نتانياهو يحذر من حصول حزب الله على أسلحة متطورة | NRS-Import | DW | 21.04.2016
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

NRS-Import

نتانياهو يحذر من حصول حزب الله على أسلحة متطورة

بحث رئيس الوزراء الإسرائيلي نتانياهو مع الرئيس الروسي خلال زيارة قصير إلى موسكو المخاوف من حصول حزب الله على أسلحة متطورة، مضيفاً أن بلاده تعمل على منع تشكل جبهة إرهابية إضافية في هضبة الجولان.

استقبل الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس(21 نيسان/ أبريل 2016) في الكرملين رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الذي يخشى تفاقم التوتر بين الدولة العبرية وجيرانها نتيجة دعم موسكو العسكري لسوريا وتزويدها إيران بالأسلحة.

وصرح نتانياهو مع بدء لقائه ببوتين "جئت إلى هنا بهدف هو تعزيز التعاون الأمني بين بلدينا لتفادي الأخطاء وسوء التفاهم ومواجهات لا لزوم لها". وأضاف بحسب مكتبه الإعلامي أن "إسرائيل حددت خطوطاً واضحة لضمان أمنها"، مشيراً إلى "إننا نعمل بأقصى قدراتنا لمنع انتقال أسلحة متطورة من إيران وسوريا إلى حزب الله اللبناني".

وتخشى إسرائيل من تعزز قوة حزب الله، عدوها اللدود المدعوم من إيران، بشكل غير مباشر نتيجة شحنات الأسلحة الروسية إلى إيران كمنظومة أس-300 المضادة للصواريخ.

كما أنها قلقة إزاء الدعم الروسي الثابت لنظام دمشق، مع تلقي الجيش السوري دعم الطائرات الحربية الروسية ومسلحي حزب الله في مواجهته الجهاديين والفصائل المعارضة. وتابع نتانياهو "نعمل لمنع تشكل جبهة إرهابية إضافية في هضبة الجولان"، علما أنه أكد الخميس أن هذه الهضبة المحتلة "ستبقى في أيدي إسرائيل إلى الأبد".

وصباح الخميس رفض المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف التعليق على تصريح نتانياهو بشأن الجولان بعد أن دانتها الجامعة العربية ودمشق. وتأتي زيارة نتانياهو إلى موسكو بعد أيام من تلك التي قام بها الرئيس الفلسطيني محمود عباس إلى العاصمة الروسية حيث استقبله أيضا بوتين.

وكان نتانياهو اصطحب معه خلال زيارته الأخيرة إلى موسكو في أيلول/ سبتمبر حين بحث أيضاً مع بوتين الملف السوري كلا من رئيس الأركان الجنرال غدي ايزنكوت ورئيس جهاز الاستخبارات العسكرية الجنرال هرتسل هاليفي.

ع.غ/ ح.ع.ح (د ب أ، آ ف ب)

مواضيع ذات صلة