نتنياهو ينفي تقريرا عن زرع إسرائيل أجهزة تجسس قرب البيت الأبيض | أخبار | DW | 13.09.2019
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

أخبار

نتنياهو ينفي تقريرا عن زرع إسرائيل أجهزة تجسس قرب البيت الأبيض

أشار تقرير صحفي إلى أن إسرائيل قد تكون مسؤولة عن أجهزة تنصت كانت معدة للتجسس على البيت الأبيض، لكن بنيامين نتنياهو رد بكون الاستخبارات الإسرائيلية "ملتزمة بعدم القيام بأيّ عمليات استخبارتية في الولايات المتحدة".

رد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو على تقرير نشرته صحيفة "بوليتيكو" الأمريكية رجّح قيام إسرائيل بزرع  أجهزة تنصت تم العثور عليها في مواقع حساسة بواشنطن، إذ قال نتنياهو إن معلومات التقرير "كاذبة" حسب ما نقلته وكالة بلومبرغ للأنباء عن مكتبه.

وقال المكتب اليوم الجمعة (13 سبتمبر/ أيلول 2019): "هناك التزام طويل الأمد وتوجيه من الحكومة الإسرائيلية بعدم المشاركة في أي عمليات استخباراتية بالولايات المتحدة، ويتم تنفيذ هذه التعليمات بصرامة دون استثناء".

وجاء في التقرير الذي نقلته الصحيفة عن مسؤولين سابقين، إن واشنطن خلُصت خلال العامين الماضيين، إلى إمكانية أن تكون إسرائيل مسؤولة عن وضع أجهزة تنصت مرتبطة بالهواتف النقالة قرب البيت الأبيض ومواقع أخرى في واشنطن.

ويتحدث التقرير عن أن هناك اعتقاد من مسؤولين أمريكيين بقيام إسرائيليين على الأرجح بزراعة أجهزة تسمى "ستينغ غاي" اكتُشفت في واشنطن عام 2017، وهي أجهزة تهدف إلى اعتراض المكالمات والرسائل النصية.

ورجح التقرير أن تكون هذه الأجهزة معدة للتجسس على الرئيس الأمريكي، لكن الصحيفة تستدرك أنه ليس من الواضح أن تكون الجهود الإسرائيلية قد نجحت.

ووقف الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إلى جانب نتنياهو، نافياً المعلومات الواردة في التقرير، ومؤكداً أن علاقته بإسرائيل "ممتازة". وقال ترامب في هذا السياق: "لا أصدّق ذلك. لا أعتقد أن الإسرائيليّين يتجسّسون علينا. يصعب عليّ تصديق ذلك".

وذكر ترامب، وهو حليف قوي لإسرائيل، بموقف هذه الأخيرة من انسحاب بلاده من الاتفاق النووي مع إيران، عندما رحبت بالخطوة، لأجل التأكيد على علاقته "الممتازة" مع الحكومة الإسرائيلية.

إ.ع/ع.ش (د ب أ، أ ف ب)

    

مختارات