعدات إلى المناطق المنكوبة، ولا يهم الضحايا الجهة التي منحتها بقدر ما يهمهم تلبية حاجاتهم الاساسية بعد أن فقدوا منازلهم وممتلكاتهم، بل يصب بعضهم جم غضبه على الرئيس آصف علي زرداري، الذي عاد امس من جولة اوروبية في الوقت الذي كانت فيه بلاده غارقة تحت السيول منذ اسبوعين. إلا ان زرداري دافع عن قراره السفر للخارج، وكتب في مقال رأي لصحيفة "وول ستريت جورنال" يقول فيه إنه استغل رحلته لفرنسا وبريطانيا في حشد المساعدات الأجنبية من أموال وغذاء لضحايا الفيضانات.

(ي ب / ا ف ب / رويترز/ د ب ا)

مراجعة: عبده جميل المخلافي

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان