نجاة صحافي تركي معارض من هجوم مسلح أمام محكمة بإسطنبول | أخبار | DW | 06.05.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نجاة صحافي تركي معارض من هجوم مسلح أمام محكمة بإسطنبول

تعرض جان دوندار رئيس تحرير صحيفة جمهوريت التركية لإطلاق نار أمام محكمة بإسطنبول حيث كان ينتظر الحكم عليه في قضية بتهمة "كشف أسرار دولة". ولم يصب دوندار بسوء بينما صرخ المهاجم "خائن" ثم ألقى سلاحه وسلم نفسه للشرطة.

نجا الصحافي التركي المعارض جان دوندار رئيس تحرير صحيفة "جمهوريت" من هجوم مسلح أمام قصر العدل في إسطنبول اليوم الجمعة (السادس من مايو/ أيار 2016)، حيث يحاكم بتهمة "كشف أسرار دولة"، وتم اعتقال المهاجم، وأوضحت صحافية فرانس برس في المكان أن رجلا أطلق عدة طلقات من مسدس فأصاب صحافيا تلفزيونيا في ساقه، قبل أن يلقي سلاحه أمام الكاميرات ويسلم نفسه إلى الشرطة. وأظهرت لقطات تليفزيونية لحظة القبض على مُطلق النار دون مقاومة من جانبه.

وقال دوندار إن الاعتداء وقع خلال وقوفه أمام المحكمة منتظرا النطق بالحكم، وأضاف: "ما رأيته هو تصويبه للسلاح تجاهي"، وتابع بعيد الاعتداء "لم أصب بأذى وأنا لا أعرف هذا الشخص". وأفادت وسائل أعلام أن الرجل صرخ "خائن" قبل إطلاق رصاصات عدة باتجاه ساقي دوندار.

ويحاكم دوندار مع رئيس مكتب صحيفة جمهورييت في أنقرة اردم غول بتهمة كشف معلومات عن قيام السلطات التركية بتسليم أسلحة إلى مجموعات جهادية في سوريا. ويمكن أن يحكم على الصحافيين بالسجن المؤبد في هذه المحاكمة التي لقيت انتقادات واسعة محلية ودولية. ويتهم الصحافيان بالتجسس وكشف أسرار دولة ومحاولة القيام بانقلاب عبر نشر مقالة مرفقة بشريط فيديو تكشف عن قيام أجهزة المخابرات التركية بتسليم أسلحة إلى متمردين إسلاميين في سوريا.

ص.ش/ح.ع.ح (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

إعلان