نتنياهو يقلل من أهمية بيان القمة الإسلامية حول القدس | أخبار | DW | 13.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نتنياهو يقلل من أهمية بيان القمة الإسلامية حول القدس

رأى رئيس الوزراء الإسرائيلي أنه "من الأفضل للفلسطينيين الاعتراف بالواقع"، وقال إنه لم يتأثر بتصريحات الرئيس الفلسطيني في القمة الإسلامية في إسطنبول. ودعت القمة إلى الاعتراف بالقدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطينية.

قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو اليوم الأربعاء (13 ديسمبر/ كانون أول 2017) من أهمية قرارات القمة الإسلامية في إسطنبول. وقال إنه "لم يتأثر" بتصريحات الرئيس الفلسطيني محمود عباس في القمة. وأضاف أنه "ليس منبهرا" ببيان القادة المسلمين حول القدس الذي حثوا فيه دول العالم على الاعتراف بالقدس الشرقية كعاصمة لدولة فلسطينية.

وتابع نتنياهو في إحدى الفعاليات في مكتبه في القدس اليوم "من الأفضل للفلسطينيين الاعتراف بالواقع والعمل من أجل السلام وليس التطرف"، حسب وصفه.  وتعهد نتنياهو بالحفاظ على "حرية العبادة في القدس لأتباع جميع الأديان" وأضاف "في النهاية ستفوز الحقيقة وستعترف دول كثيرة بالقدس عاصمة لإسرائيل وستنقل سفاراتها أيضا".

Israel Jerusalem - Benjamin Netanjahu (picture-alliance/dpa/AP Photo/A. Sultan)

رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، أرشيف

ويأتي تصريح نتانياهو عقب قمة طارئة لمنظمة التعاون الإسلامي لمناقشة قرار ترامب الأسبوع الماضي.

من جهته أكد الرئيس الفلسطيني محمود عباس أنه لن يكون هناك سلام ولا استقرار دون القدس الشرقية عاصمة لفلسطين، وأعلن أن الفلسطينيين لن يلتزموا بالتفاهمات السابقة مع الأمريكيين ما لم تتراجع واشنطن عن قراراتها الأخيرة.

 ووسط انقسامات في الدول الاسلامية، لم تتفق قمة إسطنبول على أي عقوبات ملموسة ضد اسرائيل او الولايات المتحدة. لكن بيان القمة الختامي اعلن "القدس الشرقية عاصمة لدولة فلسطين" ودعا القادة "الدول الى ان تعترف بدولة فلسطين وبالقدس الشرقية المحتلة عاصمة لها".

ع.أ.ج/ أ.ح (د ب أ، أ ف ب)

 

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان