نتانياهو يصل واشنطن لنسف الاتفاق ″السيئ″ مع إيران | أخبار | DW | 02.03.2015
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

أخبار

نتانياهو يصل واشنطن لنسف الاتفاق "السيئ" مع إيران

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى واشنطن في زيارة "تاريخية" تهدف لإقناع الكونغرس الأمريكي بنسف الاتفاق "السيئ" الجاري التفاوض عليه بين طهران والمجتمع الدولي حول البرنامج النووي الإيراني، حسبما أفاد الوفد المرافق له.

وصل رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو مساء أمس (الأحد الأول من مارس/ آذار 2015) إلى واشنطن حيث من المقرر أن يلقي خطابا أمام الكونجرس الأمريكي حول قضية المشروع النووي الإيراني. ونقلت الإذاعة الإسرائيلية عن نتانياهو قوله للصحافيين قبيل مغادرته تل أبيب، إنه يتوجه إلى الولايات المتحدة للقيام بمهمة مصيرية وربما تاريخية مبعوثا عن جميع الإسرائيليين حتى الذين يختلفون معه، وممثلا لأبناء الشعب اليهودي. وأضاف رئيس الوزراء أن القلق العميق يساوره بخصوص أمن مواطني إسرائيل ومصير الدولة وأنه سيعمل كل ما في وسعه لضمان مستقبلها.

ومن المحتمل أن يدعو نتانياهو خلال زيارته لواشنطن التي لن تتضمن أي لقاء مع مسؤولين في الإدارة الأمريكية إلى تمديد جديد للمفاوضات بين الدول الست وايران وقال عضو في الوفد المرافق له إن "تاريخ (31 اذار/مارس) ليس مقدسا".

ويأمل نتنياهو أن يسهم خطابه المقرر يوم غد الثلاثاء في إقناع المشرعين والرأي العام الأمريكي بأن الاتفاق الإطاري الأولي الذي يجري التفاوض عليه بين إيران والقوى الغربية "خطير". وتمت دعوة رئيس الوزراء الإسرائيلي للتحدث أمام الكونغرس من قبل المشرعين الجمهوريين من دون التشاور مع البيت الأبيض، وهو ما أغضب الرئيس باراك أوباما. وأعربت إدارة أوباما بصورة واضحة عن مشاعرها إزاء خطاب نتنياهو المرتقب أمام جلسة مشتركة للكونغرس بغرفتيه. وقالت مستشارة الأمن القومي الأمريكي سوزان رايس قبل أيام، إن قرار نتنياهو الظهور في الكونغرس في الثالث من آذار/ مارس المقبل قبل أسبوعين فقط من إجراء الانتخابات الإسرائيلية "أثار على الجانبين قدرا من التحزب، وهو أمر ليس مؤسفا فقط، بل أعتقد إنه مدمر لنسيج العلاقة".

وفي غضون ذلك أكد وزير شؤون الاستخبارات يوفال شتاينيتس، أن "إسرائيل تعرف جميع التفاصيل التي تحتاج إليها فيما يتعلق بالاتفاق الآخذ بالتبلور بين الدول الكبرى وإيران". ورأى شتاينيتس أن "المعارضة لإلقاء خطاب نتنياهو في الكونغرس تنبع من اعتبارات حزبية وتوقع أن يستمر التوتر في العلاقات مع الإدارة الأمريكية لعدة أسابيع أخرى إلا أنها ستعود إلى سابق عهدها بعد الانتخابات في إسرائيل". ومن المقرر إجراء الانتخابات الإسرائيلية في 17 آذار/ مارس الجاري.

ح.ز / ع.ج (د.ب.أ / أ.ف.ب)

إعلان