نتانياهو يلتزم الصمت تجاه القدس قبيل اعتراف ترامب المنتظر | أخبار | DW | 06.12.2017
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نتانياهو يلتزم الصمت تجاه القدس قبيل اعتراف ترامب المنتظر

امتنع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو في خطاب ألقاه خلال مؤتمر في القدس عن ذكر قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب المزمع إعلانه حول الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل وبدء اجراءات نقل السفارة الأمريكية إليها.

أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو على "التحالف الفريد" لإسرائيل مع الولايات المتحدة، وذلك قبل الاعتراف المرتقب من الأخيرة بالقدس كعاصمة لإسرائيل.

ولم يعلق نتانياهو في خطاب ألقاه خلال مؤتمر في القدس اليوم الأربعاء (06 كانون الأول/ ديسمبر) على خطط الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بشأن نقل سفارة بلاده إلى القدس والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل، وقال نتانياهو إن: "دعم الولايات المتحدة لإسرائيل قوي للغاية وفي تصاعد مستمر".

وأشار نتانياهو إلى أن إسرائيل توسع علاقاتها في مختلف أنحاء منطقة الشرق الأوسط باستثناء إيران متهما إياها بالسعي للسيطرة على المنطقة. وأضاف خلال مؤتمر إعلامي في القدس تنظمه صحيفة "جيروزاليم بوست" أن إسرائيل تقيم علاقات تقريبا مع "كل الدول" التي لا تعترف بها رسميا نظرا لاحتياج هذه الدول المتزايد لخبرات إسرائيل الاقتصادية والأمنية.

وقال مشيرا إلى إيران على خريطة للمنطقة "هل ترون الدولة ذات اللون الأحمر؟ إنها بالمناسبة ليست على قائمتنا للحلفاء الدبلوماسيين". ووصف نتانياهو إيران بأنها "نظام عدواني" يسعى لامتلاك الأسلحة النووية والوصول إلى البحر المتوسط عن طريق "جسر بري" عبر حلفائها.

وقد أعلن مسؤولون بالإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة ستعترف بالقدس عاصمة لإسرائيل وستبدأ في عملية نقل سفارتها من تل أبيب إلى القدس. وكان ترامب قد أبلغ قادة دول شرق أوسطية أمس الثلاثاء باعتزامه نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس، وسط تحذيرات من جانب الفلسطينيين وقادة عرب من أن ذلك القرار قد يؤدي إلى إثارة أعمال عنف وعدم استقرار في أنحاء المنطقة.

ع.ج/ و. ب (رويترز، أ ف ب، د ب أ)

مختارات

مواضيع ذات صلة

إعلان