″نبرة بوتين العدائية ضد الغرب تعود إلى أسباب انتخابية″ | سياسة واقتصاد | DW | 28.04.2007
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages
إعلان

سياسة واقتصاد

"نبرة بوتين العدائية ضد الغرب تعود إلى أسباب انتخابية"

عبر مفوض الحكومة الألمانية للعلاقات الألمانية الروسية عن اعتقاده أن إعلان بوتين المتميز بنبرته العدائية تجاه حلف الناتو يعود بالدرجة الأولى لأسباب داخلية تتعلق ببدء المعركة الانتخابية في روسيا.

التوتر بين روسيا وحلف الناتو قد ينذر بحرب باردة جديدة

التوتر بين روسيا وحلف الناتو قد ينذر بحرب باردة جديدة

عبر مفوض الحكومة الألمانية للعلاقات الألمانية الروسية عن عدم تفهمه لانتقادات الرئيس الروسي فلادمير بوتين للدرع الصاروخي الذي ترغب الولايات المتحدة في إنشائه شرق أوروبا وقال في حديث مع صحيفة "باساور نويه بريسه" الصادرة اليوم السبت في باساو: "إنه تكتيك سياسي، فبوتين يريد أن يشارك على قدم المساواة في الحوار الاستراتيجي مع الغرب".

وكان بوتين قد أعلن في خطابه السنوي حول حالة الأمة عدم التزام روسيا بالاتفاقية الخاصة بالقوات التقليدية وبرر ذلك بأن الناتو لم يصدق حتى الآن على اتفاقية عام 1999 الخاصة بهذه القوات، كما أن الدول الأعضاء بالناتو "تستغل الوضع لتوسيع تفوقها العسكري". وقال بوتين: "شركاؤنا لا يتصرفون بشكل سليم". وهدد بانسحاب روسيا من المعاهدة الأولى السارية حاليا إذا لم تصدق عليها جميع الدول الأعضاء بالناتو خلال عام.

"روسيا تخوض حربا انتخابية وعلى بوتين أن يكسب بعض النقاط "

Hans-Ulrich Klose

هانز أولريش كلوزه، نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني

وفي معرض تعليقه على تهديدات الرئيس الروسي أوضح نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان الألماني هانز أولريش كلوزه أن التهديد الروسي بإلغاء معاهدة نزع سلاح القوات التقليدية في أوروبا يعزى إلى دوافع خاصة بالسياسة الداخلية في روسيا. وقال في حديث مع صحيفة هامبورجر أبندبلات: "روسيا تخوض حربا انتخابية وعلى الرئيس بوتين أن يكسب بعض النقاط في هذه الانتخابات". كما أضاف أن تهديد بوتين "رد فعل انعكاسي نفسي على الشعور بأنه لم يعامل فقط بالشكل اللائق به بل أهين". وقال كلوزه إن بوتين لا يرمي إلى إثارة سباق جديد للتسلح، فروسيا ليست لها مصلحة لاستثمار مواردها الهائلة في التسلح، "كما أن القيادة الروسية تعلم أنها لا تستطيع أن تصمد في هذا السباق".

أما منسق العلاقات الألمانية الأمريكية، كارستن فويجت، فقد قال في حديث مع صحيفة "فرانكفورتر روندشاو" إن بوتين يرى روسيا المزدهرة في وضع يؤهلها للتأكيد من جديد بشكل أقوى على مصالحها وأضاف: "يثير هذا قلق الكثيرين في الغرب ولكن له شعبية كبيرة داخل روسيا".

مختارات