نتنياهو: قبول الفلسطينيين بالقدس عاصمة لإسرائيل سيسرع وتيرة عملية السلام | أخبار | DW | 10.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نتنياهو: قبول الفلسطينيين بالقدس عاصمة لإسرائيل سيسرع وتيرة عملية السلام

خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو أن اعتراف الفلسطينيين بالقدس كعاصمة لإسرائيل "سيسرع وتيرة عملية السلام"، كما اتهم الرئيس التركي بـ"دعم الإرهابيين".

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الأحد (10 ديسمبر/ كانون الأول 2017)، إن قبول الفلسطينيين القدس عاصمة لإسرائيل "سيسرع وتيرة عملية السلام". وأضاف نتانياهو، خلال مؤتمر صحفي مشترك مع الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، في باريس، "كلما أسرع الفلسطينيون في الاعتراف بذلك، كلما كانت عملية السلام أسرع"، بحسب ما نقلت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية.

وأضاف موجها حديثه للفرنسيين: "مثلما أن باريس هي عاصمة لفرنسا، فإن القدس عاصمة لإسرائيل". وقال: "لقد عرضت على (الرئيس الفلسطيني محمود) عباس الجلوس والتفاوض حول السلام.. لا شيء أبسط من هذا". و أكد نتانياهو أن اسرائيل لا يمكن أن تكون لديها عاصمة سوى القدس واصفا محاولات إنكار هذه "العلاقة التاريخية" بـ"السخيفة". وأضاف "لهذا السبب" يعد اعتراف ترامب بالقدس كعاصمة لإسرائيل أمرا "مهما لهذا الحد".

وفي نفس المؤتمر الصحفي، اتهم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بقصف الأكراد ومساعدة "الإرهابيين". وصرح نتانياهو "لن أتقبل دروسا في الأخلاق من مسؤول يقصف قرى كردية في تركيا ويسجن الصحافيين ويساعد إيران على الالتفاف على العقوبات الدولية ويساعد الإرهابيين خصوصا في غزة"، وذلك ردا على سؤال بشان تصريح لأردوغان في وقت سابق الأحد قال فيه إن إسرائيل "دولة إرهابية تقتل الأطفال".

من ناحيته، دعا الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو إلى القيام بـ"مبادرات شجاعة تجاه الفلسطينيين" من أجل "الخروج من المأزق الحالي".

وقال ماكرون خلال المؤتمر الصحافي المشترك مع نتانياهو في الإليزيه "لقد دعوت رئيس الوزراء إلى القيام بمبادرات شجاعة إزاء الفلسطينيين من أجل الخروج من المأزق الحالي"، منددا في الوقت نفسه بـ"كافة أشكال الهجمات على إسرائيل في الساعات والأيام الأخيرة".

وحث الرئيس الفرنسي رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على تجميد بناء المستوطنات. وقال ماكرون "يبدو لي أن البدء في تجميد بناء المستوطنات واتخاذ إجراءات لبناء الثقة مع السلطة الفلسطينية مبادرات مهمة تناقشنا بشأنها مع نتانياهو".

 

ع.ش/ ع.ج.م (أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة