نجوم انطفأت في وجود توماس توخل مدرباً في دورتموند | عالم الرياضة | DW | 11.11.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

عالم الرياضة

نجوم انطفأت في وجود توماس توخل مدرباً في دورتموند

كانوا نجوماً في عصر يورغن كلوب، فأصبحوا خياراً ثانياً لمدرب دورتموند الجديد توماس توخل. لاعبون بينهم من صنع أمجاداً للفريق. لكنهم الآن يجلسون في مقاعد الاحتياط ومنهم من يفكر في الرحيل حتى لا يُحرم من اللعب مع منتخب بلاده

أخيراً تخلص بوروسيا دورتموند من صفقة تعد هي الأسوأ في تاريخه. فالنجم الإيطالي شيرو إيموبيله الذي دفع دورتموند مقابله 18 مليون يورو ولم يستفد منه أصبح من حق دورتموند بيعه إلى إشبيلية، بناء على مادة في عقد إعارة اللاعب للفريق الإسباني. وشارك إيموبيله في المباراة الرسمية الخامسة له مع الفريق وسجل أول أهدافه معه الأحد الماضي في المباراة التي فاز فيها على ريال مدريد 3/2. وبموجب الصفقة، انتقل إيموبيله إلى إشبيلية مقابل 11 مليون يورو. ووصف إيموبيله العام الذي قضاه في دورتموند بأنه "عام ضائع" وأنه لا هو ولا أسرته تلقوا مساعدة، مضيفاً: "لقد عانينا كثيراً".

ويبقى اللاعب الإيطالي هو الوحيد الذي أعلن صراحة بأنه خسر في دورتموند، بينما بقي غيره صامتاً أو تحدث بدبلوماسية أكثر. وبحسب صحيفة "دي فيلت" الألمانية، فإن توماس توخل، المدرب الذي خلف يورغن كلوب في دورتموند، لا يضع اعتباراً للأسماء الكبيرة عندما يقرر تشكيلته للمباريات. ومن بين اللاعبين الذين كانوا يمثلون وجه دورتموند لسنوات، أصبح بعضهم الآن بالنسبة لتوخل خياراً ثانياً، ومن أبرزهم الحارس المخضرم فايدنفيلر.

رومان فايدنفيلر

Roman Weidenfeller auf der Bank

فايدنفيلر يجلس في مقعد البدلاء بعد عشر سنوات كحارس أول

فبعد عشر سنوات من وجوده في دورتموند كحارس أول للفريق، أصبح رومان فايدنفيلر (35 عاماً) حارساً احتياطياً، وحل مكانه السويسري رومان بوركي (24 عاماً) بعد تولي توخل مهمة تدريب دورتموند. وقد تقبل فايدنفيلر قرار المدرب بهدوء غريب رغم سجله الحافل مع الفريق، خصوصاً عندما كان يدربه يورغن كلوب، إذ فاز بالدوري الألماني مرتين وكأس ألمانيا مرة وكأس السوبر مرتين. كما فاز مع منتخب ألمانيا بكأس العالم في البرازيل. ولدى فايدنفيلر حوالي مليوني متابع على صفحته على موقع "فيسبوك".

سفين بيندر

رغم أن لاعب خط الوسط المدافع سفن بيندر (26 عاماً) معافى من الإصابات هذا الموسم، على عكس المواسم الماضية، يجلس بندر على مقاعد احتياط دورتموند هذا الموسم. وكان النجم الدولي غير راض عن مشاركاته الموسم الماضي مع دورتموند، إذ كان يرغب في لعب أوقات أطول في مباريات الفريق، ولكنه كان يعاني من الإصابة بشكل متكرر. وأعرب بيندر عن فرحه بانضمام غونزالو كاسترو ويوليان فايغل للفريق الصيف الماضي، إذ قال حينها إن مسألة رحيله عن دورتموند مستبعدة: "لديّ عقد لعامين آخرين، وأعرف مكانتي في دورتموند".

والآن يجلس بيندر على مقاعد الاحتياط ويتقبل المسألة بروح رياضية كالمعتاد، ويمدح زملاءه الجدد ويضع نفسه في خدمة الفريق لدرجة أن توخل نفسه كال له المديح قبل بضعة أيام وقال حسب موقع "دي فيلت": "إنها لميزة أن يسمح لك بتدريبه (يقصد سفين بيندر). لديه قدرات اجتماعية هائلة ويتمتع بشخصية القدوة. وبإمكان اللاعبين الآخرين أن يسيروا على دربه".

Wochenrückblick KW 51 Sportler des Jahres 2011

من اليسار نيفين سوبوتيتش وزميله سفن بيندر وخلفهما كلوب في حفل أفضل الرياضيين في ألمانيا عام 2011. أما الآن فاللاعبان احتياطيان.

نيفين سوبوتيتش

النجم الصربي ذو الستة والعشرين عاماً ربما يكون أبرز المتضررين من رحيل يورغن كلوب عن دورتموند. فنيفين سوبوتيش كان أساسياً في قلب دفاع دورتموند في ظل قيادة كلوب، إذ لعب الموسم الماضي 40 مباراة. أما خلال الموسم الحالي فلم يلعب حتى الآن سوى مباراة واحدة في الدوري، كانت في المرحلة الثانية من البطولة. وبحسب "دي فيلت"، هناك إشاعات قوية بأن كلوب، الذي يدرب ليفربول حالياً، يمكن أن يطلب سوبوتيتش ليلعب معه في إنجلترا أثناء موسم الانتقالات الشتوية. ولو حدث ذلك فعلاً، سيكون ليفربول هو الفريق الثالث الذي يلعب له نيفين سوبوتيتش في ظل قيادة كلوب بعد فريقي دورتموند وماينز الألمانيين.

لوكاش بيشتشيك

ربما يكون سوء حظ المدافع الأيمن لوكاش بيشتشيك (30 عاماً) هو السبب في انضمامه للمتضررين من وجود توخل. فقد قدَّم المدافع البولندي أداءاً رائعاً في أول مباراة للفريق في الدوري الألماني هذا الموسم. لكنه أصيب في المباراة الثانية، فحل بدلاً منه الألماني ماتياس غينتر. ولأن مصائب قوم عندم قوم فوائد أحياناً، انطلق غينتر مثبتاً وجوده بسرعة الصاروخ، إذ أحرز حتى الآن هدفين وصنع لزملائه سبعة أهداف، وبهذا يكون أخطر مدافع في الدوري الألماني.

Fußball Europa Borussia Dortmund Paok Saloniki

عدنان يانوزاي بلباس دورتموند لكنه قد يعود قريبا لمان سيتي

وبحسب موقع "دي فيلت" فإن بيشتشيك نفسه يعرف أن جلوسه احتياطياً يمكن أن يواجه بسببه مخاطر عدم المشاركة مع منتخب بلاده في بطولة أمم أوروبا العام القادم. لذلك يريد المدافع البولندي الحديث مع مدرب منتخب بولندا في هذا الشأن لكي يحدد موقفه. وبذلك فإن احتمال رحيل لوكاش بيشتشيك مبكراً عن دورتموند مسألة ليست مستبعدة، علماً بأن لديه عقد مع الفريق حتى 2017.

عدنان يانوزاي

لاعب آخر متضرر في دروتموند هو البلجيكي ألباني الأصل عدنان يانوزاي (20 عاماً)، المعار من مانشستر يونايتد الإنجليزي. وفي ظل وجود رويس وكاسترو ومخيتاريان وغيرهما، فإن يانوزاي يلعب بديلاً لعدة دقائق. فقد شارك حتى الآن في تسع مباريات رسمية، لكن إجمالي ما لعبه هو 40 دقيقة فقط. وكتبت صحيفة "ديلي ميرور" البريطانية أن من الممكن أن يغادر عدنان دورتموند عائداً إلى مانشتسر يونايتد في فترة الانتقالات الشتوية، ذلك أن المدرب لويس فان خال مهتم بعودة اللاعب. كما أن يانوزاي نفسه يريد أن يحفظ مكانه في منتخب بلجيكا، الذي يشارك في بطولة أمم أوروبا القادمة بفرنسا.

مختارات

إعلان