″نار وغضب″ ـ أثار حنق ترامب لكنه فشل في منع صدوره | عالم المنوعات | DW | 05.01.2018
  1. Inhalt
  2. Navigation
  3. Weitere Inhalte
  4. Metanavigation
  5. Suche
  6. Choose from 30 Languages

منوعات

"نار وغضب" ـ أثار حنق ترامب لكنه فشل في منع صدوره

على الرغم من محاولات منعه، صدر اليوم الجمعة كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض"، الذي يوجه انتقادات لاذعة للرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، ويصوره على أنه جبان وعديم الخبرة. فيما وصف ترامب صاحب الكتاب بالمجنون.

بعد أن كان مقررا نشره الثلاثاء المقبل طرح في الأسواق  اليوم الجمعة ( الخامس من يناير/كانون الثاني 2018)  كتاب جديد مثير للجدل يصور الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على أنه غير متطلع ولا ملائم لتولي مهام منصبه. 
 

وقال مؤلف كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض" مايكل وولف، في تغريدة له أمس على موقع "تويتر" "يمكنكم شراؤه غدا (اليوم الجمعة). شكرا سيدي الرئيس".

ونشرت وسط هذا الأسبوع الكثير من وسائل الإعلام مقاطع من كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الأبيض"، ما استدعى ردة فعل غاضبة من البيت الأبيض، والرئيس ترامب نفسه.

ووجه محامي الرئيس  ترامب، تشارلز هارلد، رسالة إلى الكاتب وولف ودار النشر "هنري خولت وشركاه"، وجاء في الرسالة إن الكتاب يحتوي "العديد من التصريحات الكاذبة" حول ترامب "والتي لا أساس لها". وبعد تهديده بإقامة دعوى قضائية ضده، سارع دار نشر "هنري هولت"  بإصدار الكتاب 

وتعليقا منه على كتاب "نار وغضب: داخل بيت ترامب الابيض"،  قال ترامب "لم أسمح أي دخول على الإطلاق لمؤلف هذا الكتاب المجنون (إلى البيت الأبيض ـ المحرر)! لم أتحدث إليه أبدا بشأن كتاب مليء بالاكاذيب وبالتحريف وبمصادر غير موجودة".

وكان ترامب أصدر بيانا يندد بالتصريحات، التي أدلى بها مستشاره السابق، ستيف بانون، للكتاب واعتبر أن بانون، الذي كان المخطط الاستراتيجي السابق في البيت الأبيض "فقد عقله".

 

ويورد الكتاب، الذي يصور ترامب على أنه جبان وغير مستقر وعديم الخبرة في شؤون المكتب البيضاوي، اقتباسات عن حليفه السابق وكبير مستشاريه، ستيف بانون، الذي طالبه محامو الرئيس بالكف عن إفشاء معلومات.

مشاهدة الفيديو 02:22
بث مباشر الآن
02:22 دقيقة

كتاب جديد يكشف فضائح ترامب

 

ونقل الكتاب عن بانون، الذي غادر البيت الأبيض في آب/أغسطس، قوله عن تحقيق المدعي الخاص، روبرت مولر، في مسألة التدخل الروسي في انتخابات العام 2016 سيركز على غسيل أموال.

ويصف الكتاب حملة ترامب لعام 2016 بأنها حيلة دعائية لم تكن تستهدف الفوز بالرئاسة، بحسب مقتطفات نشرت أمس الأول الأربعاء في مجلة نيويورك وصحيفة "ذا جارديان" البريطانية. 

وجاء في الكتاب أيضا أن ستيفن بانون كبير مساعدي الرئيس الأمريكي سابقا، وصف اجتماعا بين نجل ترامب وشخصيات على صلة بالكرملين أنه "خيانة". وذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" أمس الخميس أن أنصار بانون الرئيسيين بدأوا بالنأي بأنفسهم عنه منذ نشر المقتطفات. 

وحسب وكالة رويرتز حاز الكتاب بالفعل على المرتبة الأولى للكتب الأكثر مبيعا على موقع أمازون عقب طرحه في الأسواق.

ر.م/ع.ج.م ( أ ف ب)

مختارات

تقارير إذاعية وتلفزيونية متعلقة بالموضوع

إعلان